الرياضه

الإشارة حمرا

لا سحر ولا شعوذة


جمال الزهيري

  جمال الزهيري
5/10/2019 7:23:38 PM

يالها من ريمونتادا رائعة تحققت خلا 48 ساعة مرتين .. مرة من ليفربول امام العملاق الكاتالوني برشلونة ومرة ثانية من توتنهام امام اياكس الهولندي الرهيب. وماحدث من ملاحم كروية هذا الاسبوع في دوري ابطال اوروبا لكرة القدم وروائع الريمونتادا في كرة القدم الحقيقية واستقبال النتيجة بروح رياضية من »ضحايا»‬ هذه الريمونتادا يعني العودة بعد مواقف عصيبة علي الاقل داخل المستطيل الاخضر يؤكد ان كرة القدم الحقيقية لاتزال بعيدة عن ملاعبنا التي مازالت تعاني من نقص الايمان بثقافة الهزيمة وفي المقابل نقص ثقافة القدرة علي تحقيق الانتصارات في اصعب الظروف وفي اللحظة التي يشعر فيها مشجعوفريق ما بأن الحكاية انتهت وأن لافائدة من اللعب تنقلب الملاعب رأسا علي عقب لتتحقق المستحيلات الكروية في اروع صورها كما شاهدناها مؤخرا ونشاهدها كثيرا في الملاعب الاوروبية. والحكاية باختصار لاسحر ولاشعوذة فهي جهد مخلص للاعبين علي ارضية الملعب .. وليس اصدق علي ذلك من كلمات المدرب الالماني المحترم يورجين كلوب مدرب ليفربول الذي قال تعليقا علي »‬ريمونتادا» فريقه امام برشلونة العظيم بقيادة ميسي :لا اعرف ماذا حدث في الملعب فالامر يعود لروح اللاعبين فقط وقد اخبرتهم انها مهمة مستحيلة .. ورغم ان المدرب قال لهم انها مهمة مستحيلة الا ان اللاعبين حققوا المستحيل .. والاجمل في تصريح كلوب ان المدرب الرائع لم تأخذه الجلالة ولم يلعب الفوز الرائع برأسه ليخرج علينا بأي افتكاسات حول عبقريته في الاداء وفي خطة اللعب الجهنمية التي وضعها خصيصا لتحقيق العودة الميمونة .. والمقارنة تكون ظالمة حين نضع امامنا صورا مللنا منها لنجومنا القدامي وهم يجلسون في التكييف ويواصلون الفتي والهري الفني علي اداء مدرب غلبان وشقيان داخل الملعب يحاول ان يحقق الفوز فينجح احيانا ويفشل احيانا اخري. انه الفارق الكبير بين تصريحات واقعية لمدرب اكد نجاحه مع »‬الريدز» علي مدار عدة مواسم وبين »‬الفتايين» من كل جنس ولون ولاعلاقة حقيقية لهم بكرة القدم الا الكلام الوردي وبيع الاوهام للمشاهدين المرغمين علي الاستماع لهم. ايها العباقرة تعلموا ان تكونوا متواضعين في تصريحاتكم ومبدعين في اعمالكم فالحكاية باختصار لافيها سحر ولا شعوذة.

الغلطة بـ»‬فورة»

اما وانه لابد ان نتحدث عن بطولة الدوري المحلي .. فلابد ان يعي المنافسون علي الدرع والراغبون في الافلات من مقصلة الهبوط اننا دخلنا مرحلة »‬الغلطة بفورة» .. ومن يغفولحظة فإما يجد نفسه خارج المنافسة علي الدرع او تحت في غياهب النسيان في دوري المظاليم .. المؤكد ان الاهلي والزمالك المتنافسين علي اللقب يعلمان هذه الحقيقة جيدا بعد ان ابتعد بيراميدز مفاجأة الموسم الحالي عن المنافسة في الامتار الاخيرة بتعادلين متتاليين امام المقاصة والمصري.

عدد المشاهدات 58

الكلمات المتعلقة :