حوارات

رئيس مجلس أمناء محافظة مطروح لـ »أخبار اليوم«: نحن علي العهد باقون


الرئيس السيسي مع أهالى ومشايخ مطروح

  محمد جمعة
3/2/2018 9:00:16 PM


السيسي لم يطلب أن نسانده في الانتخابات.. وعندما قلنا له: نحن معك..
كان رده: ربنا يولي من يصلح
الرئيس ينكـر ذاته فـي واجبه نحــو الـوطن


في لقائه الأخير مع أهالي مطروح بعث الرئيس عبد الفتاح السيسي رسائل مختلفة للخارج والداخل، أهمها بحسب ما أكده أحمد أبوطرام، رئيس مجلس أمناء محافظة مطروح وعمدة قبيلة العشيبات، هو طمأنة الأهالي، بأن الدولة لن تأخذ ارضهم. وقال أبو طرام، في حواره لـ »أخبار اليوم»‬، إن الرئيس ركز في حديثه مع شيوخ القبائل، علي العهد الذي كان بينه وبينهم في تأمين الحدود الغربية، مؤكداً: قلنا له إننا مازلنا علي العهد باقون ، للحفاظ علي وطننا وحدودنا، واستعدادنا لفداء الوطن بأرواحنا.. وإلي نص الحوار:

ماذا دار بينكم وبين الرئيس خلال لقائكم معه؟

الرئيس ركز علي العهد الذي كان بيننا وبينه كعمد ومشايخ لقبائل مطروح في تأمين الحدود الغربية، بأن نحاول تأمين هذه الحدود الكبيرة والمفتوحة قدر الإمكان بجانب قواتنا المسلحة، فكان يوصينا بزيادة عملية المراقبة لمنع المتسللين من الارهابيين لحماية الحدود، وجددنا معه العهد وقلنا له إننا مازلنا علي العهد باقون للحفاظ علي وطننا وحدودنا وطمئناه علي ذلك واستعدادنا لفداء الوطن بأرواحنا.
كما أشاد الرئيس بنجاح مبادرة تسليم السلاح غير المرخص، وشكر الأهالي والمواطنين علي ذلك، لأن مطروح كانت المحافظة الوحيدة التي بادرت بتسليم السلاح، ومن حديث الرئيس كان واضحا أن معنوياته مرتفعة جدا وملهمة لنا، فأغلب حديثه كان رسائل للعالم كله، وركز علي التنمية في مطروح وإنشاء المدن الجديدة ومراكز الشباب والمدارس، وأوصي محافظ مطروح وطالبه بإنجاز البنية التحتية بسرعة شديدة، حتي إن المحافظ  قال إنه سينتهي من أحد المشاريع التنموية في شهر ديسمبر القادم فكان رد الرئيس أن هذا وقت طويل ولابد من إنجاز المشروع في أقل من شهرين من الآن.

هل من وعود أو مبادرات جديدة بشركم بها الرئيس؟

الرئيس طمأن أهالي مطروح وبعث فيهم الأمل من جديد، بإقامة وإنجاز مشروعات البنية التحتية، ووعدنا فقال كلمة جميلة: »‬خلو بالكم يا أهالي مطروح، إحنا مش هناخد منكم أرض أو نعمل عندكم مشروع ونأخد الأرض منكم عنوة، أي شيء سنفعله أو أرض سنأخذها لإقامة مشروعات عليها حتي وإن كانت وضع يد، لابد أن يعوض أهلها ونأخذها بالتراضي، ومش هنخلي حد يشتكي أو يتظلم»، فطمأن الناس لأنه كان يشاع كلام بأن هناك أراضي وتحديدا أراضي الرعي ستؤخذ من أصحابها، فكان قول الرئيس: لا لن آخذ شيئا منكم ولن أعمل تنمية علي حسابكم يا أهل مطروح.

إلي أي مدي كان حديث الرئيس مطمئنا لأهالي مطروح؟

بالتأكيد أفعال الرئيس تسبق أقواله، لذا حديثه كان مطمئنا بنسبة 100%، والأجمل من ذلك أنه لم يحاول أبدا أن يدعو لنفسه أو أن ينسب المشاريع العملاقة التي تقام لذاته، فلم يطلب أن نقف معه أو نسانده في الانتخابات، حتي إننا عندما أردنا أن نوضح له الصورة، وتحدثت معه شخصيا، وقلت له: »‬ياريس كلنا في ضهرك، وكل القبائل معاك وألا تستمع لكلام من يقولون بأن القبائل ليست معك، فجميعنا معك ونعرف جيدا ماذا فعلت للوطن والقبائل، وبالتالي كل القبائل قلبها معك وكلهم سيكون إلي جانبك»، لكن الراجل أبدا لم يدع  لنفسه، وكان يقول لوكنت أنا موجودا سأفعل، وإن لم أكن موجودا من سيأتي بعدي سيفعل.

لكن ماذا كان رد الرئيس في حديثك الشخصي معه عن دعم القبائل له في الانتخابات؟

الرد كان موجزا، فقال: »‬ربنا يولي من يصلح».

كيف يتم التعاون بينكم وبين القوات المسلحة في عملية تأمين الحدود الغربية؟

طول الحدود  حوالي 1200 كيلومتر، والقوات المسلحة تسيطر عليها كاملة وتؤمنها تأمينا شاملا دورنا مع القوات المسلحة هو التبليع عن أي شيء أو تجمعات مريبة نراها تحدث، أو سيارات غريبة تدخل المنطقة الحدودية، وبالتالي دورنا ليس دفاعيا وإنما مساعدة القوات المسلحة علي معرفة الغرباء والكشف عن أي دخيل، وهذا دور توعية في المقام الأول، حيث نحاول أن نوعي بذلك كعمد ومشايخ جميع المواطنين، ودورنا ثانوي مع القوات المسلحة، وبقدر الإمكان نحاول أن نؤمن.

القوات المسلحة هي من تقوم بالدور الأمني علي أكمل وجه، لكن كان لنا دور كبير في تسليم الأسلحة غير المرخصة، كنا نذهب إلي الناس في بيوتهم ونأخذ منهم السلاح، ونقول لهم إننا سنأخذه علي ضمانتنا الشخصية حتي لا يخافون، وبالفعل كان دورنا كبيرا وفاعلا.

إلي أي مدي وصلت مبادرة تسليم السلاح غير المرخص.. هل مازال لدي الأهالي أسلحة؟

هناك أشياء بسيطة لا تذكر، لكن الخطر من هذه الناحية زال، لأن التعاون من الأهالي كان كبيرا جدا، ففي شهر ونصف الشهر سلمنا نحو 5500 قطعة سلاح من مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة، حتي إن الأشخاص الذين كانوا يهربون السلاح أصبحوا يخافون لأنهم إذا أعطوا السلاح لشخص سيذهب هذا الشخص للعمدة ويسلم السلاح ويخبر عمن هربه له.

كيف يتم تهريب السلاح وما منافذه الحدودية؟

الحدود الغربية كما ذكرت طويلة ومفتوحة، وهناك منطقة في الجنوب تسمي بـ»العلامة الثلاثية» تجمع حدود ليبيا مع السودان ومصر، يتم منها عملية التهريب التي يقوم بها عصابات من السودان وليبيا ومصر، ويستغلون كثرة دروب هذه المنطقة الصحراوية، لكن القوات المسلحة والطيران الحربي يقومان بعمل جيد جدا لتحجيم هذا التهريب ووقفه، كما أن المخابرات الحربية تقوم بدور جميل بالتعاون مع العمد والمشايخ والقبائل، حيث يجعلون المواطنين يتعاملون معهم بصدر رحب.

أخيرا ما   أبرز الرسائل التي وصلت من الرئيس لأهالي مطروح؟

الرسالة الأولي هي تجديد العهد بأن نحافظ علي الحدود الغربية، والرسالة الثانية: يا أهل مطروح لا تخافوا، لن نأخذ أرضكم ونترككم هكذا، الرسالة الثالثة هي الاهتمام بمطروح وبالبنية التحتية وتأمين البلد وتنميته، الرسالة الرابعة: حرص الدولة علي الاهتمام بالتعليم ودور الشباب الذين حرص الرئيس علي مخاطبتهم بشكل مباشر وتحدث عنهم كثيرا، والرسالة الخامسة والأهم: أن الرئيس كان يسأل عن المسجد والكنيسة، وهذه رسالة للعالم الخارجي قبل الداخلي، أنه ليس لدينا في مصر تفرقة عنصرية أو دينية فليس لدينا مشاكل مع أهلنا المسيحيين، وأن المصريين جميعا علي قلب رجل واحد.

عدد المشاهدات 209

الكلمات المتعلقة :