شئون عربية ودولية

نحن والعالم

الدراما والتاريخ


  ريهاب عبدالوهاب ‏ehab_sayed27@hotmail.com
9/7/2018 9:43:41 PM

بعد نجاح مسلسل »قيامة أرطغرل»‬ الذي يحكي سيرة والد مؤسس الدولة العثمانية »‬عثمان الأول» يستعد الفنان التركي، بوراك أوزجفين »‬أحد ابطال مسلسل حريم السلطان الشهير» لتجسيد دور »‬عثمان» في مسلسل جديد باسم »‬قيامة عثمان غازي» المسلسل الجديد لا يستثمر فقط نجاح »‬قيامة أرطغرل» الذي يقول منتجه إنه يحظي بمتابعة مليار ونصف مليار شخص في ٦٥ دولة، ولكنه استثمار أكبر لتجربة النظام التركي الناجحة في توظيف الدراما لخدمة مصالح الدولة.
فعلي مدار السنوات الماضية تحولت الدراما لأحد روافد الاقتصاد التركي بما تحققه من مردود مالي مرتفع، وصارت أداة لترويج المعالم والصناعات التركية وعاملا محفزا لتنشيط قطاعات كالسياحة والصناعات التقليدية والألبسة، ولكن النجاح المدوي لمسلسل »‬حريم السلطان» ووصوله لملايين المشاهدين في ١٠٠ دولة حول العالم، جعل السلطات التركية تولي اهتماما خاصا للدراما التاريخية، فضاعفت أعدادها ورصدت لها ميزانيات ضخمة، وسخرت لها كل الامكانيات.
فمن ناحية يبرز هذا النوع من الدراما عظمة التاريخ التركي، ويروج لأمجاد السلطنة العثمانية الغابرة، وهو ما يمكن استغلاله لإحياء حلم استعادة دور السلطان العثماني في شخصية رجب طيب أردوغان، ومن ناحية أخري يتم »‬بروزة» التاريخ التركي أمام شباب الجيل الحالي الذي بات يستمد معلوماته من الإنترنت، و»‬الويكيبيديا» التي تسمح للقراء بكتابة مقالات »‬معلوماتية» علي موقعها، وكثير من هؤلاء »‬المحررين» يستمد أصلاً معلوماته من الدراما المرئية.
في المقابل نتفنن نحن في توظيف الدراما لنشر »‬غسيلنا القذر» تحت دعوي الواقعية، ونكتفي بجعل رموزنا محطا للتجاذب الإعلامي، وضحية للتشويه!!.

عدد المشاهدات 66

الكلمات المتعلقة :