حوارات

المهندس محسن صلاح لـ»أخبار اليوم : نشارك بقوة في مبادرة «الحزام والطريق« لتحقيق التنمية الشاملة بأفريقيا


المهندس محسن صلاح أثناء حواره مع محرر أخبار اليوم

  معتز عبد المجيد
5/3/2019 10:00:58 PM

»سد تنزانيا»‬ يؤكد عودة مصر للريادة في القارة السمراء ونسعي لإنجازه قبل المدة المحددة
كوبــــري روض الفـــرج إنجــــاز عالمــــــــــي وتســجيله فــــــي »‬جينيــــــــس» قريبـــــاً
حفر أنفاق قناة السويس بـــــدأ بخبــــــــرات ألمـانيـــــــــــة وانتهـــــي بأيـــــــاد مصـــــريـة


المقاولون العرب.. الشركة المصرية الوطنية التي لعبت علي مدار العقود الماضية دورا حقيقيا في التنمية الشاملة بمصر، بل وامتد دورها واتسع نشاطها لخارج الحدود المصرية فوصل الي أكثر من 30 دولة عربية وإفريقية.. وفي الأعوام الأخيرة ازداد نشاط الشركة لتبدأ مرحلة جديدة من التوغل في عمق القارة السمراء لتؤكد علي ريادة مصر في ظل وجود قيادة سياسية تؤمن بدور الشركات الوطنية في تحقيق التنمية الشاملة داخل مصر وخارجها.. المسئولية الملقاه علي عاتق رجال المقاولون العرب كبيرة لكنها تؤكد علي الثقة الكبيرة والرسالة والرؤية الواضحة التي تبلورت مؤخرا في مشروع تصميم وتنفيذ  سد ومحطة »‬روفيجي» للكهرباء بتنزانيا، والفائز بتنفيذه تحالف شركتي المقاولون العرب والسويدي إليكتريك، بقيمة 2.9 مليار دولار.. وعلي هامش زيارته الي العاصمة الصينية بكين التقت »‬أخبار اليوم» بالمهندس محسن صلاح رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب لنتعرف منه علي أسباب الزيارة وتفاصيل متعلقة بالمشروعات الكبري التي تنفذها الشركة داخل مصر وخارجها.

في البداية كيف تصف دعم الدولة والقيادة السياسية ممثلة في الرئيس عبد الفتاح السيسي للشركات الوطنية المصرية؟

المشروعات المسندة الينا بتكليف من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي وفي مقدمتها مشروع الأنفاق الجديدة بقناة السويس ومحور روض الفرج وهذان المشروعان تم انجازهما في فترة وزمن قياسي بتوفيق من الله ودعم من القيادة السياسية ولأول مرة تعمل الأيادي المصرية في مشروعين بهذا الحجم وبتقنيات فنية جديدة لأول مرة تقوم الشركات المصرية بتنفيذها بالتعاون مع الخبراء الاجانب..

وبالفعل استطعنا ان ننقل الخبرات الفنية العالمية لأبناء الشركة من المهندسين والفنيين ومن اهمها كيفية تشغيل ماكينات الحفر العملاقة تحت قناة السويس تمهيدا لقيام المهندسين والخبراء المصريين في تنفيذ العديد من المشروعات الأخري الخاصة بمجال الأنفاق.. وهنا أود ان اشير الي نقطة نجاح عنوانها »‬ماكينة الحفر العملاقة بدأت الحفر بخبرات ألمانية ولكنها أنهت المشروع وخرجت بأياد مصرية»

وهل كان هناك دور للشركة الالمانية في هذا المشروع؟

لا نبخس حق الألمان في أنهم قاموا بتدريب شباب من المهندسين والفنيين المصريين الذين لاتتجاوز أعمارهم 35 عاما وأن اجمالي من تعلم من الألمان بلغ نحو 50 مهندسا مصريا علي أعلي مستوي من تقنية العمل الفني للأنفاق والآن تسجل اسماؤهم علي المستوي الدولي ونحاول ان نحافظ عليهم حتي لا يذهبوا إلي الشركات الأجنبية.

ننتقل إلي محور وكوبري روض الفرج الإنجاز الذي تحقق في زمن قياسي.. فكيف تصف هذا المشروع؟

محور روض الفرج هو انجاز حقيقي لابد ان نفخر به لأنه تم تنفيذه في زمن قياسي ولم يقتصر الأمر عند ذلك ولكن قمنا بإنشاء أعرض كوبري معلق في العالم بعرض 64 مترا وقريبا سيتم تسجيل المشروع في موسوعة جينيس للأرقام القياسية.

كيف كان يدار العمل في موقع المشروع؟

منذ أن تم تكليفنا بإنشاء المشروع تم العمل خلال المدة الزمنية بنظام الورديات فكانت هناك 3 ورديات عمل علي مدار اليوم بدون توقف وهذا جعلنا نختصر مدة التنفيذ للثلث تقريبا وأكثر من 4 آلاف شخص ما بين عمال ومهندسين وفنيين مصريين عملوا في المشروع، بمتابعة استشاري صيني وحيد، أي أن المشروع مصري بنسبة 100%.

ما الرسالة التي توجهها للعاملين في هذا المشروع؟

أقول لهم أنتم المكسب الحقيقي لشركة المقاولون العرب وخلال متابعتي لهؤلاء الشباب في موقع المشروع آمنت بأن المصريين إذا أرادوا أن يفعلوا شيئا فسوف يفعلونه وخصوصا الشباب الذي إذا أخلص في عمله فبالتأكيد كل الخير سيعود عليهم وعلي بلدهم مصر.

ننتقل إلي مشروع آخر في غاية الأهمية وهو مشروع سد »‬روفيجي» التنزاني وهذا هو المشروع الاول من نوعه الذي يقوم بتنفيذه التحالف المصري فكيف تراه؟

الحقيقة ان اسناد مشروع سد »‬روفيجي» بتنزانيا للتحالف المصري الممثل في المقاولون العرب والسويدي إليكتريك يمثل انعكاسا واضحا للسمعة الطيبة التي تحظي بها الشركات المصرية في الخارج وهذا الإسناد أسعد المصريين جميعا لأنه لأول مرة تقوم شركات وطنية مصرية بتنفيذ سد لتوليد الطاقة الكهربائية وأؤكد أننا قادرون علي تنفيذ هذا المشروع بالكوادر والخبرات والكفاءات المصرية، وينبغي أن أشير هنا إلي دعم الرئيس عبدالفتاح السيسي للتحالف المصري لأن هذا المشروع هو مشروع دولي ودولة تنزانيا كانت تود تنفيذ هذا المشروع منذ سبعينيات القرن الماضي وعندما كانت هناك رغبة حقيقية في تنفيذ المشروع قاموا بطرحه في مناقصة دولية تقدمت إليها العديد من التحالفات الكبري وبالفعل تقدمنا نحن ومجموعة السويدي إليكتريك كتحالف مشترك لتنفيذ المشروع ولكن دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي للتحالف المصري كان دافعا قويا لموافقة الرئيس التنزاني جون ماجوفولي علي العرض المصري وخلال حفل التوقيع شكر الرئيس التنزاني مصر والرئيس السيسي لوقوفه بجوار تنزانيا لتنفيذ المشروع.

وما هي المدة الفعلية لتنفيذ السد؟

مدة تنفيذ السد التنزاني سوف تكون علي مرحلتين الاولي مدتها 6 أشهر تتضمن وضع التصميمات الخاصة بالمشروع والتدريب للعمالة اما المرحلة الثانية فهي المدة الفعلية لتنفيذ السد ومدتها 3 سنوات.

هل نستطيع القول بأن الدول النامية في إفريقيا أصبحت في حاجة لنقل التجربة المصرية؟ 

الحقيقة الدول النامية في إفريقيا تنظر للتجربة المصرية بإعجاب شديد لأن مصر استطاعت ان تخطو بخطي سريعة نحو التنمية الشاملة في جميع المجالات وهناك رغبة حقيقية لدي هذه الدول في الاستعانة بالخبرات والشركات الوطنية المصرية لتنفيذ العديد من المشروعات هناك.

وكيف تري حجم المسئولية الملقاه علي عاتق الشركات الوطنية المصرية التي تعمل في إفريقيا؟

دعنا نقول ان الرئيس عبد الفتاح السيسي مهتم إهتماما شديدا بالقارة الإفريقية وبقضاياها المختلفة سواء المتعلقة بالامن والاستقرار والسلم وأيضا فيما يتعلق بالتنمية في دولها المختلفة خصوصا في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ومن هنا تأتي المسئولية الكبيرة الملقاة علي عاتق الشركات الوطنية المصرية التي ستشارك أحلام هذه الدول في التنمية الحقيقية والشاملة واعتقد أن الشركات المصرية قادرة علي ذلك بالفعل.

كأس الأمم الإفريقية اقتربت وشركة المقاولون العرب هي المسئولة عن تطوير ستاد القاهرة، إلي أين وصلتم الآن؟

نحن مسئولون عن تقديم ستاد القاهرة في شكل عصري مختلف تماما وسيبهر العالم خلال افتتاح كأس الأمم الإفريقية التي ستقام في مصر يونيو القادم والاستاد سيكون بتصميم أوروبي ولكن بأياد مصرية مائة في المائة وأعتقد أن حفل قرعة البطولة طمأن المصريين بأن مصر تستطيع تنظيم واستضافة بطولات عالمية كبري والاستاد سيكون جاهزا تماما قبل أيام من حفل افتتاح البطولة وأعد المصريين بشكل مبهر وعالمي للاستاد.

عدد المشاهدات 496

الكلمات المتعلقة :