حوارات

المهندس رشدي عطية أحد بناة السد لـ «أخبار اليوم»: المصريون بكوا عندما شاهدوا اكتمال بناء السد العالي


عبدالناصر في أحد زياراته للسد العالى ويرافقه الرئيس اليوغوسلافى تيتو

  معتز عبدالمجيد
1/12/2018 11:16:23 PM

شاركت في بناء السد العالي وعمري 21 عاماً وتعلمت معني تحمل المسئولية
راتبي كان 34 جنيهاً  وفرحتنا بالمشروع كانت أهم من المال


وراء كل مشروع كبير حلم يبدأ.. ولكن تبقي الإرادة السياسية والرغبة في تحويل الحلم الي حقيقة علي أرض الواقع.. 9 يناير 1960 كان تاريخا عاديا عند شعوب كتيرة لكنه يوم مهم محفور من ذهب في ذاكرة المصريين.. في هذا اليوم استيقظ المصريون علي خبر تصدر مانشيتات الصحف المصرية بإعطاء الزعيم الراحل جمال عبد الناصر إشارة البدء لبناء السد العالي احد أهم المشاريع الهندسية في العالم.  ذلك المشروع الذي مثل الإرادة المصرية في مواجهة الوصاية الأمريكية وقال عبدالناصر: »هذا هو السد العالي الذي دارت من حوله المعارك، وحارب من أجله الأبطال، هذا هو السد الذي شهد كل هذا الكفاح واستحق كل هذا الكفاح لا بسبب قيمته الذاتية فحسب، ولكن بسبب معناه كرمز لتصميم الأمة العربية كلها علي أن تسير في بناء وطنها الكبير المتحرر»‬. وبالتأكيد وراء هذا المشروع العملاق وقف مهندسون وعمال وفنيون وواصلوا العمل ليلا نهارا حتي اكتمل المشروع ليخرج الي النور ويعلن اكتمال الحلم ومن بين بناة هذا السد العملاق المهندس رشدي عطية عضو مجلس إدارة جمعية بناة السد العالي لنرصد ونتذكر معه سطورا كتبت من ذهب في صفحات التاريخ المصري الحديث.
• السد العالي مشروع وصف بأنه الاعظم في التاريخ الهندسي، فكيف تصف أنت هذا المشروع؟
- في البداية أود التأكيد علي ان فكرة بناء السد خرجت من مصري يحب البلاد وهو الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، والإصرار كان سبب نجاح هذا العمل الضخم، وأريد أن أقول إن السد العالي هو من بني المصريين وليسوا هم من بنوه ونحن اليوم محتاجون أن نتذكر جزءا من أحلامنا الجميلة أننا تستطيع أن نعمل ونستطيع أن ننتج ومازال الإنسان المصري إذا أتيحت له الفرصة يستطيع أن يؤدي وينتج ويصنع المعجزات».
• وهل طلبت الذهاب للمشاركة في بناء هذا المشروع القومي الأهم في التاريخ المصري الحديث؟
- لم أطلب الذهاب للمشاركة في بناء السد فكنت أعمل في مصنع للطيران، وأرسل لي جواب من السد العالي بتعديل تكليفي لبناء السد، ولم يكن الأمر في البداية محببا علي للذهاب إلي اسوان للمشاركة في بناء السد العالي، ولا أخفي سرا اذا قلت انه عقب بناء السد وعودتنا من أسوان بكينا جميعا لأن السد كان لنا بمثابة تجربة بشرية قلما تكون موجودة، وأتمني ان نستعيد روح بناء السد العالي في الوقت الحالي الذي نحتاج فيه الي جهد كل مصري لاستكمال بناء مصر الحديثة.
• كم عدد العاملين الذين شاركوا في بناء هذا المشروع؟
- هذا المشروع شارك في بنائه أكثر من 34 ألف عامل ومهندس وفني كانوا موجودين علي الجبل في أسوان، واصلوا العمل ليلا نهارا حتي انتهوا من بناء السد العالي في 8 سنوات فقط. بناء السد العالي أكبر مثال للعمل الجماعي في التاريخ، فالعاملون كانوا يأتون للمشاركة في البناء، ولا نسألهم عن هويتهم، وهؤلاء عملوا بإخلاص وجهد وهناك منهم من مات تحت السد أثناء بنائه.
• هل غير هذا المشروع في شخصيتك وكم كان عمرك وقت الالتحاق بالعمل في بناء السد العالي؟
- شاركت في بناء السد العالي وعمري 21 عاما، وتغيرت حياتي وشخصيتي عندما شاركت لتحملي المسئولية في سن صغيرة.
• وما هي أسعد لحظة مرت عليك اثناء الفترة التي قضيتها أثناء بناء السد؟
- أذكر هذه اللحظة جيدا بالرغم من مرور 57 عاما علي بناء السد العالي وأسعد لحظة مرت علينا جميعا هي تلك اللحظة التي تم فيها تحويل مجري النيل وتدفقت فيها المياه إلي السد وقتها كانت لحظة فارقة في تاريخ الشعب المصري وفي تاريخ النظام المصري أيضا، حيث إن عبدالناصر كان يري أن بناء السد هو اختبار حقيقي للإرادة المصرية.
• بالتأكيد اهمية مشروع السد العالي لاتقف علي الجدوي الاقتصادية فقط.. ما هي اهم مميزات هذا المشروع من وجهة نظرك؟
- بناء السد العالي سيظل محفورا في ذاكرة كل من ساهم في بناء هذا المشروع الهندسي الأعظم في التاريخ والذي لا تقف أهميته علي جدواه الاقتصادية فقط، فقد مثل، بارتفاعه المهيب، رمزا لإرادة هذا الشعب و»عناده» في وجه الوصاية الأمريكية.
• وماذا عن اهمية المشروع من الناحية العملية؟
- السد العالي حمي البلاد من اخطار الفيضانات المدمرة وكون لها بنكا مركزيا للمياه هو بحيرة ناصر التي حمت مصر من مخاطر دورات الجفاف الرهيبة ووفرت مصر 19 مليار متر مكعب صافية من المياه عند اسوان بعد خصم فواقد البحر بما اتاح استصلاح واستزراع مساحات كبيرة من الأراضي التي كانت تفتقر للمياه. أما المحطة الكهرومائية للسد العالي فإنها تولد في العام كهرباء تعادل الكهرباء المولدة من نحو 2.5 مليون طن من النفط.
• وماذا عن مراحل بناء سد مصر العالي؟
- الرئيس جمال عبدالناصر أعطي اشارة البدء في المشروع في التاسع من يناير عام 1960 وبعدها بدأ العمل في المرحلة الاولي لبناء السد والتي انتهت يوم 16 مايو 1964 بعدها مباشرة بدأنا العمل في المرحلة الثانية حتي اكتمل بناء السد عام 1968 وتم تثبيت آخر 12 مولدا بمحطة الكهرباء عام 1970 ليفتتح المشروع رسميا عام 1971.
• وما رسالتك للشباب المصري وفقا لتجربتك في ملحمة بناء السد العالي؟
- الشاب المصري كلما أعطيته فرصا سيذهلك بصورة مدهشة، وكنا نعمل لمدة 24 ساعة، ونقبض شهريا 34 جنيها، ولم يكن العاملون في السد لديهم هم الترقية أو الحصول علي أموال كثيرة، ولكن همهم بناء مشروع قومي يشرف مصر ويظهر للعالم كله ان المصريين قادرون علي صنع المعجزات.

عدد المشاهدات 5359

الكلمات المتعلقة :