بنوك وتمويل

بـارقة أمـل

استغاثة القطاع الخاص


مجدى دربالة

  مجدي دربالة
10/10/2018 3:19:19 PM

كنت قاسيا إلي حد ما في مقالي الأسبوع الماضي علي بعض شركات  القطاع الخاص.. ولم تكن قسوتي نابعة من أي شيء الا حرصي علي مستقبل بلادي. وإحساسي بخطورة الظروف التي تتعرض لها المنطقة كلها التي تشهد تغيرات جذرية تتطلب وقوف الجميع بقوة خلف قيادتهم ايا كانت الخلافات .. والاختلاف لايمنع أحدا من إبداء رأيه حتي في أخطاء الدولة المصرية ..فلايوجد من هو معصوم من الخطأ.. ولكن الظروف التي نعيشها تتطلب ايضا نظرة موضوعية من الحكومة إلي أوضاع القطاع الخاص.. ونظرة في سياسات تعويم المصانع المتعثرة فهي الاولي في الاهتمام بدلا من البحث عن استثمارات جديدة.. وأوجه رسالة الي القطاع المصرفي المصري الذي نفخر دائما بوقوف قيادته طارق عامر محافظ البنك المركزي بقوة وراء الاقتصاد المصري.. لابد ان تفكر البنوك جديا في رسملة اصول الشركات والمصانع المتعثرة.. وان تشارك البنوك في تعويم هذه المصانع بنصيب في ملكيتها  .. بدلا من عقد مزادات لبيع الاصول بنصف ثمنها .. ومن الممكن ان يربح الجميع في حالة اتمام هذه الخطوة الهامة.. وكذلك يجب ان تفكر الحكومة جديا في مراجعة اي قرارات تخص فرض رسوم جديدة علي المستثمرين في المدن الصناعية .. أو ضرائب جديدة .. أو إعادة لتسعير الأراضي او فرض رسوم مبالغ فيها علي الاراضي المرفقة قبل ان يكتمل شكل المصنع .. لأننا بذلك نقضي  علي تنافسية المنتج المصري برفع تكلفة الانتاج .. فهناك دول مجاورة مثل تركيا والهند تدعم منتجها الوطني .. وعلي سبيل المثال فصناعة المنسوجات في مصر متميزة .. وصناعة السجاد نتباهي بها عالميا.. وغالبا ما تحصل السجادة المصرية علي لقب افضل سجادة في العالم.. ولكن هذه الصناعة تعاني الآن من التهريب الذي اضعفها تماما.. وكاد يهدد وجودها.. والحكومة واقفة لا تتحرك لحماية منتجاتها الوطنية.
أري ان اتحاد مستثمري مصر برئاسة محمد فريد خميس يسعي دائما الي التواصل مع مسئولي الدولة لشرح الرؤي.. واذا كانت الحكومة تطلب من القطاع الخاص المشاركة بـ 70 % في خطتها الاستثمارية يجب ان تدعم هذا القطاع وتحل مشكلاته.. وكما تقسو علي المتقاعسين من العاملين به فيجب عليها ان تحتضن الوطنيين  لتضمن استمرار هذا القطاع وتوسعه ..لأنه سيفتح الافاق للمزيد من فرص العمل .. ويزيد حصيلة الضرائب والجمارك.. اما التعامل مع القطاع الخاص بنظام البقرة الحلوب  فلن يجني الا الانسحاب والبحث عن وسائل  تعوض  الخسائر اما بالتهرب من الضرائب والتحايل علي الجمارك او برفع الاسعار علي المستهلك  لتضرب  هذه الخطوة كل ما تفعله الدولة من انجازات في مقتل.

عدد المشاهدات 54

الكلمات المتعلقة :