بنوك وتمويل

مجرد فكرة

عكاز سيادة الوزير


محمود سالم

  محمود سالم
8/3/2018 10:14:33 PM

وقف د. جودة عبد الخالق وزير التموين والتضامن الاجتماعي الأسبق أمام نخبة من خبراء المال والاقتصاد وبعد نظرة متفحصة للقاعة التي يعقد تحت سقفها مؤتمر لمنتدي البحوث الاقتصادية خاطبهم قائلا إنه يري طلابه وزملاءه لكنه لا يري أحدا من أساتذته نظرا لتقدم العمر، ولذا فإنه اضطر إلي استخدام عكاز بسبب عدم القدرة علي السير مثلما كان الوضع سابقا، في إشارة واضحة إلي » الوضع الطبيعي الجديد »‬ وهوتعبير يستخدمه العالم الاقتصادي والمالي المصري الكبير د. محمد العريان .. لسان حال د. جودة يشي بأنه وضع ربما تحتاجه أيضا بعض الدول لمواجهة الأوضاع العالمية الجديدة سياسيا واقتصاديا وتوخي الحيطة والحذر وخاصة ما يتعلق بالتعامل مع تداعيات الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الامريكية، وكذا الأمر يحتاج إلي العثور علي الطريق الصحيح لتخطي العوائق التي تقف أمام بناء مؤسسات صناعية سليمة، وفي مقدمتها التضييق الذي تمارسه الدول الكبري والمؤسسات الدولية وضغوط الوكلاء والمستوردين، وهنا يعترف بأنه عاني كثيرا عندما كان وزيرا من بعض المجموعات التي تقاوم التحول إلي الصناعة !
تلك الأوضاع كانت محور مناقشات خبراء منتدي البحوث الذين دعاهم د. إبراهيم البدوي المدير التنفيذي للمنتدي من مصر  ومختلف  دول العالم والذين أعربوا عن ثقتهم في ضرورة تطوير القيم الاجتماعية والدينية بهدف إحداث نقلة في الحياة الاقتصادية والسياسية، وقالوا إن دولة مثل كوريا الجنوبية عندما انطلقت اهتمت بالعدالة الاجتماعية وإنصاف الفلاحين وتوفير الطعام والتعليم للشعب، فالعدالة تحقق هدف توسيع السوق وتزيد من الطلب ومن ثم تجد الصناعة الفرصة لتلبية هذا الطلب وتتقدم .. ومن بين الخبراء الذين أدلوا بدلوهم د. مصطفي نابلي مدير مركز الدراسات الاقتصادية الدولية ومحافظ البنك المركزي التونسي الأسبق والذي يري أن المنطقة العربية تشهد توترات متزايدة ولذلك فإن الإصلاح يصبح ضرورة، وهويري أن الإصلاحات الجزئية لا قيمة لها رغم كونها قد تبدو جميلة، ولذا فإنه يدعم الإصلاحات الكبيرة وإلا لن نخرج من الدائرة المفرغة التي تمر بها المنطقة .. ويري أيضا أن الحلول الجزئية لا تجدي ولا يمكن أن تعالج تحديات العصر، ومن وجهة نظره الحاجة أصبحت ماسة لإحداث تغييرات جذرية .. صحيح إن الأمر ليس سهلا فهناك الكثير من المصالح وهناك من يقاوم التغيير، وهذا هو لب التحدي الذي يجب أن نواجهه اليوم!

عدد المشاهدات 125

الكلمات المتعلقة :