حوارات

»المقاولون العرب« قوة مصر الناعمة في إفريقيــــــــا والـدول العربية

السد التنزاني يتكلف ٢ مليار و٩٥٠ مليون دولار ولا تأثيـــــر لـــــه عــــلي حصـــــة مصـــر الـمـــــائية


  أعد الندوة للنشر : مؤمن عطا الله وشارك من اخبار اليوم أحمد حمدي / ايمان الخميسي / اسلام عيسي / لمياء صادق / محمد جمعة / محمد أحمد عبيد
12/14/2018 7:37:04 PM

كشف المهندس محسن صلاح، رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب أن فوز الشركة بمناقصة انشاء سد »ستيجلر جورج»‬ بتنزانيا  متفوقة علي شركات تركية وصينية جاء نتيجة لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي للشركة عند نظيره التنزاني، موضحاً ان الرئيس أوفد د. مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء لحضور مراسم توقيع العقد الاسبوع الماضي نيابة عنه، موضحا ان السد تكلفته  2مليار و950 مليون دولار ويولد حوالي 2100 ميجاوات كهرباء، وأنه بعيد عن مجري نهر النيل وليس له اي تأثير سلبي علي أمن مصر المائي.
وقال رئيس شركة المقاولون العرب خلال حواره مع »‬أخبار اليوم»: الشركة تتواجد بمشروعات ضخمة في حوالي ٢٧ دولة حول العالم منهم ١٧ في افريقيا، فضلا عن دورها الاجتماعي في هذه الدول ببناء مساجد وكنائس ومستشفيات وغيرها من الخدمات، وهذه الاعمال زادت من ثقل الشركة لدي رؤساء وشعوب الدول الافريقية.. وأوضح محسن صلاح ان الشركة تشهد منافسة شرسة حول السوق الافريقي من الشركات الصينية والتركية والهندية، وقد نفذت اكبر مستشفي في الشرق الأوسط في الكويت، كما أنشأت البرج رقم ٥٦ علي مستوي العالم بدبي، ولديها مشروعات في معظم دول الخليج. وأكد رئيس شركة المقاولون العرب ان دور الشركة في المشروعات القومية داخل مصر لا يقل أهمية عن الدور الخارجي، حيث تشارك الشركة في انشاء مشروع الأنفاق والطرق، فقد رصفت ٧٠٠ كيلو متر، وتوقع افتتاح انفاق بورسعيد مارس المقبل والإسماعيلية تسبقها، كما تشارك الشركة في مشروع العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين، وايضا أنشأت الشركة حتي الان حوالي ١٥ صومعة في المشروع القومي للصوامع لتخزين القمح بمنحة اماراتية كمرحلة أولي، تننفذ حاليا ٥ صوامع اخري بمنحة سعودية، وتجهز حاليا للبدء في مشروع الضبعة خلال العام القادم، وحجم الاعمال في هذه المشروعات وصل تقريبا الي ٢٢ مليار جنيه هذا العام، وحجم العمالة وصل الي ٨٠ الف عامل.. والي التفاصيل..
المهندس محسن صلاح رئيس الشركة لـ »‬أخبار اليوم»:
القارة السمراء »‬أرض خصبة» للاستثمارات المصرية.. وإسرائيل لا تنافسنا
تفوقنا علي الأتراك والصينيين وفزنا بمناقصة إنشاء سد ضخم في تنزانيا
٢٢ مليار جنيه حجم أعمالنا في المشروعات القومية
داخـــل مـصــر.. ورصـفـنـا ٧٠٠ كيـلو مـتـر طــرق
ننفذ مشاريع في ٢٧ دولة منها ٧ في أفريقيا.. ونبني في كل دولة مساجد ومستشفيات ومدارس
• تحالف مصري برئاسة شركة المقاولون العرب نجح في الفوز بمناقصة لبناء سد ضخم في تنزانيا.. كيف تم ذلك ؟
- الحكومة التنزانية قامت بالاعلان عن مناقصة لإنشاء سد »‬ستيجلر جورج» علي نهر روفينجي وفاز بالمناقصة تحالف من شركتين مصريتين،  المقاولون العرب بنسبة أسهم 55٪ الي نسبة 45٪ لإحدي شركات القطاع الخاص، وسيتم الانتهاء من إنشائه وتنفيذه خلال 42 شهرا بغرض توليد الكهرباء فقط، وليس لحجز المياه أو لأي أغراض أخري، وسيولد حوالي 2100 ميجاوات، وذلك في إطار حرص دولة تنزانيا علي التنمية الاقتصادية ومحاولة أخذ النموذج المصري التنموي كطريق للسير عليه والوصول لنهضة حقيقية علي أرض الواقع.
 منافسة شرسة
• وهل كان هناك منافسة مع شركات من دول اخري؟
- بالطبع كانت هناك منافسة شرسة مع شركات صينية وتركية، وكان العطاء المالي للشركة المصرية الأقل، والحكومة التنزانية أرسلت وفداً إلي مصر لتفقد التجربة المصرية في المشروعات القومية حيث زاروا الانفاق والكباري والمحاور التي أنشأتها المقاولون العرب فضلا عن كافة المشروعات القومية التي تشرف علي تنفيذها الهيئة الهندسية، كما أن الوفد التنزاني تفقد أيضا تشوين المعدات والطاقات الفنية المتاحة والإمكانيات المتوفرة للشركة.
ويجدر الاشارة هنا الي ان العلاقة الطيبة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره التنزاني كان لها الدور الأساسي في حصول تحالف الشركات المصرية لبناء السد.
