حوارات

جولات السيسي الخارجية ساهمت في جذب الشركات العالمية للاستثمار في مصر

د. دينا راضي أستاذ الاقتصاد بجامعة واشنطن لـ «اخبار اليوم »:


  ريهاب عبدالوهاب
4/5/2019 9:08:34 PM

قالت الدكتورة دينا راضي أستاذ الاقتصاد بجامعة واشنطن لأخبار اليوم إن مصر نجحت في تحسين مؤشراتها الاقتصادية، وتحظي باهتمام كبير من المؤسسات الاقتصادية الدولية بعد نجاح الاصلاح الاقتصادي مؤكدة أن زيارات الرئيس عبدالفتاح السيسي الخارجية حققت نجاحات ونتائج إيجابية في جذب الشركات الأجنبية للاستثمار في مصر.

• الاقتصاد حاضر دائما في كل زيارات الرئيس الخارجية... فما هو الشق الاقتصادي لزيارته لواشنطن؟
- يحرص الرئيس السيسي دائما في زياراته للولايات المتحدة وغيرها من الدول علي لقاء رجال الأعمال ودعوتهم للاستثمار في مصر، واعتقد أن هذه الزيارة ستساعد علي حصد المزيد من الاستثمارات من خلال اللقاءات التي سيعقدها الرئيس، وخاصة بعد تحول مصر إلي سوق جاذبة للاستثمارات. ومن يتابع جولات الرئيس السيسي للدول المختلفة منذ توليه الحكم، يجد أن جميع جولاته وزياراته الخارجية حققت نجاحات ونتائج إيجابية شهد لها الجميع في كل المجالات لصالح الدولة المصرية، فهي دائما ما يعقبها جذب للمزيد من الشركات الأجنبية للعمل في مصر في إطار تعزيز التعاون بين تلك الدول ومصر، مثلما حدث من جذب شركات فرنسية وروسية للعمل في مصر في المجالات المختلفة وعلي رأسها مشروع تنمية محور قناة السويس وغيرها، فضلا عن زيادة الروابط والثقة بين البلدين وتنشيط السياحة والتعاون الاقتصادي والتجاري.
• كيف تقيمين مسار الاصلاح الاقتصادي في مصر؟
- حقق الإصلاح الاقتصادي في مصر نجاحا غير مسبوق بشهادة العديد من المؤسسات الدولية والصحافة العالمية والتي أشادت بخروج مصر وتعافيها من أزمتها الاقتصادية التي سببتها أحداث عام 2011، وأشادت بجرأة الإجراءات الاقتصادية للإصلاح وتحمل الشعب المصري لفاتورة الإصلاح الاقتصادي وخاصة في مجال تصحيح سعر الصرف والحد من الدعم والإصلاحات الهيكلية وزيادة الاستثمارات في البنية التحتية. لقد أعاد الرئيس السيسي لمصر مكانتها إقليميا ودوليا. وأوضح دليل علي ذلك تلاقي القوي الإفريقية في مؤتمر القمة في شرم الشيخ وتولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي.
• التقييمات الإيجابية من عدد من المؤسسات المالية الدولية لبرنامج الاصلاح الاقتصادي المصري.. ما هو مدلولها واثرها ؟
لقد اختلفت شهادات الهيئات الاقتصادية والمالية حيث إن الإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها مصر خاصة في مجال سعر الصرف والحد من الدعم الحكومي وإصلاح الجهاز الضريبي ساهمت بشدة في تحسين الوضع الاقتصادي وزيادة قدراته، الأمر الذي ترتب عليه تحسين نظرة صندوق النقد الدولي وزيادة حجم المنح والقروض مما يساهم في جذب المزيد من الاستثمارات وحجم المشروعات المقامة.
وقد رفعت وكالة »موديز»‬ للتصنيف الائتماني النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري من مستقرة إلي إيجابية عند مستوي (B3) وهو ما يعد أفضل تصنيف ائتماني يحققه الاقتصاد المصري منذ 7 سنوات ويعكس ازدياد ثقة المؤسسات الدولية في قدرة مصر المستقبلية علي سداد الالتزامات. وقامت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني بالإبقاء علي التصنيف الائتماني لمصر عند مستوي »‬بي»، مع نظرة مستقبلية مستقرة.
