شئون عربية ودولية

انطلاق قمة العشرين وسط توترات وانقسامات

الحرب التجارية بين أمريكا والصين والأزمة الأوكرانية تتصدر جدول الأعمال


ترامب وزوجته ميلانيا لدي وصولهما بوينس آيرس للمشاركة فى قمة العشرين

   بيونس أيرس - وكالات الأنباء:
11/30/2018 8:10:45 PM

انطلقت امس في بوينس آيرس عاصمة الأرجنتين قمة دول مجموعة العشرين، التي تضم رؤساء دول وحكومات ١٩ دولة إلي جانب رئيس الاتحاد الاوروبي، وعقدت القمة التي تحمل شعار »بناء توافق من اجل التنمية العادلة والمستدامة»‬ وسط توترات ناجمة عن الأزمة بين أوكرانيا وروسيا عقب سيطرة روسيا علي ثلاث سفن حربية أوكرانية وكذلك وسط مخاوف وانقسامات بسبب الحرب التجارة بين الولايات المتحدة والصين.. وتخلل القمة عدد من المبادرات الدبلوماسية واللقاءات الثنائية بين القادة اهمها اللقاء الذي جمع الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والصين تشي جين بينج، في أعقاب إشارات صدرت مؤخرا باتجاه عملاقي التجارية العالمية إلي تهدئة التوترات التجارية بينهما.
وكانت الولايات المتحدة فرضت في وقت سابق العام الجاري رسوما جمركية علي واردات البلاد من السلع الصينية بقيمة ٢٥٠ دولارا، وردت بكين واحدة بواحدة، مما أثار مخاوف عالمية من اندلاع حرب تجارية شاملة بين البلدين.. ثم هدد الرئيس الأمريكي بفرض رسوم أخري علي واردات صينية للسوق الأمريكية تبلغ قيمتها ٢٠٠ مليار دولار.. وعلي صعيد متصل، أكدت أوتارا توقيع الاتفاقية التجارية الجديدة بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك في بوينس آيرس، ويتعين موافقة برلمانات الدول الثلاث علي الاتفاقية بعد توقيعها.
وقبيل انطلاق رحلته إلي العاصمة الارجنتينية للمشاركة في قمة العشرين، ألغي الرئيس الأمريكي لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين كان مقررا اليوم السبت علي هامش القمة، بسبب اندلاع توترات عسكرية بين روسيا وأوكرانيا.
وكان خفر السواحل الروسي فتح النار علي سفن تابعة للبحرية الاوكرانية ثم احتجزها الأحد الماضي في مضيق كيرتش، وهو ممر ضيق يفصل البر الرئيسي الروسي عن شبة جزيرة القرم. وتقول روسيا إن السفن الأوكرانية دخلت إلي مياهها الإقليمية بشكل غير قانوني.
 وشارك في قمة العشرين ولي عهد المملكة العربية السعودية الأمير محمد بن سلمان الذي التقي برئيس الوزراء مودي في مقر اقامته بالعاصمة الارجنتينية.
وأعلن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف أن الإعداد لزيارة الرئيس فلاديمير بوتين إلي السعودية ما زال جاريا وأن ميعاد الزيارة قد يتضح بعد لقاء بوتين مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في الأرجنتين.
وقال بيسكوف لوكالة سبوتنيك »‬لم يتحدد الموعد النهائي بعد، العمل ما زال جاريا». ولم يستبعد بيسكوف تحديد موعد الزيارة خلال لقاء بوتين وبن سلمان علي هامش قمة العشرين.. ومن النقاط التي قد تثير جدلا في سياق البيان الختامي الحديث عن تجارة عالمية حرة ونزيهة.
من جانبه حذر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس في مقابلة نشرتها صحيفة »‬لا ناثيون» الأرجنتينية من أن »‬الخطر خلال قمة مجموعة العشرين يكمل في قمة منفردة بين الصين والولايات المتحدة وحرب تجارية مدمرة للجميع».. وأضاف »‬إذا لم نحقق تقدما ملموسا، فإن اجتماعاتنا الدولية تصبح غير مفيدة وحتي إن نتائجها قد تكون عكسية».
وقال بول هانلي مدير مركز كارنيجي - تسبنغهوا للسياسة العالمية في بكين، أن ترامب يحتاج إلي إعادة هيكلة العلاقة التجارية بين الولايات المتحدة والصين بشكل مناسب، والضغط علي شيء لتنفيذ اصلاحات دائمة.
واضاف: أن التوصل إلي اتفاقية ينتج عنها شراء الصين المزيد من البضائع الأمريكية أو وعد بالتزامات غامضة بمواعيد غير واضحة، لن يفلح سوي في تأجيل الوضع وسيضر بالعلاقات بشكل أكبر لسنوات مقبلة.
وتواجه قمة مجموعة العشرين تحذيرات من جهات عدة من بينها صندوق النقد الدولي، من خطر تضرر الاقتصاد العالمي بسبب الرسوم التي فرضها ترامب علي السلع الصينية وتهيداته المعلنة باتخاذ مزيد من الخطوات ضد واردات بلاده من السيارات الأوروبية واليابانية.
وتضمن جدول أعمال القمة التي تختتم اليوم السبت، ثلاث أولويات، مستقبل الوظائف والبنية التحتية للتنمية والمستقبل الغذائي المستدام.
كما بحث المشاركون في القمة قضايا البيئة والتغير المناخي والبيئة التحتية في ظل سياسات الرئيس الأمريكي »‬دونالد ترامب المناوئة للاتفاقيات الدولية في مجال مكافحة التغير المناخي. وتضم مجموعة العشرين التي تمثل منتدي للتعاون الاقتصاديوالمالي بين الدول المتقدمة وكبري الاقتصادات النامية والناشئة في العالم، الاتحاد الاوروبي، والارجنتين، وأستراليا، والبرازيل، وكندا، والصين، وفرنسا، وألمانيا، والهند، وإندونيسيا، وإيطاليا، واليابان، والمسكيك، وروسيا، والسعودية، وجنوب أفريقيا، وكوريا الجنوبية.
جدير بالذكر أن ولي العهد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد حضر القمة ممثلا عن السعودية  وقد التقي مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي قبل افتتاح القمة  وأطلعه علي خطط لزيادة الاستثمارات في قطاعات التكنولوجيا والزراعة والطاقة في الهند.
وجري اللقاء بين الأمير محمد ومودي في مقر إقامة ولي العهد السعودي بمدينة بوينس أيرس في الأرجنتين علي هامش قمة مجموعة العشرين. وبحث الزعيمان استعداد السعودية لإمداد الهند بالمنتجات النفطية والبترولية.
وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد أعلن أنه سيلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان علي هامش قمة العشرين بالأرجنتين.
كما أكد المتحدث الصحافي للكرملين دميتري بيسكوف أن جدول أعمال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في قمة الـ20 في بوينس آيرس بالأرجنتين يتضمن لقاء مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.. كذلك قال مسئول بريطاني رفيع المستوي إن رئيسة الوزراء تيريزا ماي ستكون مستعدة للاجتماع مع ولي العهد السعودي خلال قمة العشرين، لكن لم يتحدد حتي الآن اجتماع مباشر بينهما.

عدد المشاهدات 60

الكلمات المتعلقة :