شئون عربية ودولية

الخارجية الأمريكية: من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها.. و64٪ من الإسرائيليين يرفضون سياسات نتنياهو

رغم جهود التهدئة الحكومة الإسرائيلية تعطي تعليمات بمواصلة قصف غزة.. والفلسطينيون يردون بجمعة «الحرية والحياة»


   القدس المحتلة - وكالات الأنباء:
8/10/2018 8:27:30 PM


أصدر مجلس الوزراء الإسرائيلي الأمني المصغر تعليماته للجيش بمواصلة عملياته ضد ما سماه »عناصر إرهابية»‬ في غزة، رغم تقارير عن بدء وقف لإطلاق النار، والتوصل إلي تهدئة برعاية مصرية.
وأكد أبو مجاهد الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية أنه وبعد جهود مصرية ودولية بدأ وقف إطلاق النار بين» المقاومة الفلسطينية والاحتلال شريطة التزام الاحتلال». ولم يرد أي تعليق رسمي إسرائيلي علي التصريحات الفلسطينية، ولكن مسئولا إسرائيليا تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته نافياً التوصل لوقف إطلاق للنار.
ونادرا ما تقّر اسرائيل بالتوصل إلي أي اتفاق مع حماس، التي تصنفها علي أنها جماعة إرهابية، وخاضت ضدها ثلاث حروب في العشر سنين الماضية.
وأدت زيادة في الهجمات الصاروخية عبر الحدود والهجمات الجوية في الأسابيع الأخيرة إلي محاولة الأمم المتحدة ومصر الوساطة للتوصل بهدنة للحيلولة دون قيام حرب جديدة بين الجانبين.
ودمرت طائرات إسرائيلية مركز سعيد المسحال للثقافة والفنون، الذي يحتوي أيضاً علي مكتب للجالية المصرية في قطاع غزة بعدد من الصواريخ ما أدي لتدميرالمبني وإصابة 18 من سكان المباني المجاورة.
وقالت حماس إن قيام إسرائيل بتدمير مبني المسحال الثقافي والذي يضم مكتباً للجالية المصرية هو محاولة لتخريب جهود مصر التي تبذلها في القطاع. وشنت طائرات غارات ليل الأربعاء ويوم الخميس علي أكثر من 150 هدفا في غزة، وأطلق مسلحون فلسطينيون عشرات الصواريخ، ومن بينها صاروخ طويل المدي في عمق إسرائيل. وقال الجيش الإسرائيلي إن 7 أشخاص أصيبوا في هجمات لصواريخ وقذائف هاون فلسطينية علي جنوب إسرائيل. وفي وقت سابق ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب التطورات في غزة وتعتقد أن الموقف مقلق للغاية لكنها قالت إن إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها. وقالت هيذر ناورت المتحدثة باسم الوزارة »‬الوضع في غزة مقلق للغاية. نندد بشكل عام بهجمات الصواريخ علي إسرائيل وندعو لوضع حد لهذا العنف المدمر». وميدانيا خرج أهالي قطاع غزة للمشاركة في مسيرات الجمعة بعنوان »‬الحرية والحياة لغزة» ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبري وكسر الحصار، المستمرة منذ 30 مارس الماضي علي الحدود الشرقية للقطاع.  وبلغ اجمالي عدد شهداء مسيرات العودة منذ بدايتها 158 شهيدا، ونحو 17 ألف جريج.
وعلي جانب آخر أظهر في أول استطلاع إسرائيلي للرأي عقب قرار الحكومة أو ما يعرف بالمجلس الأمني المصغر »‬كابينيت» وقف إطلاق النار والإقرار بهدنة مع حركة حماس، أن 64% من الإسرائيليين غير راضين تماماً عن سياسات رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في التعامل مع حركة حماس أو حركات المقاومة الفلسطينية بصورة عامة. وقالت صحيفة معاريف التي نشرت الاستطلاع في عددها الأسبوعي، إن »‬غالبية الإسرائيليين تري أن نتنياهو تصرف برعونة وسوء تقدير في التعامل مع أكثر من أزمة غزة».
وأوضحت أن »‬هذه الأزمة أثبتت فشله السياسي بعد أن نجحت الضربات التي تحرزها المقاومة الفلسطينية في تحقيق الكثير من الأهداف سواءً العسكرية أو الاستراتيجية، خاصةً المستوطنات المجاورة لقطاع غزة، والتي تعاني الأمرين الآن، بسبب ضربات المقاومة الموجعة لها».

عدد المشاهدات 125

الكلمات المتعلقة :