رئيس مجلس الإدارة : ياسر رزق   -  
رئيس التحرير: عمرو الخياط
واحة الرأى

الأخلاق راحت فين؟

الكلام المباح


  بقلم : أحمد سامح samsaadalla@hotmail.com
7/7/2017 9:31:31 PM

علي ظهر الكراسات التي كانت تسلمها لنا وزارة التربية و التعليم أيام العز كان هناك العديد من الإرادات والنصائح التي تعلم التلاميذ العديد من قواعد الصحة العامة والحكم والاخلاق وكانت كل كراسة يختلف ظهرها عن الاخري حسب لونها … ولم يكن هذا فقط و لكن كل يوم في طابور الصباح كان هناك تفتيش علي النظافة الشخصية و نظافة الزي المدرسي والأظافر والمظهر العام … وياويل من يخرج من هذا الطابور …
كنا نتربي علي الاخلاق وتغرس فينا القيم و القواعد العامة دون ان نشعر من أول السنة الاولي إلي آخر السنوات وكان دور المدرسة يفوق دور المنزل سواء في التربية او خلق الهوايات وتوجيه الطالب إلي الاستفادة الكاملة من اليوم الدراسي .
اشفق الآن علي احفادي وانا اري هذا الكم الهائل من الكتب و الدفاتر التي تضخمت بها حقائبهم دون أن يدخل شيئا منها إلي عقولهم فبمجرد الخروج من بوابة المدرسة يتحول الطالب إلي انسان اخر لا يعرف عما درسه داخل الاسوار شيئ واصبح هناك قاموس للغة الشباب و الطلاب يتداول به الالفاظ و العبارات التي لا نعرف عنها شيئا و لكنهم محترفوها واصبحت لغة عامة حتي في رسائلهم و عباراتهم المتداولة و كلها للاسف الشديد لا تمت للأخلاق بصلة .
الغريب ان بعض المدارس التي تجاوزت مصروفاتها مصاريف الجامعات الخاصة تضع في برنامجها اليومي للطلاب دروسا في السباحة والفروسية وحتي الباليه ولكني لم ار من البرامج الارشادية لها برنامجا واحدا لدراسة الاخلاق او حتي حلقات لتحفيظ القرآن في حصص الدين … إذا اردنا عودة اخلاق المصريين لابد ان نعيد الاخلاق لمدارس المصريين و بيوتهم لكي تعود المحبة لنفوسنا وتدخل كلمة الاخلاق إلي كل مناهجنا التعليمية،
كلام اعجبني :
ـ إن الزيتون إذا ضغطت عليه اخرج ارقي الزيوت وكذلك الفواكه اذا ضغطت عليها اخرجت أحلي العصائر فإذا احسست ان متاعب الدنيا تضغط عليك بهمومها فاعلم ان الله يريد ان يخرج منك احلي ما في قلبك فقل بسم الله الرحمن الرحيم (قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد)

عدد المشاهدات 10516

الكلمات المتعلقة :