اخبار الكتب

إحســـــــــــــــــــان عبد القدوس: الحـــــــب هوالعـــــــــــذر الوحيــــــــــــــــــد للعبــودية


صورة تجمع بين إحسان عبد القدوس وزوجته لولا من أرشيف العائلة

  تقدمها : زينب عفيفي
1/4/2019 8:04:28 PM

بعد مرور ربع قرن علي زواجه كتب احسان عبد القدوس لشريكة عمره » أنت وأنا ولدنا اليوم.. لم تكن لنا حياة من قبل .. ولن تكون لنا حياة إلا معا .. أنت كل الحياة .. وحبي»‬.
 »‬سانو 5 نوفمبر1970»
هكذا كان الكاتب والروائي إحسان عبد القدوس يكتب الرومانسية ويعيشها في حياته الخاصة، وفي رواياته وقصصه ومقالاته، كان عائشا للحب وبالحب. 
في هذه الأيام تحل علينا ذكري مرور مائة عام علي صاحب »‬ أناحرة»،  وتبقي أعماله دوما هي التي تؤكد علي أنه لم يرحل، فمازالت رواياته وقصصه تقرأ في مصر والعالم العربي، لأنها ببساطة مازالت تناقش نفس القضايا الحياتية المعاصرة »‬الحب،الحرية، الحلم» بأسلوب نابض يحمل روح الإنسان أينما وجد..
أنجب إحسان عبد القدوس والدين» محمد وأحمد»، كان يقول عنهما »‬ لدي والدين محمد وهويمثلني بخياله لحبه للسياسة والحرية، وابني أحمد الذي يشبه تماما والدته في اتقان الجانب الاداري والمادي »‬
وقد تحققت مقولته بعد رحيله فقد أصبح محمد عبد القدوس هوالمتحدث الإعلامي للاسرة والمهندس أحمد عبد القدوس هوالمسئول عن كل ما يتعلق بأعمال إحسان عبد القدوس الإبداعية من مقالات وقصص وأوراق خاصة وصور نادرة وكل ما يتعلق بإعادة طبع أوإصدارات تخص والده.
مازال الكاتب الصحفي محمد عبد القدوس يعيش في بيت أبيه، بين أشيائه وكتبه وأفكاره ولمساته ومكتبه الذي يجلس عليه ويكتب، يحمل الابن محمد عبد القدوس في محفظته الشخصية بعضاً من كتابات أبيه مثل الكارت الذي كتب عليه إحسان يوما رسائل حب قصيرة من والده إلي والدته، يقول: بعد مرور ما يقرب من ربع قرن علي زواجهما الذي كان في عام 1943» كتب أبي رساله لأمي يعبر فيها عن حبه »‬ أنت وأنا ولدنا اليوم.. لم تكن لنا حياة من قبل .. ولن تكون لنا حياة إلا معا .. أنت كل الحياة .. وحبي »‬.
يقول الكاتب الصحفي محمد عبد القدوس» كان أبي يعرف بين أقاربه وأصدقائه المقربين باسم »‬ سانو» وكانت أمي تعرف باسم »‬ لولا» واسمها الحقيقي لواحظ عبد الجواد المهيلمي، كان أبي له مقولة مشهورة تروي عنه أيضا يقول فيها :» لولا» لولا» ما نجح »‬ سونا»، كانت أمي مثالاً للأم الصبورة المحبة التي وقفت بجوار أبي تسانده وتشجعه، وكان أبي الأب المحب لأسرته دوما. وقد أهدي إحسان لواحظ، أشهر قصصه »‬لا تطفئ الشمس»، وكتب في مقدمة قصته الشهيرة، إلي السيدة التي عبرت معي ظلام الحيرة، والحب في قلبينا، حتي وصلنا إلي شاطئ الشمس، إلي الهدوء الذي صان لي ثورتي، والصبر الذي رطب لهفتي، والعقل الذي أضاء فني، والصبح الذي غسل أخطائي، إلي حلم صباي وذخيرة شبابي وراحة شيخوختي، إلي زوجتي والحب في قلبينا.. »‬إحسان عبد القدوس»
يصمت محمد قليلا ثم يقول:» لقد تأثرت بأبي في ثلاثة أشياء:
- حب الحرية في »‬ مدرسة الهواء الطلق »‬ الاسم الذي أطلقه الكاتب كامل الزهيري علي فكر أبي، حيث تتفتح كل الزهور ؛ من حرية التعبير عن الرأي للجميع .
2- الاختلاط بمختلف الاوساط والاتجاهات كما كان يفعل أبي واحترام كل الناس، هذا هوالتعبير العملي لمدرسة الهواء الطلق .
3- حب الفن الراقي حيث كتبت في الفن تحت عنوان »‬ متدين في دنيا الفن »‬وكانت علاقتي وثيقة جدا بالعديد من أهل الفن مثل فاتن حمامة، شادية، محمود عبد العزيز ونور الشريف واقول أنني اتشرف بأنني قمت بتغسيل الفنان الكبير محمد عبدالوهاب .
