فكر وجدل

الابتلاء قد يكون بالمنح والخيرات والنعم


  رجائي عطية rattia2@hotmail.com
10/9/2018 4:16:27 PM

 اعتاد الناس أن يحسبوا البلاء، علي وجه واحد، هو الابتلاء ـ أي الامتحان ـ بالمحن والصعاب والنوائب والملمّات، وأن يحسبوا أن كلَّ ابتلاء هو علي شاكلة ما جرت به الآيات القرآنية الكريمة : » وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ، أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ »‬ ( البقرة 155 ـ 157 ) .
   ذلك أن تقلبات الأحداث سنة كونية، والإنسان معرض في رحلة حياته للخطوب والشدائد والمخاوف .. فهذه طبيعة الحياة، وتلك سنّة الله تعالي في كونه، ولا تبديل لسنّته . هذا الابتلاء قد يكون بالشدائد والشرور والمحن، وقد يكون بالخيرات والمنح والنعم .
   هذا الابتلاء ليس عن كراهة أو تعسير، بل قد يكون الابتلاء بالشدائد لأحب عباد الله إليه . وقد سئل النبي عليه السلام عن أشد الناس بلاءً واختبارًا، فقال : »‬ الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل .. »، ويقول عليه الصلاة والسلام في حديث آخر : »‬ إن الله إذا أحب عبدًا ابتلاه، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فله السخط » .
فلم يكن ابتلاء الله تعالي لنبيه أيوب ـ عليه السلام ـ عقابًا له علي ذنب أو معصية، وإنما أراد سبحانه أن يكشف في دنيا الناس مقدار إيمانه بربه، وثقته في عدله، وصبره علي قضائه، وقوة ضراعته والتجائه إلي خالقه القادر وحده علي رفع الضرّ عنه . يقول تعالي : »‬ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَي رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ، فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَي لِلْعَابِدِينَ » ( الأنبياء 83، 84 )
   رسخ في ذهن العارفين، أن الابتلاء سنّة إلهية، بل واتخذه البعض علامة علي الرضاء الإلهي عمن اختاره سبحانه لابتلائه .
   نقل الرواة أن الإمام أحمد بن حنبل سئل يومًا :
ألم تصدك المحن علي الطريق ؟!
قال : والله لولا المحن ؛ لشككت في الطريق ؟؟!
إن الله لا يبتليك بشيءٍ إلاَّ كان خيرًا لك .. وإن ظننت العكس .. !
أرح قلبك .. فلولا البلاء لكان يوسف مدللاً في حضن أبيه ..
ولكنه مع البلاء صار عزيز مصر .. !
ومن المنفي رجع موسي نبيًّا ... !!!
   ورجع من المهجر سيد الخلق فاتحًا ..!!
   ألمّت الخطوب بالنبي المصطفي عليه السلام، وتعرض للإيذاء الشديد بالطائف، وسَخِرَ منه أصحاب الطول، وتجمع الغلمان والسفهاء في طريقه يسبونه، وجعلوا يقذفونه بالأحجار، حتي دميت رجلاه وتخضبت نعلاه بالدماء . كلما أذلقته الأحجار قعد علي الأرض فيأخذون بعضديه ويقيمونه، فإذا مشي يرجمونه وهم يتضاحكون مستهزئين !
   لم يستطع ـ عليه الصلاة والسلام ـ أن يستخلص نفسه منهم إلاَّ بمشقة بالغة، وطفق يدعوربه وهوموجع مخضب بالدماء، بدعائه الشهير .. »‬ اللهم إليك أشكو ضعف قوتي، وقلّة حيلتي، وهواني علي الناس، أنت رب المستضعفين وأنت ربي . إلـي مَنْ تكلني ؟ إلي بعيد يتجهمني أوعدُوٍّ ملَّكته أمري ؟! إن لم يكن بك غضب عليَّ فلا أبالي ! » .
   في هذا الختام أفصح نبي البر والرحمة أن الابتلاء مقدور، وأن ما يخشاه أن يكون بالمولي عز وجل غضب عليه .
الابتلاء بالمنح والخيرات
ولا شك أن الابتلاء قد يكون أيضًا بالمنح والخيرات والنعم .. يتفاوت الناس في استقباله تبعًا لإيمانهم وسجاياهم .. قد يستقبله البعض بالبطر والغرور والتباهي به، مثلما حصل من قارون فيما روته سورة القصص بالقرآن الكريم .. كان من قوم موسي فآتاه الله كنوزًا تبوء بحملها العصبة من الرجال، ولكنه بغي وتجبر، فنصحه العقلاء من قومه بألاَّ يفرح بما آتاه الله، وليبتغ به وجه الله والدار الآخرة، فيأخذ نصيبه من الدنيا ويحسن كما أحسن الله إليه، ولا يبغ في الأرض فسادًا فإن الله تعالي لا يحب المفسدين.
