الرئيسية

أنا وعمر سليمان ومجنون «يتربع علي عرش من ذهب» اسمه معمر القذافي

اخبار اليوم تنشر صفحات من مذكرات عادل حموده «١٩»


  
5/11/2018 6:26:12 PM

لا يستمر نجاح مسئول عن تحرير صحيفة أو مجلة إلا إذا كان قادرا علي حماية مساعديه ولو كلفه ذلك منصبه.
ذات يوم نشر كريم صبحي  وكان لا يزال محررا تحت التمرين ــ خبرا عن جماعة إرهابية قبض عليها متسللة من الحدود الغربية وقامت الدنيا ولم تقعد وجاء إلي روز اليوسف ممثلو قوي أمنية متنافسة ضغطوا بكل ما يملكون من سلطة لمعرفة اسم المحرر الذي لم يوضع اسمه علي الخبر بل وأكثر من ذلك أصروا علي كشف المصدر.
وشعرت بالخطر علي مستقبل المحرر الشاب الذي لم يكن قد عين بعد فادعيت أنني من جاء بالخبر وفهم الجميع أنني أحمي المحرر وهو ما لا يحدث غالبا في صحفنا حيث يضحي الكبير بالصغير ويفترس القوي الضعيف في حالة تتفجر فيها الفتن تدفع الصحيفة وحدها ثمنها ــ من توزيعها وتأثيرها ــ في النهاية.

إن المناخ الهادئ الذي يمنح الكفاءات فرصها تحت مظلة من الحماية شرط لا بديل عنه للنجاح أما مناخ التوتر والتجسس وتغذية الصراعات فطريق يوصل إلي الهاوية.  
وذات يوم اختفت سفينة صيد مصرية في المياه الإقليمية الليبية وعرفت من شخص مسئول يعرف ما يقول التقيت به في بيت شقيقه أن العقيد معمر القذافي وراء احتجازها ونشرت الخبر بتفصيله دون تردد فإذا باللواء عمر سليمان مدير المخابرات يستدعيني في مكتبه قائلا :
ــ الخبر غير صحيح.
ــ لو قال مدير المخابرات عن خبر إنه غير صحيح فهو غير صحيح.
ــ لكن ما مصدر الخبر ؟.
ــ لو كان الخبر غير صحيح فما أهمية الكشف عن المصدر الخطأ ،خطأ المحرر لا المصدر.
ــ أعدك بأني لن أمسه بسوء.
ــ أنا الذي نشرت الخبر ومستعد لتحمل تبعاته مهما غلت ولكن كشف المصدر سيفقدني احترامي لنفسي فلا تجعلني أشعر بالاحتقار منها.
وأشهد أن الرجل كان كريما فلم يلح في طلبه واكتفي بتكذيب الخبر رغم أننا معا كنا نعرف أنه صحيح فقد كان نظام مبارك يعامل القذافي معاملة خاصة للحد من تهوره بعد أن وصفه الرئيس الألماني كريستن ولف بأنه » مريض عقليا »‬ يعتلي كومة من الذهب ودعم ذلك البروفيسور جيرالد بوست في جامعة جورج واشنطن وظل لمدة 21 عاما يرصد لوكالة المخابرات المركزية ( الأمريكية ) الحالة النفسية لحكام العالم ويضعها في ملفات سرية لم يكشف عنها بعد.
والمؤكد أن جنونه كان من النوع الخطر الذي يحرض علي قتل معارضيه كما حدث  مع منصور كخيا الذي عاش في مصر لاجئا سياسيا قبل اختطافه واختفائه ولم تفلح احتجاجات زوجته »‬ بها »‬ في معرفة حقيقة ما جري له ووصل بها الحال إلي حد الوقوف غاضبة أمام البيت الأبيض اثناء وجود مبارك في المكتب البيضاوي يجري مباحثات رسمية مع الرئيس الأمريكي بيل كلينتون وهو ما دفعني لترتيب موعد لها مع الدكتور أسامة الباز في فندق ماديسون ولكنها لم تنل منها ما يشفي غليلها ويريح صدرها.
