شئون عربية ودولية

نحن والعالم

الفيل في الغرفة


ريهاب عبد الوهاب

  ريهاب عبد الوهاب
10/10/2018 2:48:18 PM

 في الوقت الذي تصدع فيه اسرائيل رؤوسنا ليل نهار بحديثها عما يمثّله البرنامج النووي الايراني من تهديد للعالم،تمتلك تل ابيب حوالي 400 رأس نووي، بالاضافة لأسلحة كيميائية وبيولوجية لا تملكها الكثير من الدول الأوروبية. ومايجعل اسرائيل اكبر تهديد نووي، بالاضافة الي هذا العتاد، كونها ليست طرفًا في المعاهدات الدولية للحد من الأسلحة النووية والكيميائية.كذلك إسرائيل هي الدولة النووية الوحيدة في العالم غير المعلنة والتي لاتخضع لا لتفتيش الأمم المتحدة ولا لسلطة مجلس الأمن.
هذا التفوق العسكري الذي يفوق حجم الدولة الصغيرة بمراحل يموله لوبي يهودي ضخم، فيما تقوم دول علي رأسها امريكا وبريطانيا والمانيا بتقديم السلاح الذي يضمن تفوق تل ابيب العسكري. كما حدث عندما منحت المانيا نتنياهومؤخرا أسطولا من احدث غواصاتها المزودة بأسلحة نووية من نوع صواريخ كروز.
ومن سخرية القدر انه في الوقت الذي وقف فيه نتنياهوامام دول العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ليتهم طهران بتهديد العالم بمعدات نووية مخبأة بمواقع سرية، كانت تلك الغواصات التي لا تخضع لتفتيش الأمم المتحدة ولا الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تقوم بدوريات سرية في البحر الأبيض المتوسط ​​والخليج الإيراني وهي مزودة بتلك الأسلحة الخطيرة.
تحركات اسرئيل التي تحاول »اخفاء الفيل داخل الغرفة»‬ تهدف بشكل اساسي لصب المزيد من الزيت علي النيران التي تشعلها ادارة الرئيس الامريكي ترامب حول إيران، لحث »‬ساكن البيت الابيض» علي عدم التراجع عن العقوبات التي تهدد بها طهران والمقرر فرضها قريباً والتي من شأنها »‬خنق الاقتصاد» وافلاس صناعة النفط الإيرانية وبذلك تتمكن إسرائيل من تحقيق هدفها المتمثل في اضعاف خصومها واحدا تلو الآخر.

عدد المشاهدات 73

الكلمات المتعلقة :