الرياضه

الإشارة حمرا

التعصب.. و«الاسترزاق»!


  جمال الزهيري [email protected]
3/8/2019 8:13:23 PM

>> لا أحد فينا ضد فكرة نبذ التعصب والفتن.. وجميل ذلك المؤتمر الذي عقدته رابطة النقاد وجمعية اللاعبين المحترفين برعاية وزير الشباب والرياضة د.اشرف صبحي تحت هذا العنوان الرائع وبطبيعة الحال اتفق مليون في المائة مع دوافع انعقاد المؤتمر واهدافه النبيلة.. ولكني بصراحة لا اخشي علي توصياته الا من محترفي اثارة التعصب الذين لا يجدون انفسهم الا في وجود التعصب المقيت المرفوض.. لا أخاف علي فكرة نبذ التعصب الا ممن ياكلون عيشهم منه فهؤلاء يصابون ب»‬الارتيكاريا» من اي هدوء في الاوضاع لانهم بدون التعصب لن يجدوا المرتع المناسب لتضخم ثرواتهم وذيوع صيتهم وشهرتهم واصعب انواع المتعصبين هم الذين »يسترزقون» من اشعاله. وتلك هي الازمة الحقيقية الذي لا اجد لها في الافق حلا واعتقد ان افضل وسيلة لمواجهتها هي البتر.
 وعلي فكرة انا لااشكك في مهارة مثيري الفتن والتعصب ولا اتهمهم لاسمح الله بالغباء او التفكير المحدود فهم يملكون كل المقومات للاقناع ولكنهم للاسف الشديد  يستغلون تلك القدرات في نشر الشر بين بني البشر باقناعهم بشتي الطرق لانهم يلعبون علي العواطف والانتماءات واثارتها بكل السبل.
وقد اكون مختلفا جزئيا مع قرار مقاطعة الاهلي لمؤتمر نبذ التعصب وعدم التمثيل في المؤتمر باي مستوي يراه مجلس الادارة.. الا انني اقدر في الوقت نفسه حرص المجلس علي تجنب الدخول في متاهات فرعية حتي يصبح نبذ التعصب واقعا ملموسا وليس خيالا او مجرد امنيات وتجنبا لاي مشاحنات او تحرشات تزيد الصراعات.. ولم تدم حيرتي كثيرا حتي سمعت تصريحات عدلي القيعي النارية المفسرة لسبب احجام الاهلي عن الحضور بل وذكرني القيعي في برنامجه »‬ملك وكتابة» ب»ام القيح» التي لم اسمع عنها من زمن الزمن والتي استدعاها القيعي من ذاكرته القديمة عندما اكد ان القضاء علي الصديد الذي يخرج من جروح التعصب لن يحدث الا اذا تخلصنا من »‬ام القيح» التي تتسبب في تحول »‬الدمل» الصغير الي »‬خراج» كبير.
بقي ان اقول ان الاعلام »‬المنتمي» اصبح محتقنا اكثر من اللازم ووصل للدرجة التي تدفع الي حافة الهاوية فحاسبوا الاعلام »‬النظامي» من صحافة وتليفزيون قبل ان تفكروا في محاسبة مجموعات هواة علي صفحات التواصل الاجتماعي يمارسون رياضة جديدة هي رياضة »‬التحفيل» علي المنافس اذا خسر.. لانك اذا سالتهم لماذا تفعلون ذلك يجيبون بسرعة »‬نحن نتعلم منكم» اي من الاعلاميين الدارسين الفاهمين ومن بعض نجوم الكرة السابقين الذين اقحمهم البعض او اقحموا انفسهم في المجالات الاعلامية دون اعداد او تأهيل مسبق من الهيئات والمؤسسات المسئولة عن الاعلام واقول بعضهم لان هناك نجوما ولاعبين ولكنهم - قلة -  لديهم من الاتزان مايكفي لظهورهم بشكل يحترمه الجميع بعيدا عن الانتماءات والالوان والتعصب والاحتقان.

عدد المشاهدات 79

الكلمات المتعلقة :