حوادث وقضايا

الرأي الآخر

المرور.. والسميط!


خالد القاضي

  خالد القاضي
4/12/2019 8:30:14 PM

مشهد عبثي نعيش فيه بصورة شبه يومية كان آخرها الأسبوع الماضي.. المشهد بطله الإدارة العامة لمرور القاهرة.
مسرح المشهد كوبري مايو عند نهايته للطريق المتجه إلي ماسبيرو والآخر المتجه إلي شارع ٢٦ يوليو.
بداية المشهد حوالي العاشرة صباحاً السيارات القادمة من ناحية ٦ أكتوبر والمهندسين والزمالك ومتجهة إلي٢٦ يوليو وماسبيرو.. فجأة تنشق الأرض عن أمين شرطة يقوم بسحب ثلاث سدادات حديدية ويغلق بها منزل الكوبري المتجه إلي ٢٦ يوليو ويحول الطريق إلي منزل ماسبيرو  والكورنيش.
معظم قائدي السيارات في ضجر يضطرون إلي الخضوع إلي القرار المفاجئ لكن وسط المشهد تسمع سيدة من داخل تاكسي تصرخ وتقول حرام عليكو أنا رايحة أولد في مستشفي الجلاء.. ورجل آخر يخرج من شباك ميكروباص يقول يا حضرة الأمين »عايز»‬ ألحق موعد الأتوبيس في الترجمان.. بينما نشاهد سيارة فارهة عليها أرقام هيئة سياسية ينزل سائقها يقول للأمين عندنا موعد في الخارجية لو سمحت افتح الطريق! فلا يجد الأمين أمامه سوي أن يصرخ ويقول »‬أنا ماليش ذنب دي أوامر الإدارة والداخلية!
ننتقل إلي صورة أخري من المشهد العبثي حيث يتوجه كل الذين يرغبون في التوجه إلي شارع ٢٦ يوليو سواء كانوا صحفيين أو وكلاء نيابة أو عاملين في مصلحة السجون والكهرباء إلي ماسبيرو للدوران من أسفل كوبري أكتوبر  أملا في وجود خدمة مرورية تسهل عليهم تسيير حركة المرور .. لكن كانت المفاجأة الصادمة أن الخدمة الموجودة أسفل الكوبري كان همها الأول سحب الرخص وجمع المخالفات تحت مسمي الونش وقدرها ٨٠ جنيها مما جعل قائدي السيارات »‬ينحشرون» بين قرار إغلاق الكوبري وقرار تنفيذ المجهود.. وكان هناك ضابط يقف بعيداً عندما سألته عن سبب إغلاق الكوبري قال إنها أوامر من مجلس الوزراء حتي يتم سرعة هدم ما تبقي من مثلث ماسبيرو؟!
السيد المسئول عن القرار أيا ما كنت هناك حل سهل لهدم العمارات وهو أن يبدأ الشغل في الهدم من الواحدة ليلا حتي السادسة صباحاً أو إخطار المواطنين عن طريق التليفزيون والراديو بموعد الإغلاق بالإضافة إلي وضع خدمة لسحب التكدس وليس سحب الرخص!
لقطة في نهاية المشهد العبثي حيث كان هناك بعض الأفراد سعداء جداً بالزحام الشديد هم بائعو السميط السخن والدقة!

عدد المشاهدات 35

الكلمات المتعلقة :