الرئيسية

إنهــا مصـــــــر

‎المجاعة الأخلاقية أخطر من الغذائية!


كــــــــــــرم جبــــــــــــر

  كــــــــــــرم جبــــــــــــر
1/4/2019 7:03:12 PM

‎إصرار الرئيس علي استرداد كل جنيه دفعته الدولة في المشروعات الكبري، لصالح الفئات المحتاجة.. يجسد العدالة الاجتماعية بمفهومها الواقعي بعيداً عن الخطب والشعارات.
‎ الدولة لن تقدم الأراضي والفيلات والإسكان الفاخر، إلا بأسعارها الحقيقية، فهي لن تدعم الأغنياء علي حساب الفقراء، مضي زمن الاكتناز والتكويش وأصبحت ثروة البلاد لكل المصريين.
• • •
لا تتصوروا أن ما يحدث في مصر شيء مريح لأمريكا والغرب، وفتش عن أصابعهم الظاهرة والخفية، في كل مصيبة تحدث في المنطقة، ولا يحلو لهم أن تقف مصر علي أرض صلبة، ولا أن يقوي جيشها، ويتماسك شعبها.
أرادوا لبلادنا أن تنهار، وصدموا بأنها أكثر قوة وصلابة، وأكثر ما يزعجهم أن تكون طوق إنقاذ للدول والشعوب التي تحلم بالاستقرار والحرية، ولن نتقي شرورهم إلا باليقظة والتماسك والإخلاص.
• • •
‎الازدحام لا يدمر الأجساد فقط بل النفوس، فمن يعيش في مسكن نظيف تدخله الشمس والهواء، غير المحشور في علبة سردين، وتحاصره الزبالة والروائح الكريهة.
عندما تتخلص مصر من العشوائيات، تزيل عن ثوبها بقعة سوداء، أفسدت أخلاق الناس، وأصابتهم بالأوبئة والأمراض.. النظافة سوف تنعكس علي التصرفات والسلوكيات.
• • •
فعلاً.. الحياة ليست أكلاً وشرباً فقط، بل تعليم وصحة وإسكان آدمي ومظلة اجتماعية للمحتاجين.. والدولة المصرية تسير في كل الاتجاهات بخطي ثابتة.
مبادرة الرئيس الوطنية لتوفير حياة كريمة للفئات الأكثر احتياجاً، تؤكد أن خير مصر لكل المصريين، ومن حق الجميع أن يتمتعوا بالجودة في الحياة.. وآن الأوان لتفعيل المبادرة حسب مقاصدها وتحويلها إلي برنامج عمل، وليس مجالاً للتصريحات الصحفية السريعة، التي تفقد الأشياء الجميلة معانيها النبيلة.
• • •
لا تأمن للذئب حتي لو ربيته في بيتك، فسوف ينقلب عليك وينهش لحمك.. هكذا تقول تجربتنا مع الجماعة الإرهابية، ففي كل مرة يتصالح معهم المجتمع، ينقلبون عليه، ويستخدمون كل وسائل الغدر والخيانة.
تحالفوا مع كل رؤساء مصر وانقلبوا عليهم، فؤاد وفاروق وعبدالناصر والسادات ومبارك، وأعتقد أن خيانة السنوات الأخيرة لن تسمح لهم بالعودة، ولو من خرم إبرة.
• • •
لا نريدكم.. عودوا لبلادكم.
‎ ذنب ألمانيا أنها استضافت اللاجئين، ووفرت لهم السكن والمعيشة، فارتكبوا جرائم همجية، جعلت الألمان يخافون علي بلادهم، وأوربا كلها كفرت بالإنسانية، وتتخذ إجراءات مشددة ضد المهاجرين.
‎معظمهم عرب ومسلمون، وألحقوا أشد إساءة بالعرب والمسلمين، فإيطاليا تتوعد بطردهم، وفرنسا تغلق أبوابها، والسويد تنوي طرد 80 ألف مهاجر غير شرعي.. بداية النهاية التي صنعها إرهابيون ومجرمون، اندسوا في صفوف المهاجرين.
بلادكم أولي بكم، وهذا ما فعلته مصر عندما قضت علي مآسي الهجرة غير الشرعية، ووفرت فرص حياة كريمة، لمن كانوا يلقون بأنفسهم في التهلكة.
• • •
منحه الله ثلاثة أبناء زي القمر، نعمة يحلم بها كثيرون، ولكنه تحول إلي سفاح، طاوعه قلبه أن يشنق رفيقة عمره، ويذبح فلذات كبده، بوحشية بالغة.
لعنة الله عليك في الدنيا والآخرة، الدين والشرع ونواميس الحياة أبرياء منك، أين المحبة والرحمة والعشرة والمعروف.. وهؤلاء لن تصعد أرواحهم لبارئها، إلا وحبل المشنقة يطيح برقبته.. سفاح كفر الشيخ.
• • •
النبرة الهادئة تصل إلي القلوب، والصوت العالي يصم الآذان.. النقد الموضوعي يعانق العقول، والغوغائية تخاصم الحيدة والنزاهة والشفافية.. إعلام الإخوان في الخارج خليط من الصراخ والأكاذيب والمسخرة والافتراء والفولكلور.. اسأل كل إخواني: بأي وجه تقابل بلدك الذي تحاول اغتياله، إذا فكرت في العودة؟

عدد المشاهدات 68

الكلمات المتعلقة :