تقارير ومتابعات

«نيوم».. تحولات اجتماعية تخدم أكبر مشروع سياحي عالمي


مخطط لمشروع نيوم

  أحمد ممدوح
3/9/2018 8:23:08 PM

مرحلة جديدة من مراحل توثيق التعاون الاقتصادي تدخلها مصر مع السعودية بمشروع »نيوم»‬ والذي تؤكد جميع تفاصيله علي وجود شراكة استراتيجية قائمة علي فتح المجالات الاستثمارية بين القاهرة والمملكة وتهدف إلي انشاء أكبر مدينة سياحية عالمية في الشرق الاوسط.
ففي أكتوبر الماضي أعلن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عن خطة انشاء منطقة باسم »‬نيوم» تمتد بين ثلاث دول هي السعودية ومصر والأردن باستثمارات تبلغ ٥٠٠ مليار دولار ويطل المشروع علي ساحل البحر الأحمر الشريان الاقتصادي الأبرز ويعد الموقع محوراً يربط القارات الثلاث آسيا وأوروبا وإفريقيا.. ليصبح المشروع نقلة اقتصادية للدول الثلاث باعتباره بوابة عبور الشركات متعددة الجنسيات إلي الأسواق العربية والإفريقية، كما سيوفر المشروع لمصر مزيداً من العملة الصعبة ورواجا سياحيا بالاضافة إلي فرص عمل للشباب.
وتعمل السعودية ومصر والأردن علي تطوير المنطقة بانشاء سبع نقاط جذب بحرية سياحية فيما بين مدن ومشروعات سياحية وإقامة ٥٠ منتجعا علي البحر الأحمر وأربع مدن صغيرة اضافة إلي ذلك سيتم خلق ثلاث وجهات سياحية أخري بين جزر وشواطئ تشمل ١٥ وجهة بحرية ومئات المنتجعات، وستركز مصر علي نقطتي جذب هما شرم الشيخ والغردقة وستركز الأردن علي تطوير العقبة ضمن استثمارات أردنية سعودية.
واعتبر المستثمرون والاقتصاديون أن منطقة »‬نيوم» تعد من أهم المشروعات الاقتصادية التي ستشارك فيها مصر علي المستوي المحلي والاقليمي وستعمل علي تعزيز التبادل التجاري بين البلدين وتساهم في تحسين مؤشرات الاقتصاد المصري وسيكون له مردود إيجابي علي الاستثمارات والمشروعات المتبادلة والمشتركة بين البلدين. وأكد د. هشام إبراهيم استاذ التمويل والاستثمار بجامعة القاهرة إن العلاقات بين مصر والسعودية لن تقتصر حاليا علي التبادل التجاري وتدفق الاستثمارات بل وصلت لمرحلة التنسيق علي المستوي الاقليمي والدولي وقال أن مشروع »‬نيوم» سيساهم في تنمية سيناء وجذب انتباه المستثمرين لمصر موضحا أن التوجه الرئيسي لـ »‬نيوم» سياحي ترفيهي من الدرجة الأولي علي ساحل البحر الأحمر بما سيساهم في زيادة حجم الاستثمارات المتبادلة بين القاهرة والمملكة.
وقال محمد بدرة الخبير المصرفي أن جسر الملك سلمان والذي سيربط مصر والسعودية بريا، يعد احدي ركائز المشروع ويدفع نحو زيادة السياحة العربية القادمة من المملكة بما يساهم في توفير العملة الصعبة، كما أن الجسر سيساهم في زيادة الصادرات الغذائية المصرية للسعودية وكذا صادرات مواد البناء حيث ستستعين المملكة بشركات مقاولات مصرية للأعمال الانشائية للمشروع التي ستتم داخل الأراضي السعودية خاصة فيما يتعلق بالبنية التحتية.. وأشار إلي أن مشروع نيوم سيخلق الآلاف من فرص العمل، المتعلقة بالأنشطة الفندقية واستيعاب العمالة العائدة من بعض الدول العربية وتحسين نشاط النقل والخدمات كما انه يعد شراكة استراتيجية تدفع نحو تدفق الاستثمارات الاجنبية.

عدد المشاهدات 153

الكلمات المتعلقة :