شئون عربية ودولية

نحن والعالم

الصفقة الرابحة


  ريهاب عبدالوهاب ‏ehab_sayed27@hotmail.com
5/11/2018 7:09:17 PM

هناك شبه اجماع دولي علي أن الرئيس ترامب شخصية »غير متوقعة»‬ من الصعب التكهن بتصرفاتها، ولكن المتتبع لقرارات ترامب علي مدار العام ونصف العام الماضيين يجد فيها 3 خطوط ثابتة تجعل من الممكن التنبوء بخطواته: الأول إصراره علي المسح بأستيكة كل ما أنجزه سلفه أوباما (بداية من مشروع التأمين الصحي مروراً باتفاقية المناخ وانتهاء بأبرز انجازات أوباما وهو الاتفاق النووي مع ايران).
الخط الثاني أنه رجل يفّي بوعوده الانتخابية، اتفقنا معها أو اختلفنا، وفي حال واجهت قراراته معارضة من رجال إدارته، لا يستبدل تلك القرارات ولكن يستبدل رجاله بآخرين آكثر مرونة واتساقاً مع قراراته، كما فعل مؤخراً عندما استبدل مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية.
الخط الثالث اعتماده علي سياسة خاصة به قوامها اضرب بقوة ودع الآخرين يأتونك سعياً، فعلها من قبل عندما أعلن عن نقل السفارة الأمريكية إلي القدس دون أن تشتعل المنطقة العربية كما أوهموه، وعندما وصل بجنوده وطائراته الي حدود كوريا الشمالية ليأتيه كيم جونج اون بعدها مقدماً فروض الطاعة وساعياً للسلام. من هذا المنطلق ضرب ترامب ضربته مع إيران تاركاً لها باب العودة من خلال إعلانه الاستعداد لإعادة التفاوض وهو يعرف أنها صفقة رابحة في كل الأحوال، فإما أن تأتيه إيران مستسلمة راكعة فيفرض عليها شروطا تكبّل قدراتها ونفوذها وتخدم صورته في الداخل والخارج كرئيس قوي، أو تتصاعد الأزمة فيكسب »‬بونط» لدي إسرائيل واللوبي اليهودي، ويستغل الأمر لابتزاز دول الخليج. 

عدد المشاهدات 131

الكلمات المتعلقة :