رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: عمرو الخياط
الفنون

لطفي بوشناق لــ «أخبار اليوم» :

رسالتي لشعب مصر: حافظوا علي بلادكم


لطفي بوشناق أثناء حواره مع »أخبار اليوم«

  محمد قناوي
8/11/2017 10:17:13 PM

الصدق سر نجاح »أنا مواطن»‬ في الوطن العربي

التونسي »‬لطفي بوشناق» ليس مجرد مطرب يقدم أغاني وطنية أوسياسية بل فنان عربي يحمل بين ضلوعه هموم المواطن العربي ويؤمن اشد الايمان بضرورة الوحدة العربية والحفاظ علي الاوطان وعبر عن ذلك في أغنيته الاخيرة »‬انا مواطن» عن هموم وأوجاع كل المواطنين في الوطن العربي عندما صرخ في أغنيته الاخيرة »‬ خدوالمناصب والمكاسب لكن خلولي الوطن».. »‬أخبار اليوم» إلتقت به فكان هذا الحوار..

> أغنيتك الاخيرة »‬أنا مواطن»حققت شهرة كبيرة في ارجاء الوطن العربي  في ظل الظروف التي يعيشها.. لماذا قدمتها في هذا التوقيت بالذات؟
ـ الاغنية بمثابة رسالة للجميع أن الوطن (اي وطن) غال وليس هناك حب يفوق حب الانسان لوطنه ؛ فالاوطان لايمكن أن تباع وتشتري وان المناصب زائلة،والمكاسب المادية مهما زادت وتضخّمت فلن تُدفن مع أجسادنا في المقابر، فلماذا نتصارع ونتقاتل علي مناصب ومكاسب لن تفيدنا يوم الحساب أمام الله ؟ فأنا طلبت في قصيدتي من كل شخص يجري وراء مصالحه الشخصية أن يأخذ ما يريده من مناصب ومكاسب، دون أن يبيع الأرض والعرض
> وفي رأيك ما سرالنجاح الكبير لهذه الاغنية في كل انحاء الوطن العربي ؟
ـ الأغنية لم تحقق نجاحا من فراغ، فالعمل الصادق لا بد أن ينجح، والأغنية صادقة بكل معني الكلمة، لأنها أوضحت المرارة وتحدثت عن الواقع الذي نعيشه حالياً في عالمنا العربي، فالكلمات تدور حول قصة المواطن البسيط الذي يتمني أن يعيش حياة كريمة بعيداً من الكذب والسرقة والنفاق.
> هل »‬لطفي بوشناق» مازال يؤمن بما يسمي ثورات الربيع العربي خاصة وانك من بلد كانت انطلقت منها الشرارة الاولي ؟
ـ الايمان بهذه الفكرة تختلف من شخص الي اخر فكل منا لديه أيديولوجيات وتوجهات مختلفة علي حسب بيئته وظروفه الاجتماعية التي تربّي ونشأ فيها، لذلك تختلف المسميات، فأنا غير مهتم بالمصطلح السياسي الذي يجب أن نطلقه علي الأحداث المرتبطة بالوطن العربي إن كانت ثورة أم مؤامرة أم انتفاضة، لكنني مؤمن بفكرة أن ما حدث قد حدث وانتهي، ويجب علينا حالياً ألا نبكي علي اللبن المكسوب، فليس أمامنا الآن إلا أن نبدأ في إعادة بناء وطننا العربي من جديد، وكل ما يهمني كإنسان هوأن نعيد للإنسان العربي إنسانيته وكرامته.
>  انت متهم منذ بدايتك الفنية بأنك تقدم أغان تحريضية لماذا ؟
منذ بداية مشواري الفني قبل 40 عاما وهدفي أن أكون فعالا في هذه الأمة، فأنا لا أبحث عن موقع  في هذه الساحة الفنية، بل أبحث عن تاريخ يتذكرني بشرف وكرامة.
> هل تعتبر نفسك متخصص في الاغنية السياسية ؟
ـ أنا لا أقدم أغنية سياسية ولكن أقدم اغان تحمل معان انسانية ولم تكن السياسة هدفا لي في يوم من الايام ولكن يجب أن يعبر الفنان عن صوت الوطن فهومرآة الشعب التي تعكس مشاكلهم وأوجاعهم لوصول صوتهم المكبوت، لذلك يجب علي الفنان أن يتحمل المسؤولية وأن يتسم بالأخلاق فتصبح أساس مبادئه وفنه.
