حوارات

وزير الإعلام العُماني زيارة الرئيس السيسي للسلطنة سيكون لها أثر كبير في تعزيز العلاقات


وزير الاعلام العماني خلال الحديث مع على حسن رئيس مجلس إدارة وتحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط

  
2/2/2018 9:44:48 PM


نراهن علي مصر ودورها باعتبارها المركز والمحور لقيادة عالمنا العربي
أكد وزير الإعلام بسلطنة عمان د. عبد المنعم بن منصور الحسني أن السلطنة قيادة وحكومة وشعبا، تتطلع للزيارة المرتقبة للرئيس عبد الفتاح السيسي للسلطنة، والتي سيكون لها بالغ الأثر في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات وستكون فرصة للتشاور والتنسيق بين الجانبين حول مختلف القضايا العربية والدولية.
 وقال إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلي السلطنة، تفتح آفاقا واعدة في مستقبل علاقات البلدين، باعتبارها الزيارة الأولي لعُمان منذ توليه الرئاسة في جمهورية مصر العربية.
ووصف العلاقات المصرية- العُمانية بأنها قوية وممتدة ووثيقة في مختلف المجالات وتعتبر نموذجا يحتذي لما تمثله من توافق في الرؤي حول ضرورة التوصل لحلول سياسية لأزمات العالم العربي، وأهمية تكثيف وتيرة التشاور والتنسيق لإحلال السلام والاستقرار عربيا وإقليميا ودوليا والتعاون الثنائي المشترك بينهما في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية وغيرها.
وأكد وزير الإعلام العُماني حرص قيادتي البلدين علي التنسيق والتشاور المستمر في مختلف القضايا الثنائية والعربية والدولية بما يخدم مصالح الأمة العربية والشعبين الشقيقين المصري والعُماني.
وأضاف »الحسني»‬ أن العلاقات التاريخية القوية بين البلدين أثبتت أمام جميع التحديات التي تمر بها المنطقة أنها لم تهتز أو تتأثر في يوم من الأيام خاصة في ظل تداخل العلاقات والمصالح المشتركة بين شعبي البلدين.
وقال وزير الإعلام العماني دائما نراهن علي مصر ودورها ومكانتها الكبري باعتبارها المركز والمحور لقيادة عالمنا العربي وسط تحديات ومتغيرات كبيرة جدا تشهدها المنطقة والعالم.
وأعرب عن تقديره للنجاحات الكبيرة التي حققتها مصر علي مدي أربع سنوات، مشيرا إلي أن القيادة المصرية قامت بجهد جبار في مختلف المجالات واستطاعت أن تحقق إنجازا كبيرا وملموسا علي أرض الواقع خاصة فيما يتعلق بالعلاقات المصرية العربية والدولية واستعادتها لمكانتها الكبيرة واللائقة علي المستويين الإقليمي والدولي إلي جانب التحسن الملحوظ في معدلات الأداء الاقتصادي.. كما أشاد بالمشروعات العملاقة التي أنجزتها مصر علي مدي تلك السنوات، مؤكدا أنه سيكون لها مردود إيجابي في مجمل الحياة العامة في مصر والمنطقة.
 وأشار إلي أن عشرات الآلاف من أبناء مصر ساهموا في مسيرة التطوير والتحديث والطفرة الكبيرة التي حققتها سلطنة عمان خاصة في مجالات الصحافة والآداب والإعلام والعمل الثقافي والتربوي والتعليمي منوها إلي أن العديد من العمانيين تتلمذوا علي أيدي أساتذة ومدرسين مصريين داخل السلطنة وفي مصر.كما تمت الاستعانة بالخبرات المصرية الإعلامية والصحفية لتطوير الإعلام في السلطنة وكان لهؤلاء أثر كبير في اثراء الحياة الإعلامية في السلطنة بشكل عام وعندما عادوا إلي مصر تبوأ بعضهم مناصب كبيرة ،مما انعكس علي دعم العلاقات الإعلامية بين البلدين.
وشدد علي ضرورة أن يتكاتف عالمنا العربي ويتوافق حول القضايا الرئيسة الأساسية وأن يقوم الإعلام بدور إيجابي وفعال بشأن التوعية بتلك القضايا والتي يأتي في مقدمتها القضية الفلسطينية وقضايا الإرهاب وضرورة مواجهته والعمل علي إعلاء قيم المواطنة ونبذ الصراعات المذهبية والعرقية وترسيخ قيم المواطنة والالتفاف حول قضاياه المصيرية التي يجب أن تكون محل توافق بين الجميع والبعد عن القضايا الهامشية التي تثير الفتن والقلاقل.
وأكد وزير الإعلام العماني موقف بلاده الثابت في سياستها الخارجية القائمة علي الاحترام والحفاظ علي مبدأ السلم والأمن الإقليمي والدولي وعدم الدخول في صراعات للغير أو الاعتداء علي الأشقاء والأصدقاء، مشيرا إلي أن السياسة الإعلامية للسلطنة تنسجم مع هذه المبادئ التي تتميز بالتوازن والهدوء ونصرة القضايا الدولية والعربية انطلاقا من مبدأ الحفاظ علي نشر السلام.
وحذر »‬الحسني» من خطورة ما يجري من تفتيت لبعض الأقطار العربية التي تشهد نزاعات وحروب داخلية، مؤكدا أن ذلك سينعكس سلبا علي الوطن العربي بأثره بما يحتم علينا جميعا العمل علي وقف هذا التدهور للحفاظ علي وحدة هذه الدول وسلامة أراضيها.
وينبغي علي شعوب العالم العربي التمسك بالقيم الإنسانية النبيلة المتوازنة والمحافظة دوما علي مبادئ الحق والسلام التي دعت إليها مختلف الديانات السماوية. كما يجب أن يكون للإعلام العربي دور هام في ترسيخ تلك القيم النبيلة داخل عقول وقلوب الشباب في عالمنا العربي.


عدد المشاهدات 2073

الكلمات المتعلقة :