وسمعت من هيكل : أن عبد الناصر عندما دعا القذافي علي عشاء قدم إليه طبق جمبري ما أن رآه حتي فزع قائلا : »‬ جراد ؟ أتأكلون في مصر الجراد ؟ »‬ وعبثا حاول عبد الناصر إفهامه أن الجمبري مثل السمك يأتي من البحر ولكن القذافي حسم الأمر قائلا : »‬ أنا لا آكل السمك لأنه لا يذبح علي الطريقة الإسلامية ولا يذكر عليه اسم الله فهو ميتة حرام أكلها »‬.
والمثير للدهشة أن القذافي لم يكن ليتردد في وصف غيره من الحكام العرب بالجنون.
 بعد أحداث أيلول الأسود ( سبتمبر 1970 ) التي وقعت في عمان وشهدت قتالا دمويا بين الأردنيين والفلسطينيين التقي عبد الناصر والقذافي والملك فيصل للبحث عن مخرج من تلك الكارثة.
وحسب رواية هيكل فإن القذافي طالب بالقبض علي الملك حسين وإيداعه مستشفي للامراض العقلية بعد وصفه بالمجنون ولكن الملك فيصل رفض الإساءة لملك عربي آخر علي أن القذافي أصر علي موقفه مشيرا لوجود شخص في العائلة الهاشمية اتهم بالجنون فقال الملك فيصل : »‬ حسنا ربما كلنا مجانين »‬.
تدخل عبد الناصر في الحوار قائلا : »‬ حين ترون جلالتكم ما يجري في العالم العربي فإن ذلك يصبح صحيحا وأقترح أن نعين طبيبا يعايننا بصورة منتظمة ليتبين من هم المجانين بيننا »‬.
فقال فيصل : »‬ أريد أن اري طبيبك لأنني أشك بالنظر إلي ما أراه في أني أستطيع الاحتفاظ بتعقلي »‬.
وسمعت من صفوت الشريف : أن القذافي كان يغير رأيه كل خمس دقائق وهو ما كان يسبب لنا ارتباكا في خطط حمايته إذا ما قرر زيارة مصر فهو فجأة يلغي رحلة الطائرة ليأتي برا وفي منتصف الطريق يقرر نصب خيمته وقضاء الليل فيها »‬ وهو ما جعلنا وأنا مرافق له أنام في سيارة وسط الصحراء »‬.
وحدث أن دعاني الدكتور أسامة الباز للقاء القذافي في قصر القبة وكان معنا الدكتور محمد السيد سعيد وكاتب السيناريو أسامة أنور عكاشة وبعد تجاوز الموعد المحدد بنحو الساعة جاء القذافي يرتدي ثيابا خضراء في إشارة إلي الكتاب الأخضر الذي ألفه بسذاجة متصورا أنه يعبر عن نظرية حضارية جديدة ستغير مصير العالم.
ولم يتكلم القذافي كلمة واحدة وظل ينظر إلي السقف وكأنه يستلهم شيئا من السماء أما الذي تحدث نيابة عنه فكان مندوبه في الجامعة العربية إبراهيم البشاري الذي تخلص منه بالقتل فيما بعد.   
وفيما بعد دفعتنا الحالة العقلية للقذافي إلي أن نضع رأسه علي جسم عادل إمام في بوتسر مسرحية الزعيم ونشرت الصورة التي نفذت بأسلوب الفوتوكولاج علي صدر الصفحة الأولي من »‬ صوت الأمة »‬ وقت أن كنت رئيسا لتحريرها ومن جديد وجدت استدعاء من عمر سليمان الذي اعترف هذه المرة بجنون القذافي وإن طالب بالابتعاد عنه خشية قتلنا كما اضاف : »‬ إنني نسايسه حتي يشتري معامل ميدور لتكرير البترول بعد أن فاحت رائحة خسائرها »‬.
لم يكن خبر سفينة الصيد التي اختطفها القذافي الخبر الوحيد الصحيح الذي أجبرنا علي تكذيبه.  
كنت قد عاهدت نفسي ألا أنشر خبرا أعرفه بصفة شخصية من نجوم السينما والسياسة والصحافة الذين أرتبط بهم بعلاقة صداقة إنسانية فـ »‬ المجالس امانات »‬ حسب القول الشائع ولكنني لم أكن لأمنع نشر خبر شخصي أعرفه ولكن حصل عليه محرر آخر بشرط أن يحمل اسمه ليتحمل وحده مسئوليته.
