الرئيسية

حركة المحافظين تضرب التكهنات بوجوه خارج التوقعات

رؤية


  صبري غنيم
10/9/2018 2:23:28 PM

- الشهادة لله، أن القيادة السياسية نجحت في التكتيم والتعتيم علي حركة المحافظين حتي خرجت بها يوم حلف اليمين، لقد ضربت كل التكهنات التي خرجت بها علينا صفحات التواصل الاجتماعي، وانساقت اليها الصحف اليومية، فكنا نقرأ عن أسماء لم نتوقع قبولها أصلا لحمل حقيبة من حقائب المحافظين..
- أنا عن نفسي كنت في دهشة يوم أعلنوا أن الدكتورة مايا مرسي ستعين محافظا للغربية، واتصلت بها ليس بغرض تهنئتها ولكني أستفسر عن أي مقابلات لها مع رئيس الحكومة، وجدتها مندهشة، لأنه لم تفاتحها أي جهة وبالتالي فهي في موقعها وعلقت قائلة: "إن منصب المحافظ يحتاج الي مواصفات لا تتوفر فيها وهناك شخصيات مؤهلة لعمل المحافظ" كلامها نفي تماما مجيئها في حركة المحافظين، وقد صدقت بظهور الحركة..
- نفس الشيء حدث مع سها سليمان، مع أن "سها" خبيرة في المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وليست خبيرة في قضايا الشارع المصري، فكون ان يظلموها ويستغلوا صورا لها في المصيف كمواطنة عادية ترتدي "المايوه" والله عيب، عيب علي صحيفة أو موقع أن يتعرض للحياة الشخصية في التكهنات الوهمية.. فقد خرجت الحركة ولم يأت اسم "سها".. جالكم كلامي أن الحركة ضربت كل التكهنات.. وكون أن يتغير محافظ القاهرة ومحافظ الجيزة معناه أن التوقعات كانت "خايبة" مع أنها أكدت علي انتقال محافظ الجيزة اللواء الدالي الي القاهرة، وكثيرون طرقوا بابه للتهنئة والرجل نفسه لم يفاتحه أحد في موضوع انتقاله، إلي أن فاجأتنا الحركة بتعيين اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة محافظاً للقاهرة، عن نفسي أقول: الرجل يستحق، ولكي أكون منصفا فلأول مرة تخرج علينا حركة بعد دراسة متأنية فعلا لأن من يطل في السيرة الذاتية للواء خالد عبدالعال يتعرف علي تاريخه في الأمن الجنائي وحصيلته في القضايا التي كشف الغموض فيها، فهو رجل عشرة علي عشرة، والقاهرة تحتاج الي الانضباط في الادارة المحلية..
- وكون أن يبقي اللواء خالد فودة في موقعه كمحافظ لجنوب سيناء فهذه دلالة علي أن الرجل فعلا هو صمام أمن المنطقة، بجانب أنه يتمتع بعقلية متميزة، وللحق جميع مدن جنوب سيناء وعلي رأسها مدينة شرم الشيخ تغيرت في عهد هذا الرجل، لدرجة ان كثيرين كتبوا للسيد الرئيس يطلبون انتقال خالد فودة الي القاهرة، لكن التقارير الأمنية أصرت علي الابقاء عليه في موقعه لأنه نجح في أن يجعل محافظته البوابة التي وضعت مصر علي الخريطة السياحية الدولية..
ونلاحظ أن الترشيحات قبل اعلان حركة المحافظين بساعات قالت إن أكثر من امرأة سوف تحمل حقيبة المحافظ، وتخرج لنا الحركة باستبدال نادية عبده بالدكتورة منال عوض وبدلا من أن تشغل موقعها، قد تم تعيينها محافظا لدمياط وتم تعيين اللواء هشام عبد العزيز مكان نادية عبده في البحيرة، ومن يراجع حركة المحافظين يري انها تضم واحدة فقط كمحافظ وستة من الشخصيات النسائية كنائبات للمحافظين..
- من التكهنات التي أكدت عليها الصحف وصفحات الفيسبوك أن محمد سلطان محافظ الاسكندرية كان مرشحا للجيزة، وبالفعل يخرج سلطان ويأتي بدلا منه الدكتور عبد العزيز قنصوة نائب رئيس جامعة الاسكندرية لخدمة المجتمع وتنمية البيئة، اما عن الجيزة التي أشيع أنها لمحمد سلطان فتم تعيين اللواء احمد راشد مصطفي عفيفي محافظا لها والرجل له بصمات في جهاز الشرطة أهلته لهذا الموقع، يعني المفاجآت تتواصل لتضرب التكهنات. 

عدد المشاهدات 24

الكلمات المتعلقة :