اقتصاد

واحد + واحد

فائدة عديمة الفائدة


يحيي نجيب

  يحيي نجيب
11/30/2018 8:20:28 PM

حالة من الارتياح الشديد سادت الوسط الصناعي والاستثماري في السوق المحلية وذلك بعد أن أعلن محافظ البنك المركزي طارق عامر عن إنهاء العمل بآلية تحويل أموال المستثمرين الأجانب والتعامل مع سوق الصرف بين البنوك دخولا وخروجا بحرية تامة.
القرار جاء في وقت بالغ الاهمية فهو بمثابة رسالة طمأنة الي العالم والمستثمرين بصفة خاصة في الاقتصاد المصري .
وهذا التحسن الملحوظ الذي تشهده منظومة موارد النقد الاجنبي ،يجب أن يواكبها علي نفس الوتيرة الاهتمام بالاستثمار المحلي وتذليل ما يواجه من تحد حقيقي في مقدمتها ارتفاع الفائدة البنكية التي تخطت 22%
الضرر الذي يقع علي الصناعة الوطنية جراء ارتفاع الفائدة البنكية يتمثل في انخفاض معدلات البيع نتيجة ارتفاع أسعار المنتجات المحملة بأعباء الفائدة ، أما الضرر الاكبر والحقيقي فالذي يدفع ثمنه هو المواطن.
خفض الفائدة علي القروض البنكية التي تمنح للمستثمرين يجب أن توضع في أولويات محافظ البنك المركزي خاصة أن حجم الاقبال علي التوسعات أو إقامة مشاريع صناعية جديدة يتضائل بشكل كبير والسبب أن في ظل المنافسة الشرسة بين المنتجات المحلية ونظيرتها المستوردة وبأية حال من الاحوال لن يصل ربح الصانع نسبة 27% تقسم الي 22% فائدة بنكية و5% حصيلة أرباح.

عدد المشاهدات 63

الكلمات المتعلقة :