• وما هي التكلفة المقدرة لبناء السد؟
- تبلغ التكلفة 2مليار و950 مليون دولار، وأجريت مفاوضات علي كتابة العقد لإنشاء السد إلي أن تم الاتفاق علي الوصول لصيغة نهائية بكتابته في 12 ديسمبر 2019، والشركة ستنفذ السد بجميع مراحله بالتعاون مع احدي شركات القطاع الخاص التي ستتولي تنفيذ محطة كهربائية ضمن المشروع، ونظرا لانشغال الرئيس عبد الفتاح السيسي، كلّف رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي الاسبوع الماضي بحضور احتفالية في دار السلام لتوقيع عقد انشاء السد الذي يصل طوله كيلومتر واحد وارتفاعه 130 مترا.
• وهل يوجد تأثير سلبي للسد علي الدول المجاورة لتنزانيا ؟
- السد سوف يقام علي »‬ نهر روفينجي» وهو نهر داخلي في تنزانيا طوله 600 كيلو متر، ويصب في المحيط الهندي المقابل لجزيرة مافيا ووادي ستيجلر جورج، جنوب غرب دار السلام، العاصمة التجارية وأكبر مدينة في تنزانيا، وإيراده يتراوح من 10 إلي 58 مليار متر مكعب سنوياً، بمتوسط 20 مليار متر مكعب سنوياً، ويبلغ عمقه 100 متر وعرضه 100 متر، ولا يوجد اي تأثير سلبي لدول الجوار من اقامة منشآت مائية عليه.
• وهل تم عمل دراسات لإنشاء السد؟
- حكومة تنزانيا كانت تدرس إنشاء سد »‬ستيجلر جورج» منذ الستينات، ووفقا للدراسات الأخيرة أكدت أن هذا السد سيكون أكبر محطة للطاقة في تنزانيا، فمن المتوقع أن يصل إجمالي الطاقة التي سيتم توليدها من خلال السد إلي 2100 ميجاوات، وذلك عبر خط كهربائي عالي الجهد 400، حيث سيتم دمجها في شبكة الكهرباء الوطنية، وهو ما يساهم في زيادة انتاج الطاقة الكهربائية مما يؤدي إلي سد العجز الذي تعاني منه تنزانيا، ويساهم في ربط شبكات تنزانيا وكينيا وأوغندا وزامبيا.
مصر في افريقيا
• وماذا يعني فوز تحالف الشركات المصرية بهذا المشروع العملاق في افريقيا؟
- الثقل المصري في أفريقيا كبير ومتواجد منذ القدم، فضلا عن الدور الذي يلعبه الرئيس السيسي في تحسين العلاقات مع جميع الدول، أدي ذلك لتطور العلاقات المصرية - الأفريقية، وأيضا أدي لدعم شركة المقاولون العرب كشركة للتعمير والبناء، كما ان شركة المقاولون العرب تقوم بإنشاء مسجد وكنيسة ومدرسة في كل دولة افريقية تجري فيها مشروعات تنموية.  والجنسية المصرية مفضلة لدي الشعوب الأفريقية، ونتج عن ذلك الفوز بهذا المشروع، والذي لا يعتبر عطاء عاديا بل له خلفية تاريخية منذ القدم، فتنزانيا تسعي حاليا لإحداث نهضة تنموية عالية لكونها دولة في طور النمو اذا بدأت تفكر في زيادة الطاقة الكهربائية لأنها مفتاح كل شيء في الاستثمار ومفتاح أي عمل تنموي.
• ومتي سيبدأ العمل في بناء هذا السد؟
- سيتم بدء العمل في بناء السد عقب توقيع العقد، والشركة ستأخذ 6 أشهر لتجهيز الموقع الذي سيقام عليه السد وعمل الدراسات اللازمة بالمشروع، وقد تم استغراق أكثر من شهر في اجراء التفاوض حول العقد، حيث قام ما يقرب من 35 مصريا من التحالف الفائز بالمناقصة، بالتفاوض مع مجموعة من وزارة الطاقة التنزانية ومجموعة أخري من شركة الكهرباء التي تتولي إدارة المشروع وتضم المجموعتين مهندسين وفنيين ومحامين، حتي تم الوصول الي الصيغة التي تم التوقيع عليها الاسبوع الماضي.
وتنزانيا لديها اهتمام كبير بسرعة انشاء هذا السد، ولديهم قناعة بالنهضة المصرية التي يعتبرونها نموذجا للنهضة التي يريدون أن يصبحوا عليها، ومن الطبيعي أن إنشاء السد يستغرق من 6 الي7 سنوات وفقا للمعدلات الطبيعية لأنه يعد من المشروعات الكبري، حيث إنه يعادل ضعف السد العالي بأسوان، وموقع السد يبعد عن دار السلام بـ350 كيلو مترا، ويستغرق وقتا ما بين 7 إلي 8 ساعات حيث إن الطرق غير ممهدة، والعمل في المشروع سيكون في فترة الجفاف والتي تبدأ من 15 ديسمبر لذلك سنعمل علي الفور عقب توقيع العقد.
• عندما يسمع المواطن كلمة سد، يشعر بالقلق علي كمية المياه التي تصل مصر.. فهل لهذا السد تأثير في هذا الشأن؟
- السد بعيد تماماً عن مجري نهر النيل وبعيد ايضا عن بحيرة فيكتوريا وهو عبارة عن سد رئيسي وبجانبه أربعة سدود اخري علي روافد نهر روفيجي وهي مجموعة انهار تصب في المحيط ولا تأثير لها علي حصة مصر من مياه النيل.
