بنوك وتمويل

بـارقة أمـل

الدور علي رجال الأعمال


مجدي دربالة

  مجدي دربالة
3/9/2018 8:54:15 PM

لم يكن اهتمام المهندس شريف اسماعيل رئيس الوزراء بمتابعة ملف شهادة امان نابعا من فراغ .. ولكن من الواضح ان الرئيس السيسي هو نفسه الذي يتابع احد اهم خطوات ادماج البسطاء في منظومة الدولة .. وهم الابن الذي ظل والده لعقود طويلة لا يهتم به ولا  يعلم عنه اي شئ .. هل تناول طعامه قبل ان ينام؟.. هل وجد ما يكفي لعلاجه؟. هل يعيش في مسكن آمن؟. هل اسرته مطمئنة انها ستجد ما يكفيها بعد وفاته؟. كانت الاجابة بالطبع .. لا.. الحكومات والانظمة المتعاقبة كانت في واد والبسطاء في واد .
قرر الرئيس السيسي ان يستكمل منظومة رعاية هؤلاء الذين يقدر عددهم بالملايين.. لم يكتف بمنظومة تكافل وكرامة ولم ينتظر تدشين قانون التأمين الصحي .. قرر السيسي ان يبحث عن حلول سريعة لتقديم ما هو حق ضائع لمواطنين لم يجنوا من حكوماتهم السابقة إلا التجاهل .. واصبح حقا لكثيرين ممن سيحصلون علي شهادة امان ان تحصل اسرهم علي معاش في حالة الوفاة لاقدر الله .
العمل في بنوك الاهلي برئاسة هشام عكاشه ومصر برئاسة محمد الاتربي والقاهرة برئاسة طارق فايد.. والزراعي برئاسة السيد القصير كان اشبه بخلية نحل .. بعد اطلاق الشهادات .. الرئيس حث رجال الاعمال والجمعيات الاهلية علي ان تدفع قيمة الشهادة عن العمالة.. ولازلنا في انتظار هذه الخطوة التي تساهم كثيرا في تحقيق العدالة والامن المجتمعي .. فعل الدكتور احمد عبد العزيز رئيس شركة مصر لتأمينات الحياة ورؤساء البنوك القومية ما عليهم .. من اعداد الاجراءات اللوجستية لإصدار الشهادة .. ويبقي الدور علي المجتمع المدني .. لابد ان نسارع جميعا وندفع حق المجتمع .. فهو واجب .. وملزم ادبيا حتي نطمئن اننا فعلنا قليلا مما يريح ضمائرنا تجاه من تركناهم سنوات يكابدون مشاق الحياة.
واعلم ان طارق عامر محافظ البنك المركزي يتابع ايضا بشكل يومي حصيلة الشهادات ويطالب رؤساء البنوك ان يرسلوا منوبيهم الي الجمعيات والشركات الراغبة في اصدار هذه الشهادات لموظفيها .. وهي خطوة جيدة .. وأتمني في القريب ان تحدث طفرة في اعداد الشهادات التي يتم طرحها بالبنوك .. لانها قد تمثل الظل والامان لمن يبيتون بلا غطاء.. وأعلم ان هناك رجال صناعة تبرعوا بالكثير للوطن .. ولكن هناك ايضا من لايزالون وكأنهم يعيشون في بلد آخر!

عدد المشاهدات 131

الكلمات المتعلقة :