رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: عمرو الخياط
الرياضه

الاشارة حمرا

من أمن العقوبة «...»


  جمال الزهيري gzohiry_06@yahoo.com
7/14/2017 9:29:05 PM

ألف مرة قلتها.. لايمكن في كل مرة ان نتخذ القرار الاسهل الذي اراه بمنتهي الصراحة سلبيا جدا مع كل حادثة شغب تقع في احد ملاعبنا الرياضية واعني بهذا القرار ان نمنع دخول الجماهير لفترة طويلة أو قصيرة أو تصدر تهديدات بتأجيل اتخاذ قرار عودة الجماهير للملاعب.. ولن أمل من الكتابة في هذا الأمر لأؤكد من جديد ان مواجهة المخطئين والمشاغبين  بعقوبات صارمة كما يحدث في كل بلاد الدنيا شرقا وغربا هو الحل ولن يكون الحل ابدا ان نمنع لحين التأكد من وصول المشجعين للحالة المثلي في التشجيع الرياضي لأن هذا في كل دول العالم لن يتحقق بكلمة شرف او اتفاق »جنتلمان»‬.. وبعد صدور قانون الرياضة ونشره بالجريدة الرسمية وأصبح تنفيذه امرا واجبا علي الجميع وبدون مناقشة وبدون محاولة الوصول الي حلول وسط قلنا باعلي صوتنا »‬الحمد لله».. وقد صدق الشاعر الكبير نزار قباني عندما قال: لاتوجد منطقة وسطي مابين الجنة والنار.. ويذكرني ذلك بموقف سابق عانينا منه كثيرا عندما كان بعض الطلاب من ساكني المدينة الجامعية المدعومة من الدولة بالمليارات يقومون إما لأغراض تجارية او سياسية باستغلال مباني هذه المدينة الجامعية لأغراض التخريب، وكان ذلك طبعا في عصر الانفلات الأمني واستمرت هذه الحالة لعدة أشهر حتي اتخذت الدولة العائدة قرارها بالتصدي لهذه الظاهرة المؤسفة وانتهت بلا رجعة بإذن الله. ونفس الامر في اعتقادي لابد من تطبيقه علي ظاهرة المشاغبين في الملاعب والمدرجات ويعزز من محاولات السيطرة علي هذا السلوك المنحرف كما قلت القانون الجديد وإن كانت القوانين العادية قبل صدور القانون كفيلة بالقضاء عليه ولكن بشرط تطبيقها بدون انتقائية. من غير ذلك ايها السادة  لن يكون هناك امل في القضاء علي هذه الآفة الخطيرة ومن غير ذلك فلابد من التوقف فورا عن الحديث عن عودة الجماهير وعلينا ان »‬نقضيها» بالاسلوب الذي نشاهده حاليا ولتستمر ملاعبنا صماء بكماء إلي الابد. ولنتذكر القول العربي القائل »‬من أمن العقوبة أساء الأدب». مش كده ولا ايه علي رأي فناننا العظيم الراحل فؤاد المهندس.

عدد المشاهدات 2146

الكلمات المتعلقة :