عرفت من نجمة سينمائية شهيرة أنها تزوجت من وكيل سلاح شديد الثراء أفرطت في الحديث عن أخلاقه الطيبة وسمعته الحسنة ولم أنشر الخبر ولكن جاءت بالخبر نفسه محررة فنية شابة يشهد بيتها بدعوة من أمها سهرات يحضرها المشاهير ومنهم النجمة نفسها ونشر الخبر وغضبت النجمة وطالبت بتكذيب الخبر الذي سمعته منها فيما قبل ولكن لا نملك دليلا علي صحته وبالفعل كذبت الخبر وإن منحت المحررة مكافأة عليه فليس صحيحا أن كل تكذيب حقيقة.
في ذلك الوقت لم تكن السهرات في مصر لوجه الله وإنما كانت وسيلة للتقريب بين شخصيات متباعدة  لترتيب علاقات أو لتنفيذ صفقات.
وفي إحدي السهرات لفت نظري وجود طبيب تخدير شهير يحمل في يده جهازاً لاسلكياً متطوراً يقدر علي التنصت علي المكالمات التليفونية بصورة عشوائية ما أن يكتمل المدعويون حتي يبدأ في تشغيله ليسمعوا وسط ضحكاتهم الهستيرية ما يمكن التقاطه من مكالمات ساخنة ومثيرة.
وليست دعوة المشاهير إلي السهرات لوجه الله وإنما غالبا ما يكون وراءها تكليف من شخصيات مؤثرة تريد التعرف عليهم أو الاستفادة منهم ويدفع في ذلك الكثير.
في الزمالك كان يعيش محاسب ثري يدقق ميزانيات الكثير من الشركات التي تدر عليه ما يصعب تصوره من أموال جعلته يشتري لوحات تشكيلية من فنانين عالميين أحدهم بيكاسو ويليه ماتيس وبعدهما فان جوخ.
وكانت سهراته تضم نجوم سينما وطرب وشخصيات عربية تنتمي لبيوت حاكمة مثل الأمير طلال بن عبد العزيز.
كان الأمير طلال شخصية محبوبة في القاهرة بسبب تواضعه وثقافته ووداعته وقد أراد التقريب بين روز اليوسف وبلاده التي منعت دخول المجلة واعتبرت تهريبها مع القادمين من مصر أشد خطورة من تهريب المخدرات.
لم تكن السعودية قد انفتحت علي العالم كما فعل فيما بعد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ولكنها كانت تعيش مرحلة ما بعد اغتيال الملك فيصل بكل ما فيها من تحفظ جعلها ترفض روز اليوسف لأسباب لا حصر لها منها مقالات إبراهيم عيسي عن الشيخ متولي الشعراوي ومنها صور اجتماعية تظهر النساء في ملابس السهرة ومنها انتقاد الملكية ولو في بريطانيا.
أصبحت روز اليوسف فاكهة محرمة لا يسمح بأن يقرأها إلا عدد محدود من المسئولين الكبار مما منح سعيد الطيب المسئول عن شركة تهامة للتوزيع ــ كما سمعت منه ــ  فرصة لمجاملة من يشاء في بلاده بتقديم نسخة مصورة منها.
لم يسترح الأمير طلال بن عبد العزيز لحالة الخصومة بين روز اليوسف وبلاده وسعي ليلعب دورا في التقارب بينهما ولكنه لم يفعل ذلك مباشرة وإنما لجأ إلي المحاسب الثري ليدعوني علي سهرة ثم يأتي الأمير وكأننا التقينا صدفة.
ألح المحاسب علي دعوتي وبعد أن قبلتها اعتذرت عنها لظرف طارئ فإذا بالرجل يغضب بشدة لم أجد لها مبررا إلا فيما بعد عندما عرفت أنه ينفذ أمرا للأمير.
