رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: السيد النجار
دنيا البرلمان

بداية ونهاية

كده.. وكده


محمـد عمـــر

  محمـد عمـــر
3/17/2017 8:49:24 PM

علي أيامنا كان العلاج »مجانا»‬.. كل ما عليك أن »‬تقطع» تذكرة دخول لأي مستشفي »‬بجنيه».. ولومحتاج قلب مفتوح مش حتدفع إلا الجنيه.. كانت الأمور واضحة ومحددة (صحة المواطنين من أولويات الدولة).
 لكن الحكومات المتعاقبة في »‬الخيبة» رأت أن العلاج المجاني »‬فلوس ضايعة» من ميزانيتها وعبء ثقيل عليها التخلص منه سريعا.. ومن يومها بدأت سلسلة الاختراعات الوهمية »‬لتفكيك» نظام العلاج المجاني.
 وبدأنا نسمع مصطلحات »‬مفتكسة» للعلاج (الاقتصادي وعلي نفقة الدولة والتأمين الصحي) إلي أن انتهي بنا الحال إلي (روح هات شاش وميكروكروم وفوقهم دكتور وأشعة وعلبتين دوا علشان نعالجك)، وحتي هذا (النظام المهلهل) »‬صعب» علي الحكومة الاستمرار فيه.. وفي ساعة (صفا شيطانية) بدأت التفكير في نظام بديل يتيح علاج (نص لبة) تساهم فيه الدولة »‬بجزء» ويشيل المواطن »‬جزء» وأسموه قانون التأمين الصحي.
 وطرح القانون لنقاشات موسعة في مجالس شعب (من ألفين وأنت طالع) لكن وزارة المالية اعترضت عليه (علي طول الخط) لأنها رأت أنه »‬سيخل» بميزانية الدولة(!!).. وحتي حينما اقترح كحل بديل فرض ضرائب علي السجائر والأسمنت بجانب الاشتراكات الشهرية للمواطنين.. رفضت المالية (لأنها حسبتها كويس) ووجدت أن الحصيلة المتوقعة (من الكلام ده) لن تكفي لتمويل القانون.. وساعتها ستكون مضطرة ومطالبة بدفع الفرق من جيبها (وده مرفوض تماما) وظل القانون محشورا سنين بين رغبة الصحة في »‬زحلقة» العلاج من علي قفاها.. وبين »‬زرجنة» المالية في دفع »‬مليم» في هذا المشروع الصحي.
 لكن مؤخرا بدأت الحكومة »‬تروج» لقرب صدور القانون.. وده (وفقا للخلفيات اللي عندي) تفهم منه حاجتين.. أن المالية »‬مشت» كلامها (ومش حتدفع تعريفة من جيبها) وسيكون (المواطن) الممول الرئيسي (لتأمينه الصحي)، وسيتحمل إجباري تكاليف ومصاريف علاجة من الألف للياء (ده إذا اتعالج أساسا).. ويقول »‬أبن مرزوق السرنجاوي» في هذا الشأن.. اللي صدق مقولة الحكومة من خمسين سنة أن الدعم حيوصل لمستحقيه يبقي »‬يصدق» أن التأمين الصحي »‬حيعالجه».

عدد المشاهدات 1378

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء