رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: عمرو الخياط
حوادث وقضايا

دموع الكلام

هل عرفت؟


  بقلم: محمود صلاح
8/11/2017 10:11:19 PM

لا أعرف يا صديقي لماذا بدأت أحترمك ؟
ربما لأن بدأت الآن فقط أعرفك . رغم كل السنوات التي عشناها معاً بالطول والعرض.
بدأت أحترم فيك السؤال والشك . في كل ما يجري حولك . شيء غريب أن يقضي الانسان مساحة كبيرة من حياته . يعيش ويتقبل هذه الحياة كلمة بديهية . وان تمر الأشياء أمام ناظريه  . لا تبعث ولا تثير في نفسه أي جديد .
والأغرب أن يتحول المرء بمرور الوقت إلي ما يشبه الجماد . أو » ترس »‬ يدور في عجلة متوحشة . اسمها الدنيا . وأنت يا صاحبي عشت تؤمن بأشياء كثيرة بلا تفكير . كانت حياتك نوعاً من العادة والتعود . كنت تؤمن بأشياء لا تستحق حتي مجرد التفكير فيها .
كنت تتعامل مع الناس بقلبك . ومع نفسك بعقلك . وكان لابد أن تكون مشكلة لهذا السبب .
وفي لحظة ما ..
ووسط الدوامة . توقفت لتسترد أنفاسك . وكانت المعجزة أنك بدأت تتساءل . تحولت أفكارك إلي علامات استفهام محيرة .
سألت نفسك : لماذا أنا هنا ؟
وسألت نفسك : من أنا ؟
وسألت : ماذا أريد من الآخرين .. وماذا يريدون مني ؟
وصحيح أنك لم تستطع العثور علي إجابات واضحة علي أسئلتك . لكنك وسط حيرتك تحسست ظلام الطريق . نحو الضوء الضئيل الذي بدأ ينبزغ من بعيد .
هل كان ذلك هو الاجابة ؟
وعرفت أنك إنسان . بسيط إلي درجة التعقيد . طموح بغير أنانية . ذكي عاجز عن الدهاء .
وعرفت أنك لا تعيش وحدك هذه الحياة . وأنك لست أول أو آخر من عاشوا فيها . وأن الدنيا بك وبدونك سوف تمضي . وأنك في اللحظة التي ستتوقف فيها عن العطاء . ستتوقف عن الحياة . فالعطاء يؤكد إحساسك بوجودك . ويبرز ذاتك إلي عالم المحسوس .
وعرفت أن الحياة أقصر من أن تقضيها كلها في الحزن . وأنه لا شيء علي الإشطلاق يستحق الندم . لكن الألم شيء ضروري كالحياة ذاتها . وأنك في اللحظة التي ستتوقف فيها عما»‬ تريد ستتوقف آلامك . فالرغبات والأمنيات تسبب لنا التعاسة غالباً . لأنها أبداً لا تتحقق كلها. وعرف أن السعادة بساطة وقناعة .
فهل عرف ما يكفي ؟
هل عرفت ؟

عدد المشاهدات 1393

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء