حوادث وقضايا

الصــبّــاغ كان يـسعــــي للانضـــمــام لتنظيـم داعــش بســـــــينــاء

داعشيان يفضحان أكاذيب «الإرهابية» بشأن الاختفاء القسري في مصر


  
1/11/2019 8:04:07 PM

 لا تمل الجماعة الإرهابية والذين معها من الكذب والافتراء لتشويه صورة وطن لفظهم وشعب رفض حكمهم ودائما تكون نغمة الاختفاء القسري حاضرة علي ألسنة أذرعهم الإعلامية بالداخل والخارج وتسوّق لهم المنظمات الحقوقية المشبوهة التي تدعي زورًا أنها تحمي حقوق الإنسان، بتقارير تبث علي فضائيات عالمية مدفوع لها لترويج هذا الأمر السلبي عن مصر، ويثبت في النهاية أن من ادعوا  اختفاءهم  قسريا إما حاولوا الهجرة بطرق غير شرعية أو ثبت انضمامهم لجماعات إرهابية.. بينما تغض نفس القنوات والمنظمات المشبوهة طرفها عن انتهاكات حقيقية لحقوق الإنسان في دول تتشدق بأنها قلاع للحريات وأنها حامية لهذه الحقوق، ليتأكد أن الأمر ليس أكثر من فزاعة يستخدمها أعداء الوطن بالداخل والخارج لتشويه وضرب أمن واستقرار البلاد.

 كتب ياسر محمد:
أثبتت كل الشواهد أن الاختفاء القسري يستخدم للتستر علي انضمام أفراد من جماعة الإخوان الإرهابية والتنظيمات الإسلامية لتنظيم داعش وما يؤكد علي كيدية ادعاءات المنظمات المشبوهة وأبواق الإخوان والموالين لهم هو ما ذكرته منظمة الأمم المتحدة في آخر تصريح لها من  تعاون الحكومة المصرية الكبير في استجلاء الحقائق تجاه من يتم التبليغ عن اختفائهم قسريا، والتأكد أن غالبية من تم الإبلاغ عن اختفائهم ثبت انضمامهم للتنظيمات الإرهابية لتلقيهم تدريبات عسكرية.
كان آخر هذه الوقائع ما ذُكر عن اختفاء المواطن الألماني من أصل مصري عيسي محمد عبد الغني ابراهيم الصباغ، والذي ادعت منظمات حقوقية مشبوهة بمساعدة أبواق جماعة الإخوان الإرهابية اختفاءه قسريًا وروجوا لهذا الأمر عبر وسائل التواصل الاجتماعي وقنواتهم التي تبث من تركيا، وبالمعلومات الواردة من الأجهزة الأمنية المصرية تبين أن المدعو عيسي الصباغ مواليد 4 أغسطس 2000 وسبق صدور قرار لوالده عام 2007 بالموافقة علي اكتسابه الجنسية الألمانية مع عدم الاحتفاظ بالجنسية المصرية، وسريان ذلك عليه بالتبعية لوالده لكونه قاصرا.
 ومنذ عدة أيام تم ضبطه بعد وصوله للبلاد بعد أن توافرت معلومات أمنية تؤكد أنه يسعي للانضمام للعناصر الإرهابية التابعة لتنظيم داعش الإرهابي الموجودة في سيناء، ونظرا لتنازله عن الجنسية المصرية تقرر ترحيله الي دولة الجنسية الخاصة به »ألمانيا»‬ وبالفعل تم التنسيق مع السفارة وترحيله.
كما رحلت السلطات المصرية الألماني من أصل مصري محمود عمرو محمد عزت »‬٢٤عاما» عقب ضبطه حال وصوله مصر قادما من السعودية عبر ميناء القاهرة الجوي .. وكانت قد توافرت معلومات بأنه يحاول الإنضمام للعناصر الإرهابية الداعيشية الموجودة في سيناء وأنه نظرا لعدم ارتكابه إحدي الجرائم المنصوص عليها قانونا وتنازله عن الجنسية المصرية تم ترحيله إلي ألمانيا.
لم تكن هذه الواقعة هي الأولي التي تروج لها المنظمات المشبوهة والدول المعادية لمصر بأنها حالة اختفاء قسري إذ سبقتها العديد من الحالات التي ثبت عدم صحتها ومنها علي سبيل المثال ما ادعته جماعة الإخوان الإرهابية وأذرعها الإعلامية ومنظمات حقوقية مشبوهة عن الاختفاء القسري للإرهابي »‬عماد الدين سامي فهيم الفار» المقيم بقرية البصارطة بمحافظة دمياط، وروجت الأبواق الإخوانية والمنظمات المشبوهة أنه اختفي فسريا بعد القبض عليه بالقاهرة في 4 أبريل 2017  وأنه لم يستدل علي مكان احتجازه.
وكذلك الإرهابي »‬أحمد عبدالناصر عبدالله محمد البهنساوي» الذي ادعت جماعة الإخوان الإرهابية ومنظمات حقوقية مشبوهة موالية لهم أنه اختفي قسريا من محافظة الجيزة، بينما أكدت  معلومات قطاع الأمن الوطني تغيير بعض كوادر حركة »‬حسم» أحد الأذرع العسكرية لجماعة الإخوان الإرهابية لمحل إقامتهم كتمويه من الملاحقة الأمنية.
وبعد اتحاذ الإجراءات اللازمة واستئذان نيابة أمن الدولة العليا وإعداد الأكمنة اللازمة بالطرق المؤدية للمنطقة اشتبهت القوات في إحدي السيارات المارة وبمجرد الاقتراب منها قام مستقلاها  بإطلاق الأعيرة النارية تجاه أفراد قوات الأمن والتي تبادلت معهما إطلاق النار وأسفر الاشتباك عن مصرع الإرهابيين »‬أحمد عبدالناصر»، »‬وعماد الدين الفار» وعثر بحوزتهما علي أسلحة نارية وكمية كبيرة من الذخيرة وفوارغ الطلقات.
 وهذان الإرهابيان هما من ادعت الجماعة الإرهابية وأبواقها الإعلامية اختفاءهما قسريا، وكانت المفاجأة أن السيارة المستخدمة في الحادث الإرهابي  هي نفس السيارة  التي تم استخدامها  في الاعتداء علي الكمين الأمني بميدان محمد زكي.
ويأتي الإرهابي »‬ محمد مجدي الضلعي» الطالب في كلية الهندسة  كأحد الأوراق التي زجت بها الأبواق الإعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية علي أنه مختفي قسريا.
وبعد هذا الادعاء بعامين ظهر في أحد الفيديوهات التي يبثها تنظيم داعش الإرهابي باسم مستعار »‬ أبو مصعب المصري»  يدعو فيه لمحاربة الشرطة والجيش  والمصري واستحلال دماء أبنائه تمهيدا لإقامة خلافتهم المزعومة بسيناء.
وكذلك ادعت أبواق الجماعة الإرهابية وأبواقها من المراكز الحقوقية المشبوهة اختفاء محمد فؤاد عليوة السيد قسريا وثبت أنه كان مودعا بسجن بنها العمومي علي ذمة القضية رقم 221/2015 جنايات عسكرية شمال القاهرة »‬لجان نوعية فرع العقاب الثوري» وكذلك ادعت اختفاء حسن علي أبو شعيشع علي خليفة والذي كان مسؤول المكتب الإداري للجماعة الإرهابية بالمحافظة، وكان أحد أعضاء مجلس شوري الجماعة» وتبين أنه كان  بسجن طنطا محبوس علي ذمة القضية 56460 /2013 علي ذمة حكم صادر ضده في قضية هروبه من سجن وادي النطرون.  
وكان محمد رأفت سيد سيد أحد الأفراد الذين روجت الجماعة وإعلامها باختفائهم قسريا وتبين أنه محبوس احتياطيًا بالسجن المركزي ببني سويف علي ذمة القضية رقم 1011/2015 إداري مركز ناصر بتهمة وتدريب عناصر إخوانية وتشكيل خلية منهم  علي تركيب وفك السلاح لاستهداف  رئيس مباحث مركز ناصر سابقًا.
وكذلك تم الترويج عبر منافذ إعلام الجماعة الإرهابية والمنظمات الحقوقية المشبوهة التي تتبعهم باختفاء عزام مجدي عبد الفتاح محمود علام وتبين أنه كان بسجن ترحيلات شبين الكوم المنوفية علي ذمة القضية 7210/2015 إداري شبين الكوم بتهمة الانضمام للكتيبة الإعلامية لجماعة الإخوان الإرهابية.
وأيضا تم الادعاء باختفاء عبدالرحمن أحمد محمد البيلي، بينما كان بمجمع طرة لكونه أحد أفراد »‬لجان نوعية »‬ وكذلك عمار عادل زين العابدين محمد وتبين أنه موجود بمجمع طرة و متهم بتفجير عبوة ناسفة بشارع رمسيس وعثرت القوات، الأمنية بحوزته علي أفارول خاص بالقوات المسلحة، بالإضافة إلي أسلحة بيضاء وزجاجات مولوتوف، ومنشورات ضد الدولة المصرية.  






عدد المشاهدات 122

الكلمات المتعلقة :