وتكررت الدعوة ووجدت من اللائق قبولها وهناك وجدت سيدة شابة اهتمت بي اهتماما خاصا وبدا واضحا أنها كلفت بمهمتها علي عجل فلم تكن تعرف الكثير عني وخلطت بيني وبين كاتب صحفي آخر في مجلة آخر ساعة ولم أشأ أن أصحح لها خطأها وسرعان ما عرفت أنه في مقابل الدلال الظاهر طلبت مني أن أتعامل باهتمام مع الضيف القادم الذي لم أتوقع أن يكون الأمير طلال بن عبد العزيز.
وعرفت فيما بعد أنها حصلت علي هدية ثمينة مقابل المهمة التي كلفت بتأديتها ولم يكن أمامها علي ما يبدو سوي تنفيذ ما يطلب منها فقد كانت زوجة أحد الأطباء المالكين لمستشفي يطل علي نيل المعادي هرب خارج البلاد متهما في قضية فساد مالي وتركها تدبر حالها بما تملك من قدرات ومواهب الأنثي التي عاشت في مستوي مرتفع من الرفاهية يصعب عليها التنازل عنه.
في عصر اليوم التالي وجدت اتصالا تليفونيا من فنانة معروفة تطلب مني التواصل مع امرأة السهرة التي وصفتها بـ »‬ الملاك الأبيض »‬ بسبب لون ملابسها وأملت عليَّ أرقام تليفوناتها وعنوان سكنها.. إنها شبكات منظمة تحت الأرض لتبادل المصالح الخاصة يشارك فيها نجوم سينما وسيدات مجتمع ورجال سلطة أحيانا.
وبينما تجري الخمور أنهارا وتوقع الشيكات علي بياض وتتراكم الثروات بلا حساب نجد محرري الصحف يبذلون كل ما في طاقتهم وكل ما يهدد حريتهم لكي يكملوا الشهر بمواردهم القليلة دون أن يمدوا أيديهم.
وربما لهذا السبب حرصت علي أن أوفر لمحرري روز اليوسف ــ قدر استطاعتي  ما يؤمن حياتهم وما يواجهونه من مطالب مالية طارئة : سداد فاتورة تليفون أو سداد تكاليف جراحة لطفل أو زوجة أو شراء ملابس في حاجة إليها.
كنت أجنبهم الفساد الذي ربما لا يجدون سواه إنقاذا من ظروف صعبة وجدوا أنفسهم فيها خاصة وأنهم يعطون للمجلة كل وقتهم وجهدهم وصحتهم وما ينالون منها جزءاً مما جلبوه إليها.
إن الصحف والمجلات تهتم باستيراد أحدث ما كينات الطباعة وتستجيب لزيادة أسعار الورق بلا تردد وتشتري للكبار سيارات حديثة وتدفع لهم بدلات سفر مغرية وتطلي المباني وتغير الديكور بسهولة ولكنها ما أن يطالبها محرروها بمزيد من المال حتي تتلكأ وتعتذر بحجج لا نهاية لها.
إنني أقصد بالمحررين هنا الذين يتفانون في عملهم ويمشون علي خطوط النار المستقيمة.. هؤلاء يجب تمييزهم عن غيرهم ممن يقبضون ولا يعملون.. فهم تعويذة النجاح.. الدجاجة التي تبيض ذهبا فكيف لا نرعاها ونطعمها وندللها ؟.
إن هذه الفلسفة كانت أبرز اسباب نجاح تجربة روز اليوسف ومن جانبهم رد المحررون الهدية بأحسن منها.
عندما وقعت أحداث البر الغربي ( نوفمبر 1997 ) التي قتل فيها إرهابيون سياحا يابانيين وسويسريين وأقيل بسببها وزير الداخلية اللواء حسن الألفي بعد ان اتهمه مبارك بـ »‬ التهريج الأمني »‬ سافر وائل الإبراشي إلي الأقصر لتغطية الحادث وحرصت علي أن تكون تذكرة الطائرة في الدرجة الأولي وأن يحمل معه بدل سفر مميزاً بجانب تغطية فاتورة الإقامة في فندق شيراتون وفي المقابل عاد وائل الإبراشي بانفرادات لم يصل إليها غيره ومنها صورة جندي حراسة وهو نائم في موقع الحادث.