الدور الاجتماعي
• منذ أن أعلنت مصر توقيع العقد قامت اسرائيل بحملة دعائية ضخمة تبين دورها الاجتماعي في تنزانيا تحديدا.. هل من الممكن أن يكون هناك دور اجتماعي لشركة المقاولين العرب خلال فترة تنفيذ السد بتنزانيا؟
- من اهم ما تقوم به الشركة في افريقيا هو الدور الاجتماعي الذي يكون له تأثير كبير، خاصة عند القيادة السياسية بتلك الدول بشكل مباشر ومثال علي ذلك، عندما ظهر مرض الايبولا ورفضت المغرب إقامة دورة كأس الأمم الافريقية علي أرضها خوفا من انتقال  الوباء اليها، تقدمت دولة غينيا لاستضافة الدورة علي أرضها، ولكن بعد سؤال شركة المقاولون العرب عن إمكانية الحجر الصحي والكشف عن جميع الوفود والمشجعين الحاضرين للدورة  في المطارات والملاعب والعاصمة وكافة المدن، مع العلم ان بها مستشفي علي اعلي مستوي نفذته اسرائيل ولكن رئيس غينيا طلب ذلك من الشركة، وبالفعل نجحنا في تلك المهمة من خلال التعاون مع وزارة الصحة المصرية وذلك من خلال تدعيم المطارات وكافة المعابر الحدودية للدولة بأجهزة سريعة الكشف عن درجة الحرارة للوافدين، بالاضافة إلي كاميرات ليزر لقياس درجة الحرارة أو اكتشاف أي شخص عرضة للإصابة بالوباء، وخلال  ٤٥ يوما هي مدة هذه الدورة لم يحدثا ان دخل غينيا الإستوائية اي شخص مصاب بالمرض، وكان هذا حدث فريدا قامت به شركة مقاولات، ومنح رئيس غينيا الإستوائية فريق العمل وساما من الدرجة الأولي وشهادات شكر وتقدير.
• وماذا عن منافسة الدول الأخري لمصر في السوق الأفريقية؟
- في أفريقيا منافسة شديدة جدا، والتواجد الصيني مزعج بالنسبة إلينا، لأن الصين تتعامل مع المشروعات بطريقة مختلفة، حيث تذهب للدول الأفريقية ببنوكها وتقنع الحكومات بأنها ستعطيهم تمويلا لبناء المشروعات بفترات سداد علي سنوات طويلة، وهذا الأمر يكون مغريا جدا للحكومات، أما نحن فنذهب كشركات فقط، وتذهب ايضا الصين لبعض الدول بعروض تبادلية ببناء المشاريع مقابل الحصول علي خامات هذه الدول، وهذا التواجد يجعلهم يأخذون مشروعات أكثر منا، وتكون لهم الأفضلية بشكل كبير عنا، أما نحن فنحاول أخذ مشروعات من خلال علاقاتنا كدول أفريقية مع بعضها وبضغط أسعارنا كي نستطيع أن ننافس، ونحاول التغلب علي هذه الصعوبات في الوقت الحالي، كما أننا نتعامل مع الحكومات الأفريقية التي تلجأ دائما إلي مصر في بناء المنشآت الحيوية والهامة كوزارة الخارجية في تشاد والبنك المركزي.
• ولماذا لا تبادر الشركة بمطالبة البنوك الوطنية المصرية لأن تكون سندا لها في الانتشار بأفريقيا؟
- تحدثنا كثيرا في هذا الموضوع وأكدنا علي ضرورة ان يكون للبنوك المصرية فروع بأفريقيا، ويكون لها تمويلات للحكومات الأفريقية لتستفيد بإدارة أموالها، وتفيد الشركات المصرية، ولأن السوق الأفريقي يسمح لها بذلك، لكن حتي الآن لم يحدث ذلك بصورة مكثفة.
• هل تناشد البنوك ورجال الأعمال أن يبادروا بالاستثمار في أفريقيا؟
- بالتأكيد، لأن هناك أسواقا كثيرة تفتح أبوابها لتصريف البضائع المصرية، لدينا منتجات نصنعها ونبيعها بـ5 جنيهات بينما تستوردها دول أفريقيا من أوروبا وتباع بـ6 دولارات، فأين نحن من هذه الأسواق الكبيرة والضخمة، رغم أننا يمكن أن نتبادل هذه المنتجات بسهولة ويسر.
الأتراك والهنود
• وماذا عن المنافسة مع تركيا والهند؟
- الجانب التركي والهندي موجود، ولكن المنافسة بيننا تكون من خلال الأسعار فقط، بمعني أن هناك مشروعات يمكننا أن نتغلب عليهم فيها ومشروعات أخري يتغلبون فيها علينا، عن طريق العطاءات التي تطرح للمشروعات، والتنافس الصيني هو الأصعب.
• وكم عدد الدول الافريقية التي تعملون فيها حاليا؟
- نحن متواجدون في حوالي 17 دولة، وهناك دول انتهينا فيها من المشروعات ونبحث بها عن مشروعات جديدة، وبلدان أخري مازال العمل في مشروعاتها جاريا.
• وهل هناك أسواق جديدة غير الـ17 دولة تطمحون العمل فيها داخل افريقيا؟
- نحاول حاليا، لكن نحن المسئولين عن بناء سفارات مصر في أفريقيا كلها، فقد أنشأنا سفارة زامبيا ونيجيريا وغينيا وحاليا نعمل علي سفارة المغرب وتونس، وسنبدأ في بناء سفارة السنغال، وهذا دليل علي الاهتمام المصري بأفريقيا التي أصبح التوجه إليها من دعائم السياسة المصرية، وهذا الأمر محمود للسياسة المصرية لأنه لابد أن تعود مصر لدورها القائد الذي كان دائما.
• وهل هناك دعم لشركة المقاولين العرب للانتشار اكثر في افريقيا؟
- الشركة متواجدة في افريقيا بشكل مكثف خلال الفترة الحالية، ونضغط ونعمل بكل الطرق للحصول علي اعمال في جميع أنحاء افريقيا بالعلاقات وخاصة العلاقات السياسية، من خلال الجهود التي يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي نتج عنها فوز شركة المقاولون العرب بمناقصة بناء سد ضخم في تنزانيا بالتحالف مع احدي شركات القطاع الخاص، هذا بالإضافة إلي قيامنا ايضا بتقليل الاسعار عن الشركة التركية التي كانت تنافسنا للحصول علي الفوز لتنفيذ السد.
• وماذا عن التواجد المصري في السودان ؟  
- قمنا بالعمل في اكثر من مشروع بدولة السودان خاصة بمنطقة شمال السودان ولكن اغلبية المشروعات بجنوب السودان وذلك بتمويل مصري حيث قمنا بتنفيذ اكثر من مشروع في اعمال الري وإنشاءات بنية تحتية  ولم نقتصر علي العمل فقط  بالسودان، ولكن لدينا خطط اخري كثيرة بمعظم الدول الافريقية فمن المنتظر البدء في انشاء فرع لجامعة الاسكندرية بدولة تشاد الايام القادمة، وكذلك اوغندا نقوم فيها بأعمال  لحماية الانهار والمجاري المائية بتمويل من وزارة الري.  
مصادر التمويل
• هذه المشروعات الضخمة التي تنفذها الشركة في افريقيا.. ما هو مصدر تمويلها ؟
- التمويلات متعددة منها تمويلات حكومية أو من البنك الإسلامي للتنمية أو البنك الافريقي.
• وكم تبلغ استثمارات الشركة في أفريقيا؟
- في ذروة العمل وصلنا لـ2.5 مليار دولار في العام، لكن هذا الرقم تراجع حاليا لـ1.2 مليار دولار تقريبا، وذلك بسبب انخفاض أسعار البترول وتراجع المشروعات التنموية، وأيضا لأن كل المشروعات التنموية تمول من أجهزة النقد العالمية.
• هناك عدد من الدول تقوم بتنفيذ مشروعات صغيرة ومع ذلك تستغلها بشكل جيد في الدعاية.. لماذا لم تستغل الشركة الأعمال التي تنفذها في الدعاية لمصر ؟
- هذا دور الإعلام وليس الشركة ومن المشروعات والمواقف التي قامت بها الشركة مع دولة غينيا الإستوائية، عندما رفضت احدي الشركات الفرنسية المنفذة لمطار غينيا زيادة حجم المطار لاستقبال الوفود القادمة للدولة في عام ٢٠١١، في تلك الفترة وقفت الشركة بجانب الدولة وقامت بتنفيذ المشروع في ٥ اشهر فقط بعد أن طلبت الشركة الفرنسية المنفذة ١٨ شهراً.
• وهل للشركة مشروعات خارج افريقيا ؟
- بالطبع لدينا مشروعات في دول عديدة خارج القارة الافريقية، فلدينا اعمال عديدة في دول الخليج العربي، منها داخل دولة الكويت حيث تم تنفيذ اكبر مستشفي بالشرق الأوسط والسادسة علي مستوي العالم من حيث الحجم والتجهيزات، بالإضافة إلي تنفيذ طريق الجهرة وهو من اضخم الطرق بالكويت، كما اسند الينا طريق النويسير علي الحدود السعودية، وفي العراق أنشأنا محطة كهرباء كبري، ونعمل حاليا علي إقامة محطة تحلية مياه ضخمة وأوشكنا علي تسليمها، وفي دبي أنشأنا الكثير من الأبراج السكنية ويحسب لنا إنشاء البرج رقم 56 علي مستوي العالم، وفي عمان لنا مشروعات أيضا كثيرة في أعمال البنية التحتية وتوصيل المياه، وكذلك العديد من مشروعات توصيل المياه وإنشاء الطرق والكباري في المملكة العربية السعودية.. ومشروعاتنا في دول الخليج لا تقل عن مثيلتها في دول إفريقيا.
قطر والبحرين
• وهل توجد دول عربية ليس للشركة أعمال داخلها ؟
- عملنا في معظم الدول العربية سواء الخليجية أو في شمال أفريقيا، والدولة التي لم ندخلها حتي الآن هي مملكة البحرين ونأمل أن تكون لنا أعمال قريبا فيها، وللعلم نحن متواجدون في دولة قطر ونساهم في أعمال البنية التحتية بها وفي توصيل المياه وإنشاء الأبراج.
• هناك اسواق واعدة منتظرة في عدد من الدول العربية التي بها صراعات مثل ليبيا والعراق ربما تكون محل صراع دولي.. هل للشركة تصور للتواجد مستقبلا بتلك البلاد ؟
- قامت الشركة بعقد عدة مؤتمرات بتلك البلاد وكان اخرها ببغداد وحضره المهندس ابراهيم محلب وعدد من الشركات الكبري بالدول العربية، وبعدها بأسبوعين تم عقده بالكويت وتم مناقشة علي مدار اكثر من يوم كل المقترحات وسبل اعادة اعمار العراق وقدمت الدول المشاركة افكارها وامكانية انشاء صندوق خاص لاعمار تلك البلدان ولكن لم تر تلك المقترحات النور، والحديث اليوم  علي اعمار سوريا صعب جدا للظروف السياسية التي تمر بها الدولة، كذلك ليبيا الوضع ايضا صعب، ومازالت منطقة غرب ليبيا داعشية 100% ولكن هناك منطقة شرق ليبيا نعمل بها الان في اكثر من مشروع.
• كم عدد الدول التي تواجدت فيها مشروعات لشركة المقاولون العرب؟
- عملنا في العديد من البلدان الإفريقية والعربية، وبلغت أعدادها نحو 27 دولة، منها دول أنهينا فيها مشروعات ولنا بها مكاتب تمثيل لدراسة مشروعات أخري، ودول أعمالنا فيها مستمرة حاليا.
• هل عملتم في السوق الأوروبية أو الأسيوية؟
- كانت لنا أعمال سابقة -منذ فترة طويلة- في هولندا والبوسنة والهرسك، وكازخستان.
• تشهد مصر نهضة غير مسبوقة في سرعة إنجاز المشروعات بمواصفات عالمية وتكلفة أقل.. كيف تري ذلك؟
- النهضة التي تحدث حاليا تحسب للرئيس عبد الفتاح السيسي، وهي تنقلنا إلي عصر جديد تفتح فيه مصر ذراعيها للمستثمرين، ولو نتذكر فإننا بدأنا نهضة هذه المشروعات في أعقاب تدهور الأوضاع بالعراق وسوريا وليبيا وتقلص العمل في دول الخليج، الأمر الذي نتج عنه عودة عدد كبير من العمالة المصرية في الخارج، فالسوق الليبي وحده صدر لنا نحو 1.5 مليون عامل أغلبهم من أصحاب حرفة الزراعة والمعمار، ففي فترة من الفترات كان لدينا ما لا يقل عن 2 مليون عامل عائد من الخارج بلا عمل، بالإضافة إلي أعداد البطالة الموجودة في الداخل، وبالتالي كان لابد من استيعاب هذا الكم الكبير من العمالة وإلا سيكون هناك ثورة جياع، وكان لابد من التفكير في مجال يمتص هذه العمالة، وفي ذلك الوقت كان الرئيس يؤهل الدولة إلي عصر جديد وهو عصر استقبال الاستثمار والمستثمرين، فاستوعبت المشروعات هذه الأعداد الضخمة من العمالة التي ساهمت في بناء نهضة مصر الحديثة.
مناطق استثمارية واعدة
• وما اهم المناطق الاستثمارية الواعدة في مصر؟
- المناطق الاستثمارية الواعدة المطروحة لبناء المصانع حاليا مناطق شرق القناة، لكن كانت هناك مشكلة أمام المصانع متمثلة في ربط الضفة الشرقية للقناة بالضفة الغربية، لأن أي من هذه المصانع إذا أرادت الدخول بمنتجاتها إلي السوق في المحافظات الاخري لابد لها من عبور قناة السويس، وكما نشاهد حاليا فإن سيارات النقل تقف في طابور لمدة أسبوع كامل حتي تتمكن من عبور قناة السويس، الأمر الذي يستحيل معه توزيع منتجات أي مصنع، لذا كانت فكرة الأنفاق التي يتم العمل عليها حاليا وأوشكت علي الانتهاء، حتي تتمكن المصانع الجديدة من دخول السوق المصري، وكذلك فكرة ربط المنطقة بموانئ للتصدير للخارج وبشبكة طرق وتوفير الطاقة الكهربائية.
والمشاريع التي يتم تنفيذها حاليا أو التي تم الانتهاء منها في وقت قياسي، إذا كانت قد أخذت مدتها الطبيعية في التنفيذ لكانت استوعبت نحو مليون عامل، ولكنه يتم تنفيذها بسرعة هائلة في وقت لا يتعدي نصف المدة الطبيعية الأمر الذي ترتب عليه استيعاب ضعف العمالة المطلوبة للعمل ورديات صباحية ومسائية، لذا كانت فكرة الدولة الأساسية في خلط عملية تجهيز وتأهيل مصر بامتصاص العمالة الهائلة القادمة من الخارج والموجودة بالداخل.
• وما هي الجهات التي ساعدت علي ذلك ؟
- علينا ألا ننسي دور الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والكلية الفنية العسكرية والهيئة الرقابية في متابعة البرامج الزمنية والجودة واستلام المشروعات واختبارها، كما أن كل مشروع تم أو يتم دخلت فيه أكثر من شركة سواء من القطاع العام أو الخاص، وهذه المنظومة من العمل هي التي أنجزت، وفي نفس الوقت فإن الاختلاط بين الشركات العامة والخاصة أوجدت الجودة التي تتناسب مع الحسم والصرامة الموجودة في الهيئة الهندسية والفنية العسكرية.
• ما هو حجم  إنجازكم في العاصمة الإدارية الجديدة والعلمين الجديدة؟
- مثل هذه المشروعات الضخمة أكبر من حجم شركة واحدة، لذا فإن العمل فيها يتم تقسيمه بين الشركات المختلفة حتي تتمكن كل شركة من إتمام عملها في وقت قليل، وكل هذه المشروعات تعمل بها أعداد كبيرة من الشركات سواء من القطاع العام أو الخاص، حتي أن هناك شركات كانت أقل في الحجم من أن تدخل في مشروعات كهذه لكن مع ازدياد دخولها في هذه المشروعات تمكنت هذه الشركات من توسيع أعمالها وأصبحت شركات مقاولات كبري ولها ميزانيات ضخمة.
المشروع القومي للطرق
• وماذا عن انجازات الشركة بالمشروع القومي للطرق ؟
- استطعنا الانتهاء من تنفيذ 700 كيلو متر ضمن المشروع القومي للطرق ومازال هناك 300 كيلو متر  نعمل فيها وجاري الانتهاء منها ، وذلك من اجمالي مساحة المشروع القومي للطرق والذي يبلغ طوله  7000 كيلو متر.
