فكر وجدل

اللاءات الثلاث

المواطن البطل.. محور اهتمام الرئيس


محمد لطفي

  محمد لطفي
1/4/2019 5:46:27 PM

المواطن المصري هو البطل الحقيقي.. خاض معركتي البقاء والبناء ببسالة، وقدم التضحيات متجرداً، وتحمل كلفة الإصلاحات الاقتصادية من أجل تحقيق مستقبل أفضل للأجيال القادمة،..
هكذا جاءت تغريدة الرئيس السيسي علي موقع تويتر، وهكذا وصف الرئيس المواطن المصري