حوادث وقضايا

استشهاد ٧ واصابة ٧ آخرين في هجوم إرهابي علي أتوبيس سياحي بالمنيا

الرئيس ينعي شهداء الوطن.. والأزهر والكنيسة يدينان الحادث


  
11/3/2018 12:50:59 AM

نعي الرئيس عبدالفتاح السيسي الشهداء الذين سقطوا امس بأياد  غادرة تسعي للنيل من نسيج الوطن المتماسك، وتمني الرئيس الشفاء العاجل للمصابين واكد العزم علي مواصلة الجهود لمكافحة الإرهاب وملاحقة الجناة مشددا علي ان الحادث الذي وقع امس بالمنيا لن ينال من ارادة امتنا في استمرار معركتها للبقاء  والبناء.
وكان مصدر أمني قد صرح أمس أن اتوبيساً يقل عددًا من الاقباط تعرض لهجوم بالقرب من دير الأنبا صموائيل في المنيا، موضحًا أن قوات الأمن انتقلت إلي مكان الحادث لفحص ملابساته كما انتقلت سيارات الأسعاف لنقل المصابين إلي المستشفيات وإسعافهم، حيث اسفرت عن استشهاد ٧ واصابة ٧ اخرين.. ‎واضاف المصدر الامني بان الطريق الرئيسي للدير مغلق طبقا للتعليمات الامنية نظرا لخطورة الموقع في الظهير الصحراوي وانقطاع شبكة الاتصالات في محيطه حيث استخدم الضحايا دروب فرعية للوصول الي الدير وانه يتم ملاحقة منفذي الهجوم واكد ايضا علي ضرورة التزام كافة وسائل الاعلام بالبيانات الرسمية فقط وعدم الانسياق وراء مايتم تداوله في وسائل السوشيال ميديا. وفور وقوع الحادث كلف النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق فريقا من أعضاء نيابة شمال المنيا الكلية برئاسة المستشار المحامي العام الأول وفريقا من أعضاء نيابة أمن الدولة العليا برئاسة المستشار المحامي العام الأول بالانتقال الي موقع حادث إطلاق النار الذي استهدف حافلة تقل مجموعة من المسيحيين أثناء عودتهم من دير الأنبا صموائيل بمحافظة المنيا.
النيابة في موقع الحادث
ووجه النائب العام فريقي نيابة شمال المنيا الكلية ونيابة أمن الدولة العليا، بإجراء المعاينة اللازمة لموقع الحادث للوقوف علي أسباب وكيفية وقوعه والانتقال الي المستشفيات التي يتواجد بها المصابون لسؤالهم والاستماع الي شهادتهم عن كيفية وظروف وملابسات وقوع الحادث واتخاذ اللازم من إجراءات في هذا الشأن.
وقد نعي مجلس الوزراء، برئاسة الدكتور مصطفي مدبولي، شهداء حادث المنيا الإرهابي، الذي وقع امس، مؤكدا أن هذا الحادث لن يزيد المصريين إلا إصرارا علي مواجهة الإرهاب الأسود، واستكمال بناء دولتهم.
وتابع الدكتور  مصطفي مدبولي مع الوزراء المعنيين تداعيات الحادث، حيث أجري اتصالا مع وزراء الداخلية والصحة والتضامن الاجتماعي، لتقديم الرعاية الكاملة والدعم المعنوي للمصابين ولأسر الشهداء، وكذا العمل علي سرعة ضبط الجناة، وتقديمهم للعدالة.
الازهر يدين الحادث
كما أدان الأزهر الشريف، بشدة الهجوم الإرهابي الخسيس الذي استهدف حافلتين تقلان عددًا من المصريين المتجهين لدير الأنبا صموائيل بالمنيا، أمس الجمعة، مما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأبرياء.
وأكد الأزهر أن مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان مجرمون تجردوا من أدني معاني الإنسانية، وهم بعيدون كل البعد عن تعاليم الأديان التي تدعو إلي التعايش والسلام ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وتجرم قتل الأبرياء والآمنين، مشددًا علي أن استهداف الإرهاب للمصريين لن يزيدهم إلا إصرارًا وعزيمة علي المضي قدمًا صفًا واحدًا في الحرب علي الإرهاب.
والأزهر الشريف في بيانه أنه إذ يدين هذه الجريمة الإرهابية البشعة فإنه يعرب عن خالص تعازيه لجميع المصريين ولأسر وذوي الضحايا الأبرياء، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.
الدم المصري واحد
