تقارير ومتابعات

قلـب مفتوح

مبروك للجائزة


هشام عطية

  هشام عطية
11/30/2018 7:56:11 PM

اختيار الاستاذ ابراهيم سعدة رئيس التحرير التاريخي لجريدة أخبار اليوم شخصية العام الصحفية ضمن جوائز مصطفي وعلي امين ليس خبرا بل تكريم للجائزة لان الاستاذ بما قدم لمهنته وتلاميذه سيبقي ويظل شخصية كل الاعوام.
الجائزة التي تحمل دون مبالغة اسمي احد اعظم شيوخ المهنة الكبار ذهبت وبلا مبالغة لاحد سادة الكلمة وسي سيد الصحافة المصرية الاستاذ ابراهيم.. هناك اشخاص يصغر امام عطائهم كل الجوائز مهما علا شأنها وقيمتها المعنوية والمادية لان مجرد وجودهم يمثل تشريقا وجائزة للمهنة التي ينتمون اليها ولا ابالغ ان قلت انه جائزة ايضا لكل من  عمل معهم ونهل من نبع مهنيتهم.
ابراهيم سعدة- مع حفظ كل الالقاب - اسم وحده يمثل »براند»‬ وجائزة لمهنة القلم.
مع عطاء الاستاذ المتدفق عبر اكثر من ربع قرن لعشقه الاكبر أخبار اليوم ولتلاميذه وقرائه لم تشعر صاحبة الجلالة يوما بمرارة الاوراق التي لا تقرأ بل ذاقت الصحافة علي يد »‬الاستاذ» حلاوة الحملات الصحفية المؤثرة والاعمدة النارية التي تزلزل الارض تحت اقدام مسئولين وحكومات.
ليس بين كتاب عصره من كان اشد من الاستاذ جرأة وعطاء وكبرياء مع »‬سعدة» اسعد الله ايامه واطال في عمره ومتعه بالصحة والعافية عرفت الصحافة الارقام ذات الاصفار الستة في التوزيع والتأثير والانتشار وللانصاف نحن مازلنا نعيش علي هذا الارث العظيم.
حصول الاستاذ ابراهيم علي جائزة شخصية العام الصحفية ضمن جوائز مصطفي وعلي امين اضفي عليها مصداقية وشفافية لانه اختيار صادف اهله لا نملك من الفرحة سوي ان نهنئ انفسنا في أخبار اليوم ونهنئ الجائزة بالاستاذ ابراهيم.

عدد المشاهدات 60

الكلمات المتعلقة :