ولعل تميز وائل الإبراشي في التحقيقات الصحفية كان وراء نجاح برنامجه التليفزيوني فيما بعد.  
وأكمل مهمته في الأقصر شاب أصغر منه هو عصام عبد الجواد الذي جاء بتقارير الطب الشرعي التي اثبتت أن الإرهابيين انتحروا بعد الانتهاء من جريمتهم ولم يقتلوا كما ذكر البيان الرسمي لحكومة الدكتور كمال الجنزوري وفيما بعد أصبح عبد الجواد رئيسا لتحرير جريدة روز اليوسف.   
حدث أن التقيت بفنانة تربعت علي عرش الجماهير وقتها ووجدتها مضطربة تكاد تخجل من النظر في عيني وسرعان ما كشفت عن ما في داخلها معتذرة.
ذهب إليها محمد هانئ مسئول صفحات الفن والثقافة ليجري حوارا معها فإذا بها تقدم إليه ألفي جنيه بحجة أنها لم تملك الوقت الكافي لتشتري هدية عيد ميلاده وبهدوء شديد رفض محمد هانئ المبلغ والمثير للدهشة أنه لم يذكر لي ما حدث رافضا المتاجرة بالواقعة أو التفاخربها وليست صدفة بعد ذلك أن يصبح محمد هانئ فيما بعد مسئولا عن واحدة من أهم الشبكات الفضائية في مصر وكانت استقامته ــ في رأيي  هي سر نجاحه.
والأهم من الرعاية المهنية للمحررين الشباب الرعاية النفسية فالنجومية المبكرة التي نالوها ربما تدير رؤوسهم وتبعدهم بكثير من المغريات عن مواصلة طريق النجاح خاصة وأن بعضهم جاء من عائلات ريفية محافظة جعلته في حاجة إلي تغيير نظرته الضيقة للمرأة بما يجعله يقبل بالمساواة بين الجنسين حقيقة لا ادعاء ولم يكن ذلك صعبا في مجلة أسستها امرأة فكيف لا نؤمن بقيمة النساء ؟.
ولم أكن أرفض كل من يسعي للعمل في روز اليوسف فالمهم أن يكون موهوبا قادرا علي منافسة زملائه وإثبات وجوده.
كان عصام زكريا موهوبا في لعبة الشطرنج ينافس فتحي غانم فيها بل وساعده علي تحرير باب اسماه »‬ أصحاب العقول »‬ نشر ألغازا في الشطرنج وعندما توليت مسئولية تحرير المجلة راح عصام زكريا يترجم كثيرا من الأبحاث السينمائية عن اللغة الألمانية وفترة وجيزة أصبح ناقدا مميزا وفيما بعد اصبح مسئولا عن مهرجانات فنية.
لكن الأكثر إصرارا علي كتابة النقد السينمائي كان طارق الشناوي الذي انضم إلي روز اليوسف وقت أن كان فتحي غانم وصلاح حافظ رئيسي تحريرها ولم يكن طارق الشناوي متحمسا لكتابة الأخبار الفنية وإنما أراد أن يكون في شهرة نقاد متميزين مثل سامي السلاموني وسمير فريد ونجح في ذلك كثيرا وما أن توليت مسئولية تحرير المجلة حتي سعيت جاهدا أن يسافر إلي مهرجان كان وقد كان وباجتهاده الذي لا يتوقف أصبح طارق الشناوي أهم ناقد سينمائي وفي كثير من الأحيان لعب دورا مؤثرا في تاريخ الفن والنجوم.  
وأعترف أنني وظفت عددا من مسئولي فنادق الخمس نجوم بمكافأة شهرية ليقدموا لنا كل ما يمر عليهم من أخبار ننشر منها ما نراه لائقا ودون التعرض لعقاب قانوني.
بل أكثر من ذلك اشتريت مستندات تفضح قضايا فساد ولكن ذلك حدث فيما بعد عندما بدأت مشوار الصحف الخاصة في صوت الأمة والفجر.
لكن ما كان يستفزني دائما أن يتحول الصحفي إلي جاسوس علي زملائه ورؤسائه واعتبرت ذلك نوعا من الخيانة الشخصية.      




عدد المشاهدات 204

الكلمات المتعلقة :