حوادث وقضايا

الرأي الآخر

بيوت القوات المسلحة


خالد القاضي

  خالد القاضي
2/9/2018 9:51:50 PM

شد انتباهي وصف رئيس الشركة الوطنية للزراعات المحمية.. للصوب الزراعية الجديدة التي افتتح باكورة انتاجها الرئيس عبدالفتاح السيسي أول أمس لفظ أو مسمي »البيوت»‬ المحمية وكأنه أراد أن يقول إن الزراعات والخضراوات داخل هذه البيوت محمية ومصونة من رجال القوات المسلحة بالضبط كما يحمون الإنسان والأرض والعرض.
إن انشاء البيوت وحمايتها ليس بعيداً عن قواتنا المسلحة الباسلة فبجانب انشائها لبيوت الخضراوات لكي توفر الطعام الآمن للمواطن المصري فهي ايضا تبني وتشرف علي انشاء البيوت السكنية في كل مكان في مصر شاهدناها في الاسمرات وقنا والاقصر وسوهاج والاسماعيلية الجديدة وغيرها تنشئ البيوت ليسكن ويحتمي بها المواطن، وشاهدناها تنشئ الطرق وتبني الكباري لخلق مساحات أوسع للاستثمار والتنمية واماكن أرحب  للبيوت الانسانية وبهذا البناء للحجر ساهمت في بناء أسر وفتح بيوتهم نتيجة تشغيل العمال في هذه البيوت.
وشاهدنا قواتنا المسلحة ايضا تبني الجنود وتبني الرجال وتبني بيوت الطائرات، وترسانات السفن والقواعد العسكرية مثل قاعدة محمد نجيب، كلها بيوت وإن كانت اسماؤها مختلفة لكنها كلها تبني لحماية المواطن والوطن.
كل يوم تتكشف لنا الصورة جلية وواضحة لنعرف ونتأكد من المؤامرة الكبري التي كانت معدة لبلادنا ولابد أن نتساءل لماذا كان يريد أعداد مصر سواء في الداخل أو الخارج هدم الجيش المصري؟ لماذا يشككون دائما في كل ما يقوم به؟ ولماذا يدعون إلي ضرورة عودة الجيش إلي ثكناته؟
إن الجيش المصري هو جيش الشعب وهو حامي الحمي، وباني البيوت والظهر والسند لمصر والأمة العربية.
تحيا مصر.. ويحيا جيش مصر

عدد المشاهدات 1009

الكلمات المتعلقة :