الرئيسية

إنهــا مصـــــــر

«اعتذار بعد حدوث الضرر !»


  كــــــــــــرم جبــــــــــــر [email protected]
5/10/2019 5:46:50 PM

‎»عائض القرني»‬
‎»‬اعتذار الندم» .. جاء متأخراً بعد أن خّرب الضمائر، ولن يعفيه من 40 سنة سمم فيها العقول والقلوب، وجند آلاف المتطرفين، ورفع شعار »‬الصحوة»، الذي كان »‬غفلة» عن سماحة الاسلام وعظمته.
‎أستاذ في المداهنة والخداع والمكر، ولما أحس أن الدوائر تضيق عليه، تفتق ذهنه عن الاعتذار، خوفاً من السجن.. ‎كتب شعراً في مصر »‬المسلمة»، في حكم الإخوان المسلمين، وكأنها لم تسلم إلا حين حكمتها جماعته، ولا ننسي مجيئه منفوشا عام 2013، يتحدث عن مصر وكأنها ولاية إخوانية، يرسم سياستها ومستقبلها.. »‬أيام ربنا لا يرجعها».
‎الشيخ المعتذر أدلي باعترافات ستظل لعنات تلاحقه، وقال ببساطة أنهم حولوا تعاليم الاسلام، من البسمة وروح الفرح في المجتمع، إلي فظاظة وغلظة وحزن وعذاب، وأن الإسلام الوسطي ليس كذلك.. بعد إيه ؟
• • •
»‬محمد جواد ظريف»
‎وزير خارجية إيران.. يطالب بمراعاة الشروط الأمنية المشروعة لتركيا في سوريا، بما في ذلك منطقة أمنية علي طول الحدود بين البلدين.
‎هكذا تتم »‬بهدلة» الدول .. ظريف يرسم مسقبل سوريا مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال لقائهما في موسكو، ويقدم لتركيا مزايا امنية علي حساب الأراضي السورية.
‎السياسيون يتآمرون والشعوب تدفع الثمن، والخيانة وجهة نظر، وعلي موائد اللئام تجتمع الذئاب لتقرير مصير سوريا الصامدة،دون مشاركة مواطن سوري واحد.
• • •
»‬عبد الحميد السراج»
‎رئيس ما يسمي بالحكومة الليبية، يناشد الأصدقاء في أوربا »‬إيطاليا، ألمانيا، فرنسا»، للتدخل العسكري ضد جيش بلاده، الذي يقوده المشير خليفة حفتر، ويدفع الملايين لمرتزقة أجانب يحاربون في صفوفه.
‎السراج يرتمي في أحضان تركيا وقطر والإخوان والقاعدة والميليشيات المسلحة، ويسمي قيام الجيش الليبي بتحرير طرابلس »‬عدوان سافر»، ويعارض الحسم العسكري، وينادي بالحل السياسي.. لتظل بلاده في ايدي الميليشيات المسلحة وينعم بوجبة السلطة المطبوخة بالدم وماء النار.
• • •
»‬قايد صالح»
‎الرجل القوي الذي يحكم الجزائر الآن، ورئيس أركان الجيش.
‎صوب رصاصتين في رأس نظام بوتفليقة، بالقبض علي سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس المستقيل، والفريق محمد مدين جنرال الاستخبارات في آخر 25 سن]، »‬صيدين ثمينين» للمتظاهرين كلما زادت مطالبهم.
‎ثورات الربيع العربي تسير علي سياسة تعلية سقف المطالب، حتي لو انهارت كل الاسقف.
• • •
»‬إبراهيم شمس الدين»
‎ وزير الدفاع السوداني الأسبق، الذي »‬قُتل» في حادث طائرة غامض عام 2001، نشروا مؤخراً صورته علي فيس بوك، عبارة عن هيكل عظمي يشبه مومياء ، وقالوا إنه تم العثور عليه في سجن تحت أحد المساجد، وأن البشير سجنه وتركه يتعفن.
‎ الصورة لمواطن من كينيا يدعي لومي لوان، تحول إلي هيكل عظمي بفعل الجوع والجفاف، أما إبراهيم شمس الدين فقد قتل في سقوط طائرة مع 15 من كبار قادة الجيش، في حادث اكتنفه الغموض.

عدد المشاهدات 46

الكلمات المتعلقة :