حوادث وقضايا

دموع الكلام

أوهامك القديمة


محمود صلاح

  محمود صلاح
2/9/2018 9:45:54 PM

لماذا لا تريد أن تصحو من أوهامك القديمة ؟ ألم تفهم بعد كل تلك الاشارات  التي أطلقتها برفق حرصاً علي مشاعرك المرهفة وقلبك الكسير؟
لم لا تريد يا أخي أن تنساني وتستريح وتريح ؟ بدلاً من هذا التشبث الأحمق بماض ذهب ولن يعود . وبقصة حب انتهت صلاحيتها ؟
هل يرضيك ويكفيك اعترافاً علنياً مني . بأنك كنت معي ملاكاً . وكنت معك شيطانة ؟
إذن أقولها لك وبأعلي صوت .. نعم يا سيدي أنت كنت ملاكاً في أحاسيسك النبيلة . وتصرفاتك الرقيقة. نعم أعلم أنك أحببتني من كل قلبك . ووهبتني أغلي سنوات عمرك . وجعلتني محور حياتك ونبع سعادتك .. لكن صدقني أنا أيضاً أحببتك أيام كان هناك حب وعاطفة ونشوة . أنا أيضاً أعطيتك بعضاً من روحي وجسدي ومشاعري .. لكنك لا تريد أن تفهم أن لكل شيء بداية ونهاية . وكما أن للزهور حياة قصيرة . فإن للحب أيضاً عمرا قد يطول أويقصر . لكنه بالنهاية له نهاية . الحب مثل البشر . يكبر وتصيبه تجاعيد الزمن.. وكما أن الرجال لا يتشابهون . فلا توجد امرأة نسخة طبق الأصل من امرأة أخري . وأنا يا سيدي لا أختلف كثيراً عن معظم النساء . لكني في نفس الوقت امرأة ذات طابع وطباع خاصة .
عندي مشاعر وأحاسيس وقلب ينبض مثل بقية النساء . أنت لمست ذلك بنفسك أيام كنت أحبك. لكني أختلف في نفس الوقت عن كثيرات غيري . فكما أن عندي قلباً . عندي أيضاً عقل !
أنا امرأة رومانسية . لكن فقط عندما لا تكون في حياتي احتياجات مادية. أحب أن أشارك حبيبي سهرة عشاء علي ضوء الشموع . لكني أحب أولاً أن تكون حافظة نقودي » عمرانة »‬ . حتي أشعر بالأمان أولاً . ثم الرومانسية بعد ذلك !
وأنا أيضاً امرأة مرحة عاشقة للحياة . لا يمكنني أن أسعد بمشاعر الحب. إذا كان حبيبي في حالة حزن وشجن دائمة . ولا أتحمل كثيراً أن يشكو لي من ضيق ذات اليد أومن هموم حياته !
وأنت لا تريد أن تفهم .. أنت تظن أنك تمشي فوق السحاب . وأنا أخوض بقدمي في تراب الشوارع. وأتمني لنفسي سيارة فارهة وسائقاً خاصاً . فمناالعيب في ذلك؟
أنت مازلت تعيش بخيالك في زمن قيس وليلي . لكنك لا تستطيع اصطحابي إلي حفلة نانسي عجرم . أنت تسعد حين تلمس يدي . وأنا لا أشعر بالسعادة إلا حين تزين الخواتم الذهبية أصابع هذه اليد!
أنت مازالت تعيش في قصص الحب وروايات الجيب التي تتحدث عن الهوي والعشق .. وأنا ـ الآن ـ أبحث عن عريس ابن حلال . أكثر غني وشبابا .. وواقعية .
هل فهمت .. يا حبيبي سابقاً ؟! 

عدد المشاهدات 1015

الكلمات المتعلقة :