حوادث وقضايا

دموع الكلام

.. سامحيني!


محمود صلاح

  محمود صلاح
4/12/2019 8:29:21 PM

اعذريني.. سيدتي وسامحيني!
فأنت تعرفينني أكثر من اية امرأة أخري في الدنيا.. من غيرك عاشتني في كل أحوالي؟ من غيرك أحبتني في كل أطواري؟..
بعين الخيال أراك في ليالي الشتاء حين تضحك الوحدة وجدران البيت الصامتة.. تتدثرين بدفء الذكريات.. تتطلعين باسمة إلي صورتي القديمة المعلقة علي الحائط. وتتذكرينني بريئاً شقياً لا يشغل بالي في الحياة شيء. كيف وقد كنت إذا شعرت بالجوع تطعمينني من روحك. وإذا سري في أوصالي البرد تضمينني إلي صدرك الحنون.. وإن تولاني حزن انفطر قلبك شفقة عليَ!
نبيلة أنت يا سيدتي في مشاعرك.. وإلا فلم لم تشعري بالغضب أوالمرارة حين هجرتك إلي أول امرأة أخري؟ وحين بعت حبك الكبير بحب أصغر؟!
لكني ظللت نفس الصغير الحائر المحتاج اليك دوماً.
حين تشقيني الدنيا وهمومي.. لا أحد غير صدرك واحة وراحة.
نعم.. أصبحت أتذكرك فقط حين أحتاجك.
لكني لحظة أن ألجأ اليك أجدك دائماً لا تعرفين العتاب. أضع رأسي المتعب فوق كتفك النحيل فأستريح وأغسل أحزاني.
تتركينني والدموع في صدري.. تنهضين إلي سجادة الصلاة. تسجدين وتركعين ثم ترفعين يديك إلي السماء مغمغمة بدعاء من القلب. أعلم أنه من أجل أن يحفظني الله في كل خطوة من خطواتي وأن يلطف بي ويوفقني.
لكن حين تبتسم لي الدنيا من جديد.. أنساك!
تلهيني أفراحي فلا أتذكرك سوي كل حين. أوفي الأعياد والمناسبات لكنك دائماً لا تعرفين العتاب.
فما أجملك سيدتي..  حين تعذرينني وتسامحيني حتي قبل أن أطلب السماح .. يا أمي!

عدد المشاهدات 44

الكلمات المتعلقة :