رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: عمرو الخياط
الرئيسية

وزير التجارة والصناعة لاخبار اليوم

مشاركتنا في « البريكس» تؤكد قوة إقتصادنا المصري


الرئيس السيسي مع رجال الأعمال الصينيين والوفدان المرافقين

  
9/8/2017 9:15:21 PM

طارق قابيل : القمة جمعت السياسة بالاقتصاد.. ومصر دائما بين الكبار

أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان مشاركة مصر في قمة تجمع البريكس ضمن أهم الاقتصادات الناشئة عالمياً تأتي تأكيدا لقوة ومكانة الاقتصاد المصري علي الصعيدين الاقليمي والدولي وانعكاسا لنجاح خطة الإصلاح الاقتصادي التي تنتهجها مصر والتي أسهمت في تحقيق مؤشرات إيجابية دعمت من مكانتها علي خريطة الاقتصاد العالمي. وقال ان الوفد المصري المشارك بفعاليات القمة برئاسة الرئيس عبد الفتاح السيسي كان حريصا علي تعظيم استفادة مصر من تحقيق المزيد من التقارب وتعزيز علاقات الشراكة مع الدول أعضاء تجمع البريكس والتي تضم كلا من الصين وروسيا والهند والبرازيل وجنوب افريقيا وبصفة خاصة في المجال الاقتصادي ، لافتا الي ان العلاقات القوية انعكست في نتائج لقاءات الرئيس عبد الفتاح السيسي برؤساء وزعماء تلك الدول التي تمثل ٢٥٪‏ من حركة النمو عالميا منذ سنوات مضت.
وأشار قابيل الي ان القمة والتي عقدت تحت عنوان »شراكة اقوي من اجل مستقبل اكثر اشراقاً»‬ اهتمت في المقام الاول بتعميق التعاون والشراكة الاقتصادية لتحقيق مزيد من التنمية وتعزيز الحوكمة علي الصعيد العالمي لمواجهة التحديات وتحقيق السلام والاستقرار وتنشيط حركة التبادل الثقافي بين الشعوب فضلاً عن تحسين الاطار المؤسسي وبناء شراكات أوسع نطاقاً.
تعزيز العلاقات
وأوضح الوزير ان مصر شاركت في القمة وهي  تسعي لتعزيز علاقاتها مع دول التجمع والتي تستحوذ علي 22% من اجمالي الناتج الاجمالي العالمي ليس فقط علي المستوي التجاري وانما علي المستوي الاستثماري ايضاً خاصة في ظل مبادرات التمويل المتعددة التي تتبناها دول التجمع والتي سيكون للاقتصادات الناشئة نصيب كبير منها، لافتاً الي ان كلمات الرئيس السيسي في جلسة الحوار للدول النامية في الأسواق الناشئة وايضاً خلال ملتقي التجارة والصناعة لدول البريكس اكدت علي ضرورة مواجهة التحديات وتحقيق السلام والاستقرار وتنشيط حركة التبادل الثقافي بين الشعوب فضلاً عن تحسين الاطار المؤسسي وبناء شراكات أوسع نطاقا.ً
٢٠ مليار جنيه مع دول البريكس
وحول العلاقات التجارية بين مصر ودول تجمع البريكس أوضح قابيل ان حجم تجارة مصر مع الدول الخمس أعضاء التجمع بلغ في عام 2016 مايقرب من 20 مليار دولار، لافتاً الي ان الصين تمثل المرتبة الأولي في العلاقات التجارية بين مصر ودول التجمع باجمالي حجم تجارة بلغ 10 مليارات و985 مليون دولار وتمثلت الصادارت المصرية للصين في رخام وجلود  مدبوغة  وكتان وسجاد وفاكهة ومحضرات التشحيم، أما الواردات المصرية من الصين فتمثلت في معدات وأجهزة وهواتف محمولة ولاسلكية وأقمشة ومصابيح وأجهزة انارة وسيارات ومحركات ومولدات وأجزاء منشآت من الحديد والصلب،  كما بلغ حجم تجارة مصر مع روسيا حوالي 3 مليارات و68 مليون دولار شملت الأثاث والحاصلات الزراعية والصناعات الغذائية، تلتها الهند باجمالي حجم تجارة بلغ 3 مليارات و25 مليون دولار الهند وتمثلت اهم الصادرات المصرية الي الهند في االقطن الخام والاسمدة والبرتقال الطازج والزيوت والزجاج وأسلاك النحاس والرخام والجرانيت وألياف الزجاج والجلود والدهانات، اما الواردات المصرية من الهند فتمثلت في غزول قطنية وقطع غيار سيارات وألومنيوم ومنتجات كيماوية ومركبات عضويه وأدوية وجرانيت واطارات سيارات وموتوسكيلات. ولفت قابيل الي ان حجم التجارة بين مصر والبرازيل بلغ مليارا و772 مليون دولار وتمثلت الصادرات المصرية إلي البرازيل في أسمدة نيتروجينية وأزوتية ومنتجات معدنيه وكيماوية وخضر محضرة أو محفوظة وأسمدة فوسفاتية وخيوط قطن وبدل وملابس جاهزة وأدوات وأجهزة الطب والجراحة، فيما تضمنت الواردات المصرية من البرازيل سكر قصب أو سكر شوندر بنجر وسكروز نقي كيمائيا  ومركزاتها بما فيها بيريت الحديد المحمص ومضخات الهواء ومرواح هواء ومواسير وأنابيب ومبيدات للحشرات، كما بلغ اجمالي حجم التجارة بين مصر وجنوب افريقيا 266 مليون دولار تمثلت الصادرات المصرية اليها في الأسمدة والكابلات النحاسية والأقمشة المنسوجة والوصلات والمحولات والعدادات ومنتجات غذائية متنوعة
وأكد وزير التجارة والصناعة ان القمة جمعت السياسة والاقتصاد وكانت فرصة جيدة لمزيد من التقارب وتعزيز العلاقات وبحث الملفات بين مصر ومختلف الدول المشاركة خاصة في اللقاءات الثنائية ذات الاهتمام المشترك واكدت ايضا ان مصر تعود لمكانتها الطبيعية بين الكبار
وأوضح وزير التجارة والصناعة ان مشاركة مصر في قمة البريكس سيكون لها اثر بالغ علي حركتي التجارة والصناعة خلال المرحلتين الراهنة والمقبلة لافتا الي ان الحركة التجارية تقوم في المقام الاول علي العرض والشرح وتوضيح اوجه الاستفادة للجانبين ومن ثم يتحول العرض في احد اشكاله الي مذكرات تفاهم يتم توقيعها بين الجانبين وتتحول بعد ذلك الي عقود اتفاق ومن ثم يتم الاستفادة لكلا الجانبين.

عدد المشاهدات 34

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء