بنوك وتمويل

مجرد فكرة

الإقتصاد غير الرسمي أقوي


محمود سالم

  محمود سالم
10/26/2018 9:24:18 PM

من المتفق عليه أن الاقتصاد المصري شهد سياسات تصحيحية مهمة في الفترة الماضية انعكست نتائجها علي استقرار سوق وسعر الصرف وتحقيق قدر ملموس من التوازن المالي وإطلاق الصندوق السيادي الهادف إلي دعم السياسة المالية ورفع كفاءة إدارة الأصول العامة، فضلا عن تعميق الروابط بين السياستين المالية والنقدية، كما أظهرت مؤشرات الاقتصاد الكلي تحسنا واضحا فيما يتعلق بالنمووالتشغيل والتضخم والصادرات، ومن الواضح أن هناك إصلاحات اقتصادية أخري مقبلة وسياسات سيكون لها تأثيرها علي الاقتصاد الكلي .. هذا المستوي من التطورات علي صعيد سياسات الاقتصاد الكلي يتيح الفرصة للنظر في السياسات التفصيلية والقطاعية وبحث أوضاع الكيانات والمنشآت الاقتصادية وخاصة مايتعلق بالطلب علي العمالة ومستوي الإنتاجية في تلك المنشآت .. ومن هذا المنطلق حشد منتدي البحوث الاقتصادية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية مجموعة من الخبراء في لقاء حول فرص العمل في مصر والإنتاجية كمنصة للربط بين الباحثين وصناع القرار، وكما يري د. إبراهيم البدوي المدير التنفيذي للمنتدي كان الهدف هوبحث العوامل التي تحكم خلق فرص العمل وكذا التعرف علي حجم ونوعية الوظائف المطلوبة، وقوله إن خلق الوظائف لاسيما الرسمية والمهارات اللائقة هوإحدي التحديات الأكثر إلحاحا التي تواجه الاقتصاد المصري، وعلاوة علي ذلك فإن تطوير قطاع خاص حيوي يعتبر أمرا ضروريا لتحقيق النموالشامل. وهنا تأتي كلمات جانيت هيكمان المدير الإقليمي للبنك الأوروبي في جنوب وشرق البحر المتوسط لتؤكد حرص البنك علي دعم مرحلة التحول التي يشهدها الاقتصاد المصري وما حققه برنامج الإصلاح حتي الآن وكذا تأكيدها علي أن تحقيق النموالشامل والمستدام يحتاج لقطاع خاص قادر علي احتواء العمالة الجديدة التي تدخل السوق كل عام، بالإضافة إلي أهمية تعزيز تنافسية القطاع الخاص والشمول المالي.. وهنا أيضا تأتي أقوال د. راجي أسعد الأستاذ بجامعة مينيسوتا الأمريكية محللة بيانات تعداد السكان في مصر وكذا تعداد المنشآت والتي تشير إلي أن المنشآت غير الرسمية ــ الاقتصاد غير الرسمي ــ تخلق وظائف بمعدلات أكبر من الرسمية وأن الإنتاجية بالشركات المتوسطة أعلي منها بالشركات الكبيرة، وقال إن الشركات المتوسطة في نمو واضح منذ 2006 حتي الآن مضيفا أن قطاعات الإنشاء والعقارات والنقل والتخزين لاتزال هي المولد الأكبر لفرص العمل وهي التي تستقطب القدر الأكبر من الاستثمارات. وفي ذات السياق تأتي نصيحة لوكا فيدي ممثل منظمة العمل الدولية لمصر بأن تركز علي المشروعات الصغيرة بهدف زيادة معدلات النموفي الاقتصاد والوظائف، كما دعا البنك المركزي المصري إلي مزيد من تشجيع البنوك علي منح القروض لهذه المشروعات .
وبالقطع .. فإن هذا وذاك يؤكد أهمية اتخاذ كل مايكفل دمج الاقتصاد غير الرسمي في الاقتصاد الرسمي لمصلحة الاقتصاد »المصري»‬ .. وإن كان ذلك سوف يستغرق وقتا ربما يكون طويلا !

عدد المشاهدات 91

الكلمات المتعلقة :