تحقيقات

حصاد زيارة الرئيس السيسي للصين


الرئيس الصينيجين بينج يرحب بالرئيس عبدالفتاح السيسى فى قمة »منتدى الحزام والطريق«

  
5/3/2019 10:14:51 PM

عقود تصنيع واتفاقيات تعاون مشترك تضع الاقتصاد المصري في المقدمة

سطر الرئيسان عبد الفتاح السيسي وجين بينج تاريخا جديدا للعلاقات بين مصر والصين بما يعود بالمنفعة المتبادلة علي البلدين، وبالفعل تجاوزت نتائج ووقائع زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي جمهورية الصين خلال الفترة 24-27 أبريل الجاري مجرد المشاركة في قمة المنتدي الثاني للحزام والطريق للتعاون العالمي، لتشمل الزيارة أبعادا أخري سياسية واقتصادية تؤكد ان الدولتين دائما ما يجمعهما تلاق في الحضارات وشراكة استراتيجية شاملة.. كانت هذه هي الزيارة السادسة للرئيس السيسي إلي الصين خلال السنوات الخمس الماضية، الأمر الذي وصفه الرئيس - في كلمته أمام المنتدي- بأنه »يعد خير دليل علي عمق وصلابة العلاقات بين بلدين يمثلان أقدم حضارتين في التاريخ الإنساني، وهو ما تمت ترجمته في إعلان الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين مصر والصين عام 2014، وتم تطبيقه علي أرض الواقع عام 2016، من خلال برنامج تنفيذي لتعزيز تلك الشراكة خلال السنوات الخمس التالية، وعلي نحو يؤسس لإطار حاكم للتعاون، مع شريك واع بالمصالح المشتركة، سواء في الإطار الثنائي بمختلف المجالات، أو علي المستوي الدولي والإقليمي بشكل عام، وارتباطا بأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط بشكل خاص.

حصاد زيارة الرئيس للصين، تمت ترجمته في الواقع العملي خلال الزيارة، في الحفاوة الكبيرة التي اختص بها الجانب الصيني الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي كان من بين قادة قلائل تم اختيارهم لإلقاء كلمات في الجلسة الافتتاحية الرئيسية للقمة وأيضا في قمة المائدة المستديرة، فضلا عما اتسمت به القمة الثنائية مع الرئيس الصيني في قاعة الشعب الكبري ببكين من أهمية ونتائج.

في الوقت نفسه كانت الزيارة مناسبة لعقد الرئيس عددا من القمم الثنائية مع قادة العالم، فإلي جانب الرئيس الصيني كانت هناك لقاءات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومع نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومع رئيسي البرتغال وسويسرا، ومع رئيس الوزراء الإيطالي جوسيبي كونتي، وغيرهم، حيث تناولت هذه اللقاءات قضايا ثنائية وإقليمية عديدة.

أما الملفان الأكبر والأهم خلال زيارة الرئيس فكان الأول ملف إفريقيا ودور مصر فيها وتطلعاتها بشأن المشروعات العملاقة في مجال البنية التحية مثل مشروع محور »‬القاهرة- كيب تاون»‬، ومشروع النقل النهري ومسار التنمية من بحيرة فيكتوريا إلي البحر المتوسط. أما الملف الثاني، فكان الجانب الاقتصادي، الذي استحوذ علي معظم نشاط الرئيس، وكانت النتائج العملية في معظمها في هذا الجانب، حيث تم تحقيق خطوات عملية في جذب الاستثمارات إلي مصر وتوقيع اتفاقات تصنيع مشترك وتعاون استثماري مع عدد من الشركات.

وفي سطور الملف التالي ترصد »‬أخبار اليوم» حصاد مشاركة الوفد المصري المرافق للرئيس عبد الفتاح السيسي في فعاليات قمة منتدي »‬الحزام والطريق» بالعاصمة الصينية بكين وما نتج عنه من تأسيس شراكات وعقد اتفاقات عملية مع الجانب الصيني لصالح التنمية والاقتصاد في مصر.

عدد المشاهدات 216

الكلمات المتعلقة :