صحتك تهمنا

د. سهير عبد الحميد: إزالة المعوقات أمام المريض أهم أولوياتي

‎الهيموفيليا.. مصر تحارب مرض سيولة الدم بمركز جديد في الصعيد


  الأقصر أحمد حمدي
3/1/2019 7:28:25 PM

الهيموفيليا يعد أحد أمراض النزيف الوراثية، وينتقل عن طريق الأم -وهي حاملة للجين- لأبنائها الذكور، إذ لا يصيب الإناث إلا نادرا، وللمرض ثلاث درجات: »بسيطة، ومتوسطة، وشديدة»‬، وينتج عن نقص أحد عوامل التجلط في الدم، وبالتالي يصيب المرضي بنزيف تلقائي إذا كانت الإصابة شديدة، بينما في الدرجتين البسيطة والمتوسطة قد تظهر الإصابة إذا تعرض المريض لأي إصابات، أو خلع ضرس أو إجراء عملية، ويتم اكتشافه أثناء عملية الختان في الأطفال الذكور، وهذا النزيف الشديد إذا لم يتم علاجه بصورة سريعة يؤدي بالمصاب للإعاقة.
‎نهاية الأسبوع الماضي، افتتحت د. سهير عبد الحميد، رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحي، أول مركز متخصص في صعيد مصر لعلاج ورعاية مرضي الهيموفيليا، وقالت: إن إزالة المعوقات أمام المريض أهم أولوياتها، ويمثل افتتاح المركز الجديد خطوة مهمة للتعامل مع الهيموفيليا طبقا لأحدث الأساليب العلمية والعلاجية المطبقة علي مستوي العالم، وأن الهدف الرئيسي لعلاج الهيموفيليا، هو منع حدوث النزيف والمسارعة بعلاجه عند حدوثه عبر إعطاء المريض ما يحتاجه من عوامل التجلط التي تنقصه، لتخفيف شدة النزيف الذي من شأنه تقليل المضاعفات علي المدي الطويل.
وعلي هامش افتتاح أول وحدة لعلاج مرضي التصلب المتعدد بالصعيد في مدينة الأقصر، قالت د سهير عبد الحميد، إن حملة الكشف عن أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم، لطلاب المدارس الابتدائية،  وقعت الكشف الطبي علي 2 مليون تلميذ حتي الآن منذ انطلاق الحملة في محافظات المرحلة الأولي في 16 فبراير الماضي.. ووجهت رئيس التأمين الصحي، رسالة لقيادات الهيئة قائلة: حسوا بالعيان واستمعوا له دون غيره وتعاملوا معه باعتباره رقم واحد والأصدق في نقل الصورة، مشيرة أنها تستقبل المرضي يوميا بمكتبها وهو ما يجعلها تؤجل التوقيع علي البوستة بشكل يومي.
وعقب افتتاح وحدة التصلب المتعدد،  عقدت رئيس الهيئة ندوة للتوعية بأمراض الدم والأنيميا لدي الاطفال، وأهمية الرضاعة الطبيعية وارتباطها بمعدلات السمنة لدي الأطفال وذلك بحضور عدد من الأساتذة والمتخصصين، وأعلنت رئيس الهيئة عن التجهيز لإنشاء وحدة متخصصة ايضا لعلاج مرضي الهيموفيليا بصعيد مصر خلال الفترة المقبلة،  مشيرة إلي أن توجه القيادة السياسية هو توفير الخدمة الصحية اللائقة لمرضي الصعيد وتجنب المعاناة نتيجة سفرهم للقاهرة.
وأشارت، إلي أن الإحصاءات الرسمية، تشير إلي أن لدينا 6300 حالة مسجلة في مصر كمرضي أمراض اضطرابات الدم، 65% منهم مرضي هيموفيليا أ و 15% مرضي هيموفيليا ب، وتندرج معظم الحالات المرضية بين الأطفال والشباب، ومن المتوقع وجود نحو 3 آلاف حالة مرضية أخري غير مسجلة وذلك وفقًا للتقرير السنوي للاتحاد العالمي للهيموفيليا، كما أن لدينا حوالي 250 مريضاً بهيموفيليا أ سنويًا يعاني معظمهم بين حالات متوسطة وشديدة، وعالميًا يوجد نحو 400 ألف مريض بالهيموفيليا حول العالم، بمعدل سنوي للإصابة واحد لكل 5 آلاف مولود ذكر ومعدل انتشار واحد لكل 12 ألف ذكر، وعلي الرغم من تزايد الحالات المشخصة من الهيموفيليا، إلا أنه إلي اليوم يشتبه في أن المعدل الفعلي للإصابات أكبر من الحالات المشخصة فعليًا.

عدد المشاهدات 422

الكلمات المتعلقة :