ثم يتوقف محمد عن البوح بذكرياته تاركا لي الكتابة عما تركه الكاتب الكبيرإحسان عبد القدوس من أعمال خالدة، مما استدعي أن أتحدث مع المهندس أحمد عبد القدوس الذي يحمل علي عاتقه الإرث الأدبي لوالده يقول لي: لدي كل ما يخص أبي من أعمال قصصية وروائية وكل ما ترجم له من أعمال.
قاطعته »‬ هل هناك أعمال مترجمة للكاتب إحسان عبد القدوس ؟
المهندس أحمد قال لي: رواية »‬ أنا حرة» ترجمت إلي اللغة الإنجليزية بشكل ركيك» وله روايتان باللغة الفرنسية لكن معظم أعماله ترجمت إلي اللغة الصينية، الصينيون يعشقون قراءة أدب أبي وهناك رسائل خطية احتفظ بها من المترجمين الذين قاموا بالترجمة منهم المترجم» زونغ جيكون» الذي كتب رسالة لأبي باللغة العربية يقول فيها:» إلي الأديب الكبير الأستاذ إحسان عبد القدوس :»للذكري الطيبة العاطرة ؛ للأيام الجميلة التي عشتها ولن أنساها في مصر أرض الأبطال الجميلة العريقة علي شاطيءالنيل الخالد وقرب الأهرام العظيمة . تتفضل بتصوير بطل شاب مصري بقلمك البارع واتشرف بتعريفه إلي القراء الصينيين بقلمي الساذج. وشكرا جزيلا لكم مع أطيب التحيات، أخوك المخلص: زونغ جيكون صاعد »‬25/ 8/ 1984. وظل هذا المترجم يترجم للكاتب احسان عبد القدوس أعماله حتي بعد رحيله.
أعماله مازالت ساطعة
كان لابد من إلقاء الضوء علي أعمال الروائي والقاص إحسان عبد القدوس بعد رحيله ب تسعة وعشرين عاما، لنجيب علي سؤال : هل مازالت قصص إحسان عبد القدوس تثير شهية القارئ؟ تقول الناشرة نورا رشاد التي تولت إعادة طبع ونشر كل أعمال إحسان عبد القدوس عن الدار المصرية اللبنانية ورقيا وكتابا مسموعا: أن إعادة نشر كبار المبدعين من الكتاب والمؤلفين هي إحدي ساسيات الدار لإحياء التراث والأعمال الإبداعية الكبيرة وكانت أعمال الكاتب إحسان عبد القدوس واحدة من الأعمال التي لاقت رواجا كبيرا منذ أن تولت الدار طباعتها في يونيو2015 حتي الأن من أكثر الأعمال قراءة رواية »‬أناحرة»، »‬ نسيت أني إمراة»، وقصص »‬ الحياة فوق الضباب»، ومجموعته القصصية التي تحمل عنوان إحدي القصص »‬عقلي وقلبي» التي مازالت تحمل الحب وتساؤلاته، صدرت هذه الرواية لأول مرة في عام 1959م، عن منشورات مكتبة المعارف في بيروت، وقد صدرت طبعتها الجديدة في 216 صفحة وتحتوي 35 قصة قصيرة عن الدار المصرية اللبنانية التي أخذت علي عاتقها إعادة أعمال الروائي الكبير، »‬ قلبي وعقلي »‬ تدور حول علاقة الرجل والمرأة.
 الحياة فوق الضباب
رواية »‬الحياة فوق الضباب» تتعرض لأحوال المجتمع خلال الفترة من أربعينيات القرن الماضي إلي الثمانين منه بكل ما تحويه من قضايا اقتصادية وسياسية واجتماعية.
أما رواية »‬ ونسيت أني امرأة» يعالج فيها قضية الحرية التي شغلته بالنسبة للإنسان سواء رجلاً أو إمراة أووطن.
أنا حرة
»‬أنا حرة» هي أول عمل روائي لإحسان عبد القدوس ومن الطبيعي أن تحمل الرواية الكثير من طبيعته وشخصيته، التي عكسها في شخصية »‬ أمينة» بطلة الرواية» التي عاشت تطالب بالحرية وحينما حصلت علي حريتها ماذا فعلت بحريتها.
قال لها: ناقصك تكوني حرة!!
كان عبد القدوس يري أن الحب هوالعذر الوحيد للعبودية.. إن الإنسان يحب وطنه فيصبح عبدا له، ويؤمن بمبدأ فيصبح عبداً له، ويحب أمه فيصبح عبدا لها.. لكن العبودية التي ليس لها عذر هي أن تتزوجي رجلا لا تحبينه أو تعملين عملا لا تؤمنين به.

عدد المشاهدات 91

الكلمات المتعلقة :