• كم من الزمن نحتاج لنصل لشبكة طرق وكباري تضارع أي دولة أوروبية ؟
- لقد وصلنا بالفعل والكل أصبح يلمس ذلك علي أرض الواقع، فقد أنجزنا حتي الآن نحو 7 آلاف كيلو متر في أربع سنوات، بكفاءة وجودة عالية جدا، والعمل يجري حاليا علي مستوي الدولة، وقد نصل إلي 10 آلاف كيلومتر من الطرق الجديدة، وكما نعلم قارة إفريقيا كلها تتمثل مشكلتها الكبري في الطرق، والطريق هو عنصر أساسي في تنمية أي دولة، فالطرق والكهرباء أهم عنصرين في استراتيجية التنمية.
• هل هناك توازن في الاهتمام بالصيانة مع إنشاء الطرق ؟
- للأسف لا يوجد اهتمام بالصيانة.
• وما الحل؟
- أي طريق أو كوبري  لابد أن يكون له شهادة ميلاد وخريطة محددة تحدد متي يتم الكشف علي »‬تخانت» الأسفلت ونعومته وعلي الفواصل ومتي يتم الكشف علي الركائز والأسوار، ومواعيد محددة لتغييرها وإجراء أعمال التجديد، ولكن للأسف لا نفعل ذلك، فلابد أن تكون هناك شركات تفعل ذلك، وهناك بلدان كثيرة تطرح إنشاء الطرق للشركات مقابل أن يكون لها عائد ربح من تشغيلها والاستفادة من جوانب الطريق من محطات بنزين ومطاعم، وفي العقد تلتزم الشركة بإجراء أعمال صيانة دائمة.
• هناك جزئية فنية تحدثت عنها تتمثل في قلة تواجد »‬البيتومين» لأعمال الرصف.. فكيف تم توفيرها لهذا الكم الكبير من مشروعات الطرق ؟
- بخلاف قلة تواجد البيتومين فإن سعره يرتفع كل شهر.. لدينا في مصر مصنعان لإنتاج البيتومين، والهيئة الهندسية هي من تتولي توزيع حصص المصنعين، وعندما يزيد احتياج السوق عن طاقة هذين المصنعين نستورده من الخارج، فالدولة ملتزمة بتوفير مادة البيتومين لهذه المشروعات.
• هل اختلفت نوعية ومواصفات إنشاء الطرق حاليا عن السابق؟
- ليس هناك اختلاف، والأمر يكمن في عملية المراقبة والسيطرة والتحكم.
• وماذا عن الطرق الخرسانية؟
-المستقبل كله لهذه الطرق، فبما أن لدينا وفرة في إنتاج الأسمنت وأسعاره منضبطه مقابل ارتفاع البيتومين أصبح التفكير جديا في الطرق الخرسانية، وأعتقد أن المستقبل سيكون لهذه الطرق، وبدأنا بالفعل في التجهيز للمعدات التي تقوم بأعمال هذه الطرق، وهذا الاتجاه لن يكون في مصر وحدها وإنما في العالم كله، ففي الكويت مثلا لا تتوقف أعمالنا في إنشاء الطرق هناك علي مادة البيتومين لأن في الكويت مصنعا واحدا لإنتاجه ولا يكفي الاحتياج والاستيراد هناك متوقف.
 أنفاق قناة السويس
 وماذا عن قناة السويس؟
- تم الانتهاء من حفر نفقين، هما نفقا الاسماعيلية وبورسعيد، ويتكون كل منهما من نفقين متوازيين، ويوجد وصلة تربط بين النفقين تكون مخرجا في حالة الطوارئ اذا حدثت مشكلة في احد الانفاق حيث يتم استخدام هذه الوصلة للعبور من نفق الي الاخر، هذه الوصلة ستكون علي عمق 37 متراً تحت الماء وبمسافة 20 متراً وبالتالي فهي  مهمة، وتنفيذها في غاية الصعوبة  وبناء الوصلة تحت الماء تحتاج اولا الي تجميد التربة وخاصة انها رملية تحتاج الي وقت  حتي يتم تجميد الماء بها  وتحويلها الي كتلة صخرية وهذا استغرق 6 اشهر انتهينا من مرحلة تجميد التربة وبدأنا مرحلة الحفر بتلك الوصلة الآن.
• يقال انه سيسمح لناقلات الوقود ان تمر فقط بنفق الاسماعيلية لانه مجهز اكثر من نفق بورسعيد تفاديا لأي مشكلة قد تحدث.. ما صحة هذا الكلام  ؟
- هذا الكلام عار عن الصحة تماما لأن كل الانفاق مجهزة تجهيز واحد ضد الحرائق، حيث انها قائمة علي تحويل المياه الي بخار ماء يمنع الحريق تماما في لحظات، حيث يتم ضخه وقت حدوث اشتعال وليس برزاز ماء كما هو معهود وهي تقنية حديثة علي مستوي العالم كله.
• ومتي يتم تشغيل الأنفاق الأربعة؟
- من المتوقع ان يشهد شهر مارس القادم افتتاح نفق بورسعيد  ولكن سيسبقه افتتاح نفق الاسماعيلية، وذلك لأن التربة في منطقة الاسماعيلية كانت متماسكة اكثر وكانت اسهل في عمليات الحفر والانشاء، بعكس بورسعيد التربة فيها  رخوة اكثر.
• خبرة مصر حاليا في حفر الانفاق هل تؤهلها لانشاء مشروعات في الخارج؟
- لكي اكون صريحا كان لدينا شعور بالدهشة نحن وجميع شركات المقاولات عندما اعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي اطلاق مشروع حفر انفاق قناة السويس بأيدي وشركات مصرية فقط، وبمزيج بين القطاعين العام والخاص وكانت الدهشة والاستغراب لان لا احد منا يملك اي خبرة في مشروعات حفر الانفاق، ولم نكن نعلم هل سنستطيع ان ننجح في ذلك أم لا وكان تكليفا رئاسيا دون ان يجتمع بنا او نتناقش في امكانية تنفيذه.
