شئون عربية ودولية

من القاهرة

أزمة صراع


  أحمد عـــزت [email protected]
1/11/2019 8:12:33 PM

ضاع اليمن ولن يصبح سعيدا بعد اليوم منذ أن استولت ميليشيا الحوثي علي مقاليد الأمور هناك قبل 4 أعوام.
أقول ذلك بعدما اضطر التحالف العربي إلي التدخل عسكريا في اليمن قبل 3 سنوات دعما للشرعية،  ورغم ما تحقق علي الأرض خلال هذه السنوات لا تزال الامور علي حالها، معارك مشتعلة وجبهات مفتوحة.
أقول ذلك أيضا بينما تتجاوب الحكومة الشرعية مع كل معطيات السلام، وتلبي كل دعوة من أجل التوصل لاتفاق،  وكان آخرها جولة محادثات ستوكهولم بالسويد كل ذلك مقابل تعنت حوثي لا ينتهي ومراوغة وعدم التزام.
لقد سلك اليمنيون ومن خلفهم التحالف العربي الطريقين،  طريق الحرب وطريق السلام،  ومع ذلك لا يزال الصراع مستمرا ولا أحد قادر علي تلك الجماعة المتمردة المدعومة من إيران في وقت بلغت فيه حصيلة ضحايا الصراع نحو40 ألف يمني وهناك 30 مليونا آخرين تهددهم المجاعة.
يقول اليمنيون أن لا نهاية قريبة لهذا الصراع في ظل تمسك الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص بعدم انتقاد الحوثيين وتحميلهم مسئولية عدم حدوث تقدم علي مسار التسوية والحل،  وأنه لا بد أن ينتقل المجتمع الدولي من مرحلة إدارة الصراع إلي مرحلة حله،  وإلا فسيبقي الحال علي ما هو عليه.
أزمة اليمن في ظني لن تبرح مكانها في ظل غياب معظم القوي الدولية الكبري باستثناء بريطانيا التي وجدت ضالتها في هذا الملف ولم يسجل التاريخ لها قط انها كانت مساهما في حل صراع بقدر ما كانت هي السبب.

عدد المشاهدات 57

الكلمات المتعلقة :