   بيد أن قارون أعماه الغرور والغطرسة، وجعل يقول لناصحيه إن ما أوتي إياه كان بفضله وجهده وقدرته، وأصبح فخرج علي قومه مغترًّا مزهوًّا متباهيًا في زينته، فخسف الله به وبداره الأرض ولم يجد لنفسه نصيرًا ولا سندًا .
   قد يكون الخير فتنة، والفتن ابتلاء واختبار .. وفي ذلك يقول تعالي : »‬ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ » (الأنبياء 35) .. وكان نبي البر والرحمة يستعيذ بربه من »‬ فتنة الغني » ـ ويقول في دعائه : »‬ وأعوذ بك من فتنة الغني » .
   فالله تعالي كما يرحم ببلائه، فإنه يبتلي ويختبر بنعمائه . ليبلو عباده هل يشكرون أم يطغون بالنعماء والغني . الاستغناء بالمال والوجاهة وغيرهما من النعم، يسلس إلي البطر والطغيان، يقول جل شأنه : »‬ كَلاَّ إِنَّ الإنسَانَ لَيَطْغَي، أَن رَّآهُ اسْتَغْنَي » (العلق 6، 7) .
   وهناك من يُبتلي بالخير، فيشكر ربه علي ما آتاه . هذا الشكر ليس مجرد شكر باللسان، وإنما هو عرفان وامتنان بالقلب . وما دام صادقًا نابعًا من القلب فسوف يصادقه عمله، فلا يتجبر بما أوتي من خيرات، ولا يزهو ولا يغتر، ويدرك أن للمال الذي بيده وظيفة اجتماعية، يُبْتلي كيف نهض بها برًّا وعطاءً وإنفاقًا في الخيرات، واتخاذها سبيلاً للإصلاح والعمار .
   قال بعض السلف الصالح :
   »‬ احذر إذا رأيت الله يتابع عليك نِعَمَهُ وأنت مقيم علي معاصيه !! »
   وقال بعض العارفين :
     »‬ رب مستدرج بنعم الله عليه وهو لا يعلم،
      ورب مغرور يستر الله عليه وهو لا يعلم،
     ورب مفتون بثناء الناس عليه وهو لا يعلم » !!
      يروي لنا القرآن الكريم، أن ثعلبة بن حاطب، جعل يطلب السعة والثراء، ويطلق الوعود، ويقول لأصحابه : »‬ أُشهدكم الله، لئن أتاني الله من فضله، آتيت منه كل ذي حق حقه، وتصدقت، ووصلْتُ القرابة ! » .
  فلما رزقه الله تعالي، وزادت ثروته وأغنامه، وابتلي بهذه النعمة، إذ به ينقلب علي عقبيه، ويمسك عن الصدقة الواجبة عليه، ويتعلل بالعلل حتي لا يؤديها .
  في أمر سقوطه في ابتلائه بالنعم، نزل قول الحق جل وعلا : »‬ وَمِنْهُم مَّنْ عَاهَدَ اللّهَ لَئِنْ آتَانَا مِن فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَلَنَكُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِينَ، فَلَمَّآ آتَاهُم مِّن فَضْلِهِ بَخِلُواْ بِهِ وَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعْرِضُونَ، فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَي يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ، أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللّهَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ »( التوبة 75 ـ 78 ) .
للمال وظيفة لا شوكة
 من لا يفهم مرام الابتلاء بالخيرات والنعم، لا يفهم أن الله سبحانه قد استخلف من أنعم عليه واستخلفه في المال، لا ليتجبر أو يتغطرس به، وإنما لأداء الوظيفة الاجتماعية المستخلف فيها . الانشغال ببهجة المال وقوة الثراء، يصرف الهم إلي اكتنازه والتعاجب به، وينحرف عن الوظيفة الاجتماعية التي يجب عليه أن يسخره فيها .
   لم يكن ما حدث من قارون، وما حدث من ثعلبة بن حاطب، سوي دليل علي الطغيان بالمال، والانحراف به عن غايته، ويؤكد أن الله كما يبتلي بالشدائد، يبتلي أيضًا بالنعم والخيرات . وأن أمثال هؤلاء كمن يعبدون الله علي حرف، مآلهم في النهاية إلـي خسـران مبين . يقول الله تعالي : »‬ وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَي حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَي وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ » (الحج 11) .
    للابتلاء بالخيرات والنعم، غاية حميدة، حدَّثنا القرآن الكريم عنها فقال : »‬ لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا » .

عدد المشاهدات 44

الكلمات المتعلقة :