وقد أدان فضيلة الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بشدة الاعتداء الإرهابي الذي استهدف، أمس »الجمعة«، مجموعة من المواطنين السالمين الذين كانوا يستقلون إحدي الحافلات بمحافظة المنيا، ما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا والمصابين.
وقال مفتي الجمهورية - في بيان له أمس الجمعة - : «إن الاعتداء علي الآمنين من الأمور المحرمة في الشريعة الإسلامية السمحة، وأن رسول الله - صلي عليه وآله وسلم - اعتبر ذلك العمل بمثابة التعدي علي ذمة الله ورسوله، وأنه (خصيم) من يفعل ذلك يوم القيامة؛ لقوله صلي الله عليه وآله وسلم: (ألاَ مَنْ ظلم مُعاهِدًا أو انتقصه أو كلَّفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئًا بغير طِيبِ نفسٍ فأنا حجيجه يوم القيامة) أي: خصمُه، وأشار رسول الله - صلي الله عليه وعلي آله وسلم - بأصبعه إلي صدره (ألاَ ومَن قتل مُعاهَدًا له ذمة الله وذمة رسوله حُرِّم عليه ريح الجنة، وإن ريحها ليوجد من مسيرة سبعين خريفًا)''.
ودعا مفتي الجمهورية جناحي مصر المسلمين والمسيحيين إلي التكاتف والترابط والتصدي لكافة محاولات الجماعات الإرهابية لكي يقطعوا الطريق علي المغرضين الذين يسعون إلي الوقيعة بين أبناء الشعب المصري الواحد وشدد مفتي الجمهورية علي أن الدم المصري كله حرام بلا استثناء ولا فرق مطلقًا بين المسلم وأخيه المسيحي.
وأوضح مفتي الجمهورية أن كل قطرة دم تراق تمثل خسارة فادحة للوطن بغض النظر عن ديانة صاحبها لأننا جميعًا إخوة دون أي تفرقة بين المسلمين والمسيحيين.
وتقدم فضيلة مفتي الجمهورية بخالص العزاء للإخوة المسيحيين ولأسر الضحايا والمصابين، متمنيًا للجرحي الشفاء العاجل ولمصر وشعبها العظيم دوام الوحدة والأمن والاستقرار.
الكنيسة تستنكر
كما ‎اصدرت الكنيسة الكاثوليكية بمصر، بيان نعي لشهداء الايمان وإدانة للحادث الإرهابي الذي تعرض له عدد من المصريين أمس في طريقهم لدير الانبا صموئيل بالمنيا، والذي أدي لوقوع عدد من الشهداء والمصابين.
‎وأكد صاحب الغبطة البطريرك الانبا ابراهيم اسحق، رئيس مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك بمصر،، في بيان له، أمس ‎أن هذا العمل الارهابي والذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين عقب زيارتهم لدير الانبا صموئيل، هو عمل يتنافي مع كل الشرائع والقيم والأعراف الدينية والإنسانية.
كما صرح الاب هاني باخوم المتحدث الرسمي باسم الكنيسة الكاثوليكية بمصر، انه قد ارسل صاحب الغبطة الانبا ابراهيم اسحق، ببرقية تعزية إلي البابا تواضروس الثاني، قدم من خلالها تعازيه وتعازي أبناء الكنيسة الكاثوليكية بمصر للبابا تواضروس وشعب الكنيسة وأسر الشهداء.
وأدانت الطائفة الإنجيلية بمصر، العمل الإرهابي الجبان الذي استهدف وأودي بحياة الأبرياء، الذين كانوا في طريقهم إلي دير الأنبا صموائيل بمحافظة المنيا.
‎ونعي رئيسُ الطائفةِ الإنجيليَّةِ بمصر، بالإنابةِ عن رؤساءِ المذاهبِ الإنجيليَّةِ وأعضاءِ المجلسِ الإنجيليّ العامّ، شهداء الحادث الأليم، ودعا الي أن لكي يمنح الرب تعزية لأسر الشهداء والمصابين ونقدم تعازينا للشعب المصري كله، وأن يعم السلام والأمان كافة ربوع الوطن.
‎كما تقدم رئيس الطائفة الإنجيلية بخالص العزاء لقداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية مصليًا ان يمنح الرب البلاد والكنيسة السلام.
كما ‎نعت إدارة منتدي شباب العالم، ببالغ الحزن شهداء الوطن ضحايا الحادث الارهابي الاثيم من المصريين خلال رحلتهم للصلاة في دير الانبا صموئيل بمحافظة المنيا، داعين الله. ‎ان يلهم ذويهم الصبر والسلوان، ويكتب الشفاء العاجل لمصابي الحادث.. وأكدت إدارة المنتدي أن مثل هذه الاعمال الارهابية لن تنال من عزيمة الشباب، وإصرارهم علي المضي قدما لرفعة شأن الوطن، وخلق مستقبل أفضل للامة المصرية العظيمة، رحم الله  شهداء الوطن.

عدد المشاهدات 59

الكلمات المتعلقة :