الرياضه

باق من الزمن


  أحمد شوبير يكتب :
4/19/2019 6:09:07 PM

لم يبق من الزمن سوي أيام معدودات وتنتهي مسابقة الدوري المثيرة جدا هذا الموسم والتي لا يمكن لأحد ان يتنبأ بمن يكون بطلها أو بالفرق التي ستهبط إلي القسم الثاني، فكل اسبوع من اسابيع الدوري العام يشهد مفاجآت بالجملة ومن كان علي القمة يهبط درجة او درجتين ومن كان مهددا بالهبوط فجأة تتصاعد آماله بعد فوز أو فوزين، ومن كان مؤكدا بقاءه في الدوري الممتاز أصبح في حالة قلق وخوف من الهبوط الي القسم الثاني لتستمر الاثارة والمتعة في مختلف المباريات في بطولة الدوري العام.
ويبدو أنها ستستمر حتي النهاية فالأهلاوية الذين سعدوا وفرحو الاسبوع الماضي باعتلاء فريقهم للقمة عادو واصابهم الحزن والألم بعد الخسارة أمام بيراميدز وهبوطهم الي المركز الثالث، والزمالكاوية الذين كانوا في قمة الحزن والغضب بعد هزيمة فريقهم امام المصري عادت الابتسامة لتمليء وجوههم بعد الفوز السهل علي الاسماعيلي وتعثر منافسهم الاهلي واعتلائهم الصدارة من جديد.
أما بيراميدز الذي أطاح بكل منافسيه في الدور الثاني وقدم عروضا هائلة فقد أصبح قاب قوسين أو ادني من تحقيق حلمه بالفوز ببطولة الدوري العام بشرط ان يلعب المنافسون لصالحه في الجولات القادمة، وكما ذكرت في ختام مقالي السابق من هو الفريق الذي تتوقعون فوزه ببطولة الدوري العام؟ وطلبت منكم ان تفكروا كثيرا قبل الاجابة علي هذا السؤال لأنه السؤال الاصعب، ومازلت مصمما انه سيظل السؤال الاصعب، خصوصا مع تمسك كل فريق اما بأمل البقاء أو بالحصول علي مركز متقدم او الفوز بالبطولة، عموما الاسابيع القادمة ستشهد المزيد من الاثارة والمتعة.
وباق ايضا من الزمن أيام قليلة وتنطلق كأس الامم الافريقية التي تحتضنها مصر وتضم لأول مرة في تاريخ القارة الافريقية 24 منتخبا لتشهد تطورا هائلا في تاريخ هذه البطولة والتي بدأت بمشاركة 3 فرق فقط لاغير وها هي الان تصل الي ما يقرب من نصف فرق القارة الافريقية ولعل ما يحدث في ملاعب مصر من تطوير وثورة انشائية يكون فاتحة الخير علي الكرة المصرية سواء من ناحية الاداء او الإعداد لبطولات كثيرة قادمة حيث ان الملاعب ستصبح بمواصفات عالمية وتكون جاهزة لاستقبال اكبر الاحداث الكروية في العالم وهو ما يجعلنا نثق في انفسنا ومن اننا نستطيع ان ننجح في اي تحديات في المستقبل ولكن بشرط وحيد وهو حسن صيانة هذه الملاعب بل ورفع جودتها وكفائتها والحفاظ عليها لانها ستمثل شريان الرياضة المصري لذلك اتمني ان يقف الجميع خلف بلدهم في هذا التحدي الكبير خصوصا وان حفل القرعة جاء مبهجا ورائعا واعطي للجميع صورة رائعة عن الكرة المصرية وعن الاهتمام غير العادي الذي تقدمه مصر للمجال الرياضي، لذلك كنت حزينا جدا من بعض الاقلام التي خرجت لتهاجم حفل القرعة متعللة بان تكاليفه كانت كثيرة، وانه كان من الافضل اقتصاد النفقات في حفل القرعة، وكأننا دائما لا يعجبنا شيء فاذا اقتصدنا في النفقات قالوا هذا خطأ لا بد ان تصل صورة مصر الي العالم اجمع ولو اقمنا حفلا رائعا بتكلفة معقولة ايضا قامت الدنيا ولم تقعد.
في النهاية أتمني ان نكون علي قلب رجل واحد وان نسعد ونفرج جميعا بتنظيم مصر بنجاح ساحق لكأس الامم الافريقية. 

عدد المشاهدات 57

الكلمات المتعلقة :