> ما القضية السياسية التي ستغني لها خلال الفترة القادمة؟
ـ فلسطين، فأنا لم أنتهِ بعد من الغناء لها، ولن أنتهي حتي أري بلدي فلسطين متحررة، وأنا علي يقين بأن هذا اليوم سيأتي، فلسطين ليست مجرد قضية إنسانية تمس كل إنسان عربي، بل هي قضية دينية وعقائدية، ففلسطين بالنسبة لي كعربي مسلم هي أرض المسجد الأقصي الذي أتمني أن أصلي فيه كل صلواتي وهومحرر.
> وكيف تختار أغانيك وكلماتك؟
ـ اتعاون مع فريق عمل من الشعراء أتعامل معهم لأني رسمت صورة ولدي مخطط ولا بد أن أحافظ عليها، وكل من يريد التعامل معي يعرف مسبقا المنهج الخاص بي والأغاني والكلمات والأشعار، ويعرض علي الكثير من الأغاني لكني أرفض ما لا يتناسب مع منهجي، وأختار الكلمات التي تحمل فكرا وثقافة ولا أدعي أنني مثقف ولكني أحاول وأسعي أن أكون مثقفا وصادقا في رسالتي
> النقاد اطلقوا عليك لقب »‬المطرب العروبي» فما رأيك ؟
 ـ الالقاب لا تعنيني ولا تشغل بالي بقدر ما يهمني أن اكون انسانا في المقام الاول اشعر باوجاع وهموم وطني كما يهمني أن أترك في تاريخي الغنائي أعمالا تغير من واقع الشباب والحكام، وتعبر أكثر عن شعورهم ومواقفهم تجاه بلدهم، وأتمني حدوث ذلك .
> الاغنية الوطنية اصبحت أغنية مناسبات فقط .. ما رأيك ؟
ـ ارفض ذلك تماما ؛ فالأغنية الوطنية ليس لها موعد لكي تقدم فيه، فنحن ليس لنا وجود إن كنا بلا وطن، فالله أمدنا بنعمة كبيرة، وهي الغناء، وعلينا أن نُبدع في هذه النعمة، ونُقدم كل ما يطلبه المستمع.
> هل تشعر بالندم لانك حصرت أعمالك الغنائية في الأغاني السياسية والوطنية ؟
ـ إطلاقاً،خلال مشواري الفني والغنائي قدّمت مئات الأغنيات الرومانسية والكلاسيكية، لكن ما يعرفه المستمعون عن لطفي بوشناق للأسف لا يتخطي 20% من مشواري الفني، وهنا لا أعيب عليهم، لكن أعيب علي القنوات التي لا تطلب تلك الأعمال لكي تذيعها وتُقدّمها إلي المستمعين، فأنا لا أمنع أحداً من الاستماع إلي أغنياتي، لأنني أغني للناس، وكل ما يهم الناس يهمني، فأنا فنان الشعب، لذلك تجد أن أعمالي تغلب عليها الصبغة الإنسانية، فأنا أغني ما يشعر به المواطن العربي، فأغنياتي للأسف محفوظة في الأدراج، ولا يتم إذاعتها لكي يبثوا عبر قنواتهم أغنيات لمطربين تخطوا عامهم الخمسين، وبعضهم الثمانين، لكي يتغنوا ويقولوا»أنا عاشق»ويتلفظوا بمصطلحات الحب الهابط
> كيف تري الأعمال الغنائية في وقتنا الحالي؟
 ـ بعضها أستمع إليه والبعض الآخر أستحي منه، فكيف لرجل بلغ من العمر عتياً أن يظهر علي شاشات التليفزيون وهويرقص؟ وكيف لهم أن يذهبوا هنا وهناك ومعهم حراسات خاصة، لذلك يجب علي كل فنان أن يفهم جيداً هذه الرسالة »‬الجمهور من يصنعك فإياك والتعالي عليه» .
> ما هي رسالتك للشعب المصري؟
ـ رسالتي لشعب مصر،حافظوا علي بلادكم الحبيبة فلوضاعت أرض الكنانة ضاع الوطن العربي؛ فمصر هي الدرع الواقعي للوطن العربي.

عدد المشاهدات 1387

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء