دنيا البرلمان

كده..وكده

عرفت هؤلاء


  محمـد عمـــر
12/21/2018 8:54:50 PM

أتاحت لي الظروف أن أري أعضاء في مجلس الشعب اختاروا »بمحض»‬ إرادتهم أن يعملوا »‬شماشيرجية» لدي رئيس المجلس لعله يرضي عنهم ويقربهم منه.
 كان أولهم جماعة »‬حاملي البوسطة» وهؤلاء قرروا رفع الحرج عن رئيس المجلس وبدلا من ان يضطر أن يطلب بنفسه من عضو تمرير قانون أو الحديث بكلام معين في موضوع معين.. كانوا هم من يتصدي لتلك المهمة.. وكنت أراهم »‬يترجون» الأعضاء لتنفيذ المطلوب ثم يدخلون بعدها لرئيس المجلس مؤكدين له أن الأعضاء »‬خاتم في صباعهم»!!.. بعد هؤلاء تأتي جماعة »‬الخباصين الشمامين» وكانت مهمة هؤلاء تتلخص في »‬نقل» كل ما يدور في أرجاء المجلس وما نمي إلي علمهم من نميمة وفضائح إلي رئيس المجلس حتي يدخل القاعة ملما وعلي دراية كاملة بكل تصرفات الأعضاء وما دار حتي في بيوتهم أو قعداتهم الخاصة حتي يستغلها إذا أراد (!!).. وكانت هناك جماعة »‬القالعين هدومهم» وتميز هؤلاء »‬بالكلاحة والدم البارد واللا إحساس» وكنت أراهم يتمسحون ليل نهار في أعتاب وأبواب رئيس المجلس وهم يبدون استعدادهم التام لأي خدمة يطلبها أو يكلفهم بها حتي لو كانت »‬وضيعة».. وكان المجلس يستخدم هؤلاء لو أراد الإقدام علي مصيبة دون ان يظهر في الصورة لكن بعد أن يحقق بهم المراد كان يسارع بالتخلص منهم واستبدالهم بجدد بعد أن أصبحوا »‬محروقين».. كما كان يحوم حول رئيس المجلس جماعة »‬العصافير المجنحة» وتلك كانت أخطر المجموعات لأنها كانت تلعب علي كل الأحبال فهي »‬تشي» للإعلام بخطايا رئيس المجلس وفي الوقت نفسه تظهر له حبها الشديد وإخلاصها ليظلوا قريبين منه.. والحقيقة أن هذه الجماعة لعبت أدوارا مؤثرة في تقليب المجلس علي بعضه.. وكانت هناك أيضا جماعة »‬المفسرين» وهؤلاء وهبوا أنفسهم للحفاظ علي صورة وبرستيج رئيس المجلس وكانوا ينقبون في كل الصحف (أيامها لم تكن الفضائيات ظهرت) عن كلمة أوحرف كتبت في مقال يشتبه أنها يمكن أن تسئ له و»يشحنوه» ضد صاحبها.. وكانوا يلعبون نفس لعبة التفتيش في الضمائر حتي علي زملائهم الأعضاء حتي يقتنع أنهم »‬بيحبوه» (من كتاب زمن فات وفي ديله سبع لفات).

عدد المشاهدات 197

الكلمات المتعلقة :