وقد وضعت مجلة الإيكونوميست مصر ضمن أفضل 12 وجهة استثمارية في العالم خلال عام 2017.
وتوقعت واحدة من أكبر بيوت الخبرة في العالم في مجال المحاسبة والتدقيق »‬برايس ووترهاوس كوبرز» ان يحتل الاقتصاد المصري المركز 19 ضمن اقوي اقتصادات العالم بحلول عام 2030 فيما يتعلق بحجم الناتج المحلي الإجمالي.
وارتفع ترتيب مصر في مؤشر التنافسية العالمي لعام 2018، لتحتل المركز 94 من إجمالي 140 دولة بينما كانت تحتل المرتبة 81 من بين 139 دولة في عام 2011.
وفي فبراير 2019 أصدر صندوق النقد الدولي تقريره عن نتائج المراجعة الرابعة لبرنامج الاصلاح الاقتصادي المصري، والذي كان بمثابة شهادة بتعافي الاقتصاد المصري وازدياد ثقة مجتمع الأعمال وصناديق الاستثمار العالمية والمحلية في مناخ الاستثمار بمصر، الأمر الذي سيساهم بجذب المزيد من الاستثمارات في المرحلة القادمة.
• التدفقات الاستثمارية الأمريكية علي مصر حتي ديسمبر الماضي 21.8 بلغت حوالي 22 مليار دولار.. هل يتناسب هذا الرقم مع حجم وعمق العلاقات المصرية الامريكية؟
- في رأيي ستتزايد التدفقات الاستثمارية الأمريكية علي مصر في الفترة القادمة، خاصة في ظل الاصلاحات الاقتصادية الاخيرة، وقانون الاستثمار الجديد بالاضافة الي تحسن العلاقات المصرية الأمريكية وزيادة الثقة في مناخ الأعمال في مصر والمؤشر الرئيسي له الشركات الكبري التي بدأت تتوسع في استثماراتها في مصر.
• موقع مصر ومكانتها يؤهلها لأن تكون بوابة للأسواق الإفريقية كيف يمكن استغلال ذلك في دعم العلاقات المصرية الامريكية؟
- إن وضع مصر المحوري الجغرافي وحجم الطلب الكبير لأسواقها يجعلها بطبيعة الحال بوابة إلي إفريقيا، ومصر تستطيع أن تؤدي هذا الدور بكفاءة، خاصة أننا في سبيل بحث مشروعات توصيل سكك حديدية من مصر إلي قلب إفريقيا. كما أن الموقع الجغرافي لمصر يدعم فكرة توطين المشروعات الصناعية الأجنبية في مصر لسهولة نقلها إلي الدول المجاورة.
• في تقرير لها عن حقول الغاز الطبيعي بشرق المتوسط قالت صحيفة نيويورك تايمز ان مصر ستصبح واحدة من اكبر منتجي الغاز في شمال افريقيا والشرق الأوسط... هل يخدم ذلك تطوير العلاقات الثنائية بين مصر وامريكا ؟
- الطلب علي الطاقة يتزايد باستمرار مع النمو الاقتصادي المتواصل ورغم ان امريكا تنتج الغاز وتأمل في تصديره لأوروبا، الاّ انني لا أري أي مجال للحديث عن التنافس بين البلدين في هذا المجال فالغاز مطلوب من كافة بقاع العالم ومع تخلي العديد من دول العالم عن العديد من مصادر الطاقة كالنفط والفحم، يصبح الطلب علي الغاز اكبر ما يفتح المجال للجميع للتكامل لا التنافس.
• كيف تقيمين تطور العلاقات المصرية الأمريكية في الفترة الأخيرة؟
- يحرص الرئيس السيسي علي الحفاظ علي التوازن في علاقاته مع الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وروسيا والصين. وفي الفترة الأخيرة قامت روسيا والصين بعمل مشروعات كبيرة في المنطقة الاقتصادية بسيناء وهو دليل علي ترحيب مصر بالتعاون مع كافة الدول وهي السمة الغالبة في موقف مصر خلال قيادة الرئيس السيسي. وأي سياسات تعوق التبادل التجاري بين بعض الدول يزيد من احتمالات التوجه إلي السوق المصري كاتجاه بديل، وعلي أية حال اعتقادي أن مصر باعتبارها في تعاون مستمر مع كافة الدول ستكون في موقف جني المكاسب في جميع الحالات.


عدد المشاهدات 203

الكلمات المتعلقة :