وقد قامت الهيئة الهندسية بشراء اربع ماكينات خاصة بالحفر من المانيا وقامت باعطاء كل شركة مكلفة بالعمل في مشروع حفر الانفاق ماكينة ضخمة جدا طولها فقط 100 متر وقطرها 13 مترا، ولا نملك اي خبرة في قيادتها او تركيبها او فكها او كيفية استخدامها، قمنا في البداية بالاستعانة بفريق من الشركة الالمانية المصنعة لها وطلبنا منها تركيبها وقيادتها في حضور فريق من المهندسين المصريين لا يتعدي اعمارهم 35 عاما، وبعد بدء العمل وتدريب المهندسين وفور الانتهاء من حفر 100 متر بمساعدة الالمان بدأ مهندسو الشركة يقودون الماكينة بكفاءة عالية.  
• وكيف تري تجربة مهندسي مصر في استخدام وحفر الانفاق باستخدام تلك الماكينة ؟
- اصحاب الماكنية- الالمان- انبهروا بمعدل انجاز وعمل المصريين عليها واشادوا بهم ، واستطيع ان اقول انه خلال 35 عاماً في انشاء مترو الانفاق تحت اشراف شركة فرنسية لم يدخل تلك الماكينة مصري واحد لأن هذا ممنوع لديهم، ولكن ماكينة حفر انفاق السويس تعتبر ضعف حجم ماكينة مترو الانفاق والتي يبلغ قطرها 6 أمتار فقط، واصبحت لدينا خبرة كاملة في فكها وتركيبها واستخدامها ولهذا اتوقع  اذا حدث انشاء انفاق بالعالم سنكون مرشحين لها لما اكتسبناه من الخبرة اثناء حفر انفاق السويس.
• والي اين وصلتم في العمل بمشروع الضبعة ؟
- مشروع الضبعة مشروع  ضخم جدا، والعمل فيه يتم عن طريق التحالف مع الشركات المصرية والاجنبية حتي نكون كفئا للعمل في انشاء محطة نووية ، وتقوم حاليا الشركة المنفذة  »‬روزاتوم» بطرح وتوزيع الاعمال علي كل شركة مساهمة في المشروع، حيث بدأنا التفاوض علي تقسيم الاعمال بين كل شركة  والاسعار، وخلال عام 2019 سيتم مراحل التجهيز الفعلي لنطاق المفاعل وليس المفاعل نفسه، وبعد الانتهاء يتم تنفيذ المفاعل.
 كم تقدر حجم  اعمال الشركة بالمشروعات القومية ؟
- تقدر الميزانية بحوالي 22 مليار جنيه وكل المشروعات التي نعمل بها  لها اهمية فنحن نعمل بالمشروع القومي للطرق وانشاء العاصمة الادارية الجديدة  والمدن الجديدة مثل العلمين الجديدة والتي ستكون نقلة تاريخية في سوق الاستثمار المصري وانشاء انفاق قناة السويس.
 وماذا عن عدد العمالة؟
- عدد العمالة لدينا ضخم جدا وصل الان الي حوالي 80 ألف عامل ومهندس وإداري.
أكبر صرح طبي في الشرق الأوسط
١٣ ألف عامل لتنفيذ مستشفي الشيخ جابر الصباح بالكويت
أكد المهندس محسن صلاح ان شركة المقاولون العرب قامت بتنفيذ اكبر مستشفي في الشرق الأوسط في دولة الكويت والسادس علي العالم، وقد أقيمت علي مساحة إجمالية 720 ألف متر مربع وشارك في تنفيذها 13 ألف عامل من كافة التخصصات طوال مدة المشروع، وتتكون من مبني رئيسي يضم 1200 سرير ومستشفي للأسنان ومساكن للتمريض ومعدات المطابخ والمغاسل ومبني الوحدة المركزية للقوي وأعمال التشغيل والصيانة،ومزودة بثلاثة مهابط لطائرات الهليكوبتر، فضلاً عن توافر خمسة آلاف مكان للمركبات ويستقبل مركز الطوارئ بالمستشفي 50 سيارة إسعاف في وقت واحد. كما يحتوي المستشفي علي سبعة مداخل و150 مصعداً، إضافة إلي مول طبي يمتد علي طول كيلومتر واحد، ويتضمن محلات متنوعة واستراحات متعددة للمرضي والمترددين علي المستشفي، وبلغت تكلفتها 304 ملايين دينار كويتي. وقال رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب، إن معهد الخرسانة الأمريكي منح شركة المقاولون العرب جائزة التميز لعام 2017 وذلك لاستخدامها أحدث الوسائل التكنولوجية والتقنيات ذات الجودة العالمية في إنشاء وتشييد مستشفي الشيخ جابر الأحمد الصباح بالكويت، والتي تعتبر منارة للعلم وتدريب الكوادر الطبية وتقديم الخدمة الطبية لأكثر من 600 ألف نسمة.
بسواعد مصرية وتكنولوجيا عالمية:
تنفيذ  ٧٠% من المشروع القومي للصوامع
أشار المهندس محسن صلاح الي انه عند انطلاق العمل بالمشروع القومي للصوامع كان بأمر من الحكومة باعتباره مشروعا قوميا، وكان هدفنا انجازه علي اعلي مستوي، وتم تمويله عن طريق منحتين واحدة اماراتية وخاصة بإنشاء 25 صومعة تم الانتهاء من 15 صومعة يتم استخدامهما حاليا، والمنحة الاخري من السعودية وكلفنا بإنشاء ٥صوامع وهي الآن قيد التنفيذ.
