بنوك وتمويل

بـارقة أمـل

الازدواجية المقيتة


مجدي دربالة

  مجدي دربالة
2/9/2018 10:19:15 PM

البعض للأسف يمتلكون الجنسية المصرية اسما .. لايجري في عروقهم دماء الوطن .. وواقعيا هم يكرهون البلد الذي تربوا في ربوعه .. ودرسوا في مدارسها .. واستظلوا بأشجاره .. وشربوا من نيله .. ثم خرجوا منه يلعنونه .. ويدعون الوطنية والخوف علي مصر ومواجهة ما يسمونه الديكتاتورية.. وهم في الواقع يتمنون سقوط مصر  .. لم يكفوا عن النواح بان غاز مصر مسروق .. وحينما قمنا بترسيم الحدود .. ظلوا يبحثون عن ردود تخفي خجلهم من الاكتشاف الذي سيحفظ للأجيال القادمة نصيبهم من الغاز .. بل ان هؤلاء صمتوا وابتلعوا السنتهم ووزير خارجية تركيا التي يعيشون فيها يهاجم مصر ويهدد بالاستيلاء علي غاز حقل ظهر.. واسأل هؤلاء اين نخوتك وانت تدعي الخوف علي مصر وثرواتها.. ؟ ولماذا صمت علي تهديدات الوزير العثماني بانتزاع ثرواتك وثروات اخوتك..؟ ..ولماذا هذه الازدواجية المقيتة في التعامل؟.. تتحدثون عن الاسلام وتهاجمون النظام الحاكم في مصر وتصمتون علي نظام يسمح بالدعارة بشكل مقنن علي غرار تجربة »الحوض المرصود»‬.. وتهاجمون مصر  وتتهمون النظام الحاكم بمعاداة الاعلام .. وتركيا التي تعيشون فيها مصنفة علي  انها من أكبر الدول مهاجمة للإعلام ومقيدة لحرية الرأي .. والجميع من »‬إخواننا اياهم» صامتون ..دون ان يحترم احدهم نفسه ولايكيل بمكيالين .. فالحقيقة لاتتجزأ .. والمبادئ لاتقبل النقاش..وإلا فإن الدولار والليرة التركية هي السيد وهي التي تحرك البوصلة وليست المبادئ .
 ما يحدث يشبه  شخصا غير شريف ويتحدث عن الشرف .. وآخر مزور ويتحدث عن حسن الخلق والالتزام .. احترم من يسير علي منوال واحد ولايحكمه الا عقيدته التي لاتتغير.. اذا هاجمت شيئا في مصر فعليك ان تهاجمه في اي مكان آخر.. مهما كانت النتائج والا فلن يثق احد بآرائك فيما بعد.
• • •
جاء اعلان الرئيس السيسي عن تخصيص تأمين للبسطاء لأول مرة.. ووصول التغطية التأمينية الي فئات العمال والمزارعين ..لتكون انجازا وانحيازا  للبسطاء.. وجزءا من خطة اجتماعية لإزالة الآثار الصعبة للاصلاح الاقتصادي.. وما فعله الرئيس لابد ان يستتبعه خطط سريعة وعاجلة واستباقية لحماية البسطاء من سكين الاصلاح الذي لابد منه ..ومن المنتظر ان يكون عام 2018 مختلفا كثيرا عن العام السابق .. وبدأت البوادر بخفض اسعار العديد من السلع  ..مما يشير الي نجاح سياسة البنك المركزي برئاسة المحافظ طارق عامر في مواجهة التضخم .. واستهداف وصوله الي 13% وهو هدف ليس بعيد المنال.

عدد المشاهدات 1131

الكلمات المتعلقة :