الرياضه

الإشارة حمرا

كي يعود الأهلي بالكأس


جمال الزهيري

  جمال الزهيري
11/2/2018 6:10:34 PM

•• اكتب لكم قبل انتهاء مباراة الذهاب ببرج العرب بين الاهلي والترجي التي اقيمت مساء أمس لتحديد بطل القارة السمراء في النسخة الحالية لدوري ابطال افريقيا.. وتبقي الجولة الحاسمة التي تقام الجمعة القادمة في ستاد رادس بتونس وهي الحاسمة بغض النظر عن نتيجة لقاء الامس.. وكالعادة قبل هاتين الجولتين تباري الجميع في ابراز المقارنات والارقام والتاريخ الذي يؤكد تفوق البطل الاحمر علي شقيقه التونسي ورغم انني أحترم هذه الأرقام جدا الا أنني عندما أقرأها وأسمعها »الفار بيلعب في عبي»‬ لأنها أرقام في الماضي مهما كانت عظمتها وانا اهتم بالواقع وأنظر للمستقبل.. احترم جدا حقيقة ان »‬وش» ستاد رادس حلو علي الأهلي وأنه أصبح »‬عقدة» بالنسبة للاندية التونسية التي تواجه الاهلي في هذا الملعب.. أقدر ذلك ولكني بطبعي لا أميل لبناء اي توقعات بناء علي هذه الجرعات التفاؤلية وهو ما أكد عليه كارتيرون المدير الفني للاهلي حتي قبل أن يلعب مباراة الامس.. ونصيحتي انا ايضا للاعبي الاهلي أن يأخذوا كل هذه الارقام المنحازة للأهلي فقط كسبب من أسباب التفاؤل ولكن دون ان يبنوا عليها خططا أو أحلاما او مشاريع مستقبلية مضمونة.. اجعلوها حافزا ولكن دون أن تؤثر سلبا علي أداء اللاعبين والفريق فاذا فعلتم ذلك سيكون الفوز حليفكم وسوف تعودون للقاهرة بالكأس الأفريقية التاسعة باذن الله. وحتي اللحظة الاخيرة احترموا الترجي الخطير لتكرروا الماضي الجميل.
•• خلط الأوراق في أزمة الاوليمبية والزمالك:
هذا الخلاف ليس في مصلحة احد بل من شأنه أن يزيد الارتباك في المشهد الرياضي المرتبك أصلا من غير حاجة كما هو حادث حاليا. فقد ادخلتنا الأزمة المتشابكة في الكثير من الأمور التي لم تكن مطروحة فكل الخلاف كان علي رفض الاوليمبية اعتماد الجمعية العمومية للزمالك لانعقادها علي يومين بالمخالفة للقانون كما قالت اللجنة وقد حدث هذا مع الأهلي أيام مجلس محمود طاهر.إلي هنا والنزاع بسيط لماذا اذن كل هذا الجدل حول الكثير من الأمور الخاصة بقانون الرياضة الجديد الذي يبدو أنه »‬عجز» قبل الأوان رغم أن عمره لايزيد عن عام واحد. وجعوا دماغنا شهورا قبل عمل القانون وقالوا انهم توصلوا للشفرة الكفيلة بحل كل المشاكل خاصة بعد أن أصبح للجنة الاوليمبية ولاية أصيلة علي الاندية رغم وجود اعتراضات كثيرة علي ذلك في وقته إلا أنهم حلفوا ميت يمين أن المواثيق الاوليمبية تقضي بذلك والآن يقولون أن الاوليمبية لا ولاية لها علي الأندية.. والآن يخرجون مطالبين بتحرير الاندية من ولاية اللجنة الاوليمبية واعادة بعض السلطات المسلوبة لوزارة الرياضة.. وبعد أن أصبح القانون الجديد »‬فنكوش» أو كاد  خلوا بالكم والنبي من »‬بعبع» التدخل الحكومي.. ولا ده كمان »‬فنكوش»؟!

عدد المشاهدات 117

الكلمات المتعلقة :