وقال إن انشاء هذه الصوامع هدفه الحفاظ علي أهم السلع الإستراتيجية في مصر علي الإطلاق وهي القمح ، وتبنت الدولة تنفيذ أكبر مشروع قومي لتخزين القمح بـ»‬قطاع الصوامع» للحفاظ علي جودته والحد من المهدر منه، وتقليص كلفة وارداتنا الضخمة من الغذاء، وذلك من خلال إنشاء صوامع وفق أحدث تكنولوجيا بالعالم. وأوضح أن الشركة قامت بتنفيذ 70% من المشروع القومي للصوامع، سعة الواحدة 60 ألف طن وتضم كل صومعة 12 خلية بسعة 5 آلاف طن، وذلك تحت إشراف الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة في 17 محافظة، وقد قامت الشركة بتنفيذ الأعمال المدنية بالاستعانة بالتصنيع المحلي بورش »‬المقاولون العرب» بحيث لم يزد المكون الأجنبي في المشروع علي 30 % من قيمة الصومعة، وتم التعاون مع مجموعة من الشركات الدنماركية والاسبانية والايطالية من ذوي الخبرات الواسعة في تكنولوجيا تداول وتخزين الحبوب.
رئيس قطاع أفريقيا:
نفذنا ٥٠٪ من البنية التحتية في غينيا.. وأوغندا منحتنا جائزة أفضل شركة
أكد المهندس ابراهيم مبروك رئيس قطاع افريقيا بشركة المقاولين العرب ان الشركة نفذت العديد من المشروعات في شمال وجنوب وشرق وغرب افريقيا، ومنها علي سبيل المثال في دولة غينيا الإستوائية علي وجه التحديد، فقد ساهمنا بما يقرب من ٥٠٪ من البنية التحتية هناك ، وكانت المنافسة شرسة مع شركات اخري، وأثبتت الشركة جدارتها وقدرتها علي المنافسة، كما ان الشركة كان لها دور اجتماعي لمساندة الشعب الغيني في مشاكله، وكان لذلك أثر إيجابي في مساعدة رئيس غينيا لعودة مصر الي القمة الأفريقية في عام ٢٠١٣، كما تم تنفيذ طرق ومستشفيات ومباني سكنية ضخمة، حيث نفذت الشركة تجمعا سكنيا يضم ١٥٠٠ وحدة سكنية شاملة الطرق والمرافق، وتعد هذه الوحدات مزارا في غينيا الإستوائية.
وأوضح ان تنفيذ الطرق في غينيا كان صعبا جدا لأنها تبعد عن سطح البحر بحوالي ٣ كيلو مترات، ومعظم الشركات التي كانت تعمل هناك لم تستطع تنفيذ مثل هذه الطرق في تلك المنطقة الجبلية الوعرة، ولكن شركة المقاولون اثبتت كفاءتها في تنفيذ مثل هذه الطرق بكفاءة وجودة عالية جدا.
وأوضح ان الشركة حصلت في اوغندا علي جائزة أفضل شركة مقاولات، فقد وصلت اعمالنا في الطرق فقط في هذه الدولة الي ٢٥٠ مليون دولار، وكذلك في الكاميرون ايضا، كما قمنا بمشروعات ضخمة في دولة كودفوار ومن أهمها كوبري جاك فيل، وهو عبارة عن كوبري لربط جزيرة جاك فيل بمدينة ابيدجان العاصمة، وكانت طبيعة التربة صعبة للغاية، لدرجة أن رئيس الدولة طلب حضور المهندس ابراهيم محلب رئيس الوزارء المصري -في ذلك الوقت- افتتاح الكوبري، وأعطاه أرفع وسام هناك، كما حصلنا نحن أيضا علي أوسمة كثيرة كشركة من دول أفريقيا، فالشركة تحاول أن يكون لها دور وطني يسبق دورها الاستثماري.
وأضاف: وفي تشاد كانت نهضة كبيرة للشركة وساهمنا في تنفيذ معظم شبكات الطرق، بالإضافة إلي تنفيذ مبني وزارة الخارجية، ويعتبر مبني ضخما ذات طابع مميز يتم تنفيذه حاليا، وفي اثيوبيا يتم تنفيذ طريقين من اكبر الطرق بها  لربط المدن الأثيوبية بعضها بالبعض، كما نعمل حاليا ضمن المشروع الذي تتبناه دول أفريقيا وهو طريق »‬كايرو - كيب تاون» وهو مشروع طريق ضخم مابين القاهرة في شمال أفريقيا وكيب تاون في الجنوب، وهذا المشروع مقسم وموزع علي جميع الدول التي سيمر بها، ونحن أخذنا العمل في الجزء الموجود في أثيوبيا، وللأسف الطريق ليست كل الدول الأفريقية متحمسة له بسبب التمويل، لكن هناك دول تعمل عليه مثل أثيوبيا التي قارب العمل فيها علي الانتهاء.
وتابع: الشركة لها جانب اجتماعي موجود في كل دولة أفريقية نذهب إليها، وقد أقمنا في غينيا الاستوائية علي سبيل المثال مسجدا، وأصبح مسجد المقاولون العرب في العاصمة الغينية هو المسجد الذي يستقطب كل المسلمين الموجودين هناك، سواء جنسيات عربية أو أفارقة، كما بنينا كنيسة أيضا -جزء منه من أموالنا-، وحتي الآن هذه الكنيسة مزار للشعب الغيني.

عدد المشاهدات 188

الكلمات المتعلقة :