حوادث وقضايا

والدة طفل القوصية المخنوق: ليتهــم ذبحــــوا قلـبـــي


  
3/8/2019 8:50:28 PM

 كتب أحمد حمدي:
رفضت السيدة الصعيدية ابنة القوصية بأسيوط أن تستسلم لجارها العاطل وتصدت لكل أمور البلطجة ومحاولات فرض نفوذه عليها فكان قراره بأن يحطمها ويحرق مشاعرها. تجرد قلبه من الرحمة عندما وقعت عيناه أكثر من مرة علي جارته وهي تتعامل مع ابنها بكل مشاعر الأمومة وكانت تخشي عليه من نسمات الهواء حوله.. وكان قراره ان يكون انتقامه من الجارة بحرمانها من طفلها الذي تري الدنيا من خلاله.
جلس العاطل مع شقيقه وابن عمه ونقل إليهما فكرته الشيطانية خاصة أن كلاً من الثلاثة له سجل إجرامي حافل في العديد من قضايا السلاح والبلطجة والشروع في القتل.. وبالفعل انتظر الأول الطفل عقب خروجه من المنزل ليستدرجه إلي منطقة الزراعات المتاخمة للمنطقة السكنية.. وهناك كتموا أنفاسه حتي لفظ أنفاسه الأخيرة ثم تخلصوا من الجثة وسط الزراعات. في نفس الوقت كانت الأم تطوف كل مكان تبحث عن الابن الذي اختفي بمجرد مغادرته المنزل. شارك الجيران والأهالي الأم بحثها عن طفلها حتي عثروا علي جثته وسط الزراعات.
وفور تلقي العميد أسامة عبدالحفيظ مأمور مركز القوصية بلاغا من الأم بعثورها علي جثة ابنها مقتولا حتي قام بإخطار اللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط الذي كلف اللواء منتصر عويضة مدير إدارة البحث الجنائي والعميد عصام غانم مدير الأمن العام بأسيوط بتشكيل فريق من رجال المباحث برئاسة العميد حمدي هاشم رئيس مباحث المديرية خاصة أنه لا توجد علي أية مؤشرات تكشف عن سبب الجريمة.
انتقل فريق البحث الذي ضم معاوني المباحث الرائد محمد قرشي والنقيبين أحمد حازم وهيثم محمد برئاسة المقدم نور عمر رئيس رئيس مباحث القوصية.. وخضعت علاقات الأم بجيرانها وأقاربها للفحص الدقيق حتي توصلوا إلي وجود خلاف بينها وبين جارها العاطل المحكوم عليه بالسجن في قضية سلاح.. وتم اخضاع هذا العاطل للاستجواب وتضييق الخناق حوله وتحديد خط سيره يوم الجريمة حتي انهار واعترف بأنه الجاني وشاركه شقيقه المطلوب ضبطه في ارتكابه ٦ جنايات وابن عمه تم ضبط شقيق المتهم بينما تجري الجهود لضبط ابن العم الذي هرب عقب انكشاف دوره في الجريمة.
تولت النيابة التحقيق حيث قام المتهمان بتمثيل كيفية ارتكابهما الجريمة وقررت حبسهما.. في حين انهارت الأم وهي تردد: ذبحوا قلبي قبل ان يخنقوا ابني.

عدد المشاهدات 50

الكلمات المتعلقة :