رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: عمرو الخياط
الرياضه

فـــــــوق القـــــــانــــــــون


  أحمد شوبير يكتب :
7/14/2017 9:23:15 PM

عندما صدر قانون الرياضة، نصت المادة الثانية به علي ما يلي :
علي الهيئات الرياضية القائمة وقت العمل بهذا القانون، توفيق أوضاعها دون رسوم، طبقا لأحكام القانون المرافق خلال ستة أشهر من تاريخ العمل به، وإلا أعتبرت منحلة بقوة القانون.
وهي مادة واضحة تماما، وتنص علي إلزام كل الاندية والاتحادات بإعادة توفيق أوضاعها، والدعوة الي جمعية عمومية لإجراء الانتخابات، وهو الامر الذي شرعت فيه كل الاندية والاتحادات، بل وبعض مراكز الشباب التي تخضع لهذا القانون.
ولكن.. وفي مفاجأة مدوية، خرج البعض ليؤكد لنا، ان اتحاد الكرة المصري لن يوفق أوضاعه، ولن يسير حسب القانون الجديد، الذي قدمته الحكومة، وأقره مجلس النواب، وصدق عليه السيد رئيس الجمهورية.. وبدأت الاسباب الوهمية والمبررات الساذجة من بعض أصحاب القرار، فمنهم من قال ان الاتحاد سبق له ان وفق اوضاعه، والبعض الآخر قال أن اتحاد الكرة ليس بتابع اللوائح المصرية.. أي انه باختصار شديد، اتحاد فوق القانون!.
وانا بدوري اندهش بشدة مما يحدث مع هذا الاتحاد، فما اعلمه ان اسمه الاتحاد المصري لكرة القدم، اي انه تابع للدولة المصرية، صحيح ان هناك لوائح تحكم الكرة في العالم، لكنها ايضا اللوائح التي تحكم كل الاتحادات، لذلك فمن غير المعقول ان نظل نختفي حول فزاعة الفيفا، والتدخل الحكومي، وليس أدل علي التلاعب بالقانون في مصر من عدم تطبيق الاحكام القضائية، بحجة ان الفيفا سيجمد النشاط، ومع ذلك فقد انصاع الجميع لهذه الحجة، وضرب باحكام القضاء عرض الحائط.. ولكن ما معني ان يكون هناك مقعدين خاليين في اتحاد الكرة، ولا يدعو مسؤلو الاتحاد لاجراء انتخابات، وهذه المرة دون اي حجة او منطق، او حتي سبب يجعلنا نفهم أسباب تراجع الاتحاد عن اجراء الانتخابات، الا اذا كانت الاستقالات التي قدمها هذان العضوان، هي استقالات وهمية، وان قيادات اتحاد الكرة تراهن علي الوقت، من اجل عودتهما من جديد، او ان قيادات الاتحاد لا ترغب في ضم اعضاء جدد خشية ان يكونا معارضين لاراء هذه القيادات.. والسؤال الذي يفرض نفسه.. هل اتحاد الكرة المصري فوق القانون؟ وهل هو بالقوة التي تجعله يرفض تطبيق احكام القضاء؟ او اجراء انتخابات مكملة؟ او الانصياع للقانون المصري الجديد للرياضة؟.. كل هذا يحدث تحت سمع وبعد الجميع، دون ان يتحرك احد لايقاف هذه المهزلة، وهل بالفعل استعدادنا لمباراة اوغندا في تصفيات كأس العالم يجعلنا نضرب بكل الانظمة والتشريعات عرض الحائط، بحجة التركيز والاستعداد لكأس العالم.. وما هو وجه التعارض بين اجراء انتخابات، واستعداد اللاعبين وجهازهم الفني لمباراة في تصفيات كأس العالم؟.. ثم أؤكد ان اتحاد الكرة الايطالي تم حبس رئيسه بعد عزله عام 82، وفازت ايطاليا بكأس العالم في نفس العام، والامر نفسه حدث مع رئيس اتحاد الكرة اليوناني اثناء بطولة اوروبا التي فازت بها اليونان في مفاجأة مدوية، كما تكرر نفس الامر مع اندية واتحادات اخري علي مستوي العالم.. وأخيرا.. أعود فأتساءل وارجو ان اجد اجابة لدي احد.. هل اتحاد الكرة المصري فوق القانون؟؟!!

عدد المشاهدات 917

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء