صحتك تهمنا

جرعة دواء للسيدات لسعادة زوجية متبادلة


أثناء الإعلان عن العقار الجديد في مؤتمر شرم الشيخ

  
1/4/2019 7:45:08 PM

تصل حالات انعدام الرغبة الجنسية لدي السيدات من ٢٠% إلي ٣٠% علي مستوي العالم، حيث تعاني سيدة من كل ثلاث سيدات من انعدام الرغبة، ويرجع ذلك لأسباب كثيرة منها نفسية وأخري عضوية، لذا انعقد - الأسبوع الماضي- في شرم الشيخ مؤتمر طبي لمناقشة هذا المرض وتأثيره علي الأسرة والمجتمع، وكذلك للإعلان عن عقار »فليبانورين»‬ لعلاجه، وهو العقار الجديد الذي تمت الموافقة عليه من هيئة الدواء الأمريكية والأوروبية وطرح بالسوق المصري مؤخراً.
حول مرض ضعف الرغبة الجنسية لدي السيدات وعلاجه، قال د. أيمن أبوالنور، أستاذ النساء والتوليد بطب عين شمس، إن ضعف الاهتمام بالرغبة الجنسية وصعوبة الإثارة عند المرأة هي حالة شائعة تصيب ٥٠% من السيدات ولها عواقب طبية واجتماعية، مشيرا إلي أن العلاج يحاول أن يعطي للمرأة علاجاً حتي تستعيد قدرتها وتحافظ علي صحتها وتهتم بنفسها وبأسرتها، حيث كان المجتمع لا يهتم سابقاً بصحة المرأة وكان يهتم بالرجل، ولكن الرجل يريد علاقة متواصلة ومتبادلة فإذا كان هناك طرف غير مستفيد فإن الرغبة الجنسية يصيبها مشكلة.
وأشار أبوالنور، إلي أن ضوابط تعاطي العلاج قليلة وعادية، والدواء في مجمله آمن والغالبية العظمي تستطيع أن تأخذه بدون مضاعفات، ولكن لا ينصح بتعاطيه دون استشارة الطبيب حيث يشترط عدم وجود أمراض عضوية مثل سقوط في الرحم أو بطانة الرحم المهاجرة أو التهابات مزمنة بالمهبل أو زيادة في هرمون اللبن أو نقص في هرمون الغدة الدرقية أو سقوط مهبلي لأنه لابد أن يتم علاج هذه الحالات قبل الشروع في تعاطي العلاج الجديد، لافتا إلي أنه يمكن أخذ العلاج لمدة معينة ثم يتم التوقف عنه لأنه من الممكن أن يعاود المخ نشاطه وبالتالي تتحسن الحالة بدون علاج.
وقال د. يحيي عبدالسلام وفا، أستاذ أمراض النساء والولادة والعقم بكلية طب الأزهر، إن حالات انعدام الرغبة الجنسية تمثل من ٢٠% إلي ٣٠% لدي السيدات علي مستوي العالم، حيث تعاني سيدة من كل ثلاث سيدات من انعدام الرغبة، لأسباب كثيرة منها نفسية وأخري عضوية تتمثل في استخدام بعض الأدوية كأقراص منع الحمل التي تقلل الرغبة وكذلك حالات الحمل والرضاعة وادوية المهدئات ومضادات الاكتئاب وأمراض الكبد والكلي.
وأضاف وفا، أن من فوائد العلاج الجديد أنه يعمل عن طريق المخ وهو علاج غير هرموني بحيث لا يؤثر علي أداء الهرمونات، لافتا إلي أن العلاج الجديد يختلف عن الفياجرا للرجال التي تعمل في نفس وقت التعاطي، حيث يبدأ مفعوله بعد أسبوعين من العلاج، ويصل للنتيجة المرجوة من أربعة إلي ستة أسابيع ومدة العلاج تصل إلي ستة شهور من العلاج اليومي بقرص واحد يوميا، فالدواء الجديد يزيد هرمون السعادة عند السيدات ويصلح لجميع الأعمار حتي بعد انقطاع الطمث.

عدد المشاهدات 85

الكلمات المتعلقة :