اقتصاد

أخر كلام

«ظُهر»يقسم »ظَهر« أردوغان


أحمد هاشم

  أحمد هاشم
2/9/2018 9:59:58 PM

لم يكن كلام وزير الخارجية التركي عن عدم اعتراف بلاده باتفاقية تعيين الحدود بين مصر وقبرص إلا تعبيرا واضحا عن الغضب بعد ضياع حلم الرئيس التركي أردوغان في ان تكون بلاده ممرا لأنبوب غاز طبيعي يمتد من قطر لأوروبا- شريكة تركيا في المؤامرة علي مصر وسوريا- عبر الأراضي العراقية والسورية ثم تركيا، ليكون بديلا للقارة العجوز عن الغاز الروسي، الذي يمثل ورقة ضغط شديدة علي أوروبا، التي لا تستطيع العيش شتاء بدون أنظمة التدفئة التي تعمل بالغاز الروسي.
انغمست كل من تركيا الطامعة في أن تكون مؤثرة في أوروبا من أجل تحقيق حلم انضمامها للاتحاد الأوروبي، وقطر التي تعتبر من أكبر منتجي الغاز الطبيعي في العالم والتي تريد تقصير مسافة وصول غازها لأوروبا بدلا من الطريق البحري، في مؤامرة تقسيم مصر وسوريا ومن قبلهما العراق، والهدف الأساسي هو المال، والنفوذ، حتي لو كان علي حساب مقتل ملايين البشر، فالغاية تبرر الوسيلة لدي كل من أردوغان وتميم.
الأول يبحث عن استعادة أمجاد أجداده العثمانيين الذي اغتصبوا خيرات الدول العربية علي مدي عدة قرون تحت شعار الخلافة الاسلامية، بينما تركوا لأهل هذه الدول الجهل والفقر والمرض، بينما الثاني يبحث عن تقسيم دول المنطقة الكبري حتي تكون قزمة مثله ومثل بلده الصغير من خلال نشر الفوضي والتخريب في الدول العربية، وتمويل الجماعات الارهابية.
وكانت الخطة مد انبوب الغاز من قطر لأوروبا، فبدأ تقسيم العراق ثم سوريا، حتي تصبح أراضيهما ممرا للأنبوب الذي تكون محطته قبل النهائية تركيا، ثم يمتد لأوروبا، وهو ما يلغي الضغط الروسي علي أوروبا، بينما تقع هذه الورقة في يد تركيا، بينما تستفيد قطر من عائدات الغاز لاستخدامه في تكوين النفوذ، وفي سبيل ذلك كانت مصر محطة أخيرة للمؤامرة، خاصة أن كل الدراسات العلمية كانت تؤكد أنها ستكون من أكبر الدول المنتجة للغاز في منطقة البحر المتوسط، وكانت مطية تركيا وقطر لتنفيذ خطتهما الجهنمية جماعة الإخوان المسلمين الارهابية، فدعمت كل منهما وصول الجماعة للحكم، وما زالا يحاولان بكل قوة اعادة الارهابيين لحكم مصر من جديد.
لكن مصر وقفت بقيادة زعيمها عبدالفتاح السيسي صامدة أمام هذه المؤامرة، ليتحول الحلم التركي ـ القطري الي كابوس، وما زالت مصر تخوض معركة البناء والبقاء، تاركة الحاقدين والهدامين يعيشون أوهامهم. 

عدد المشاهدات 1024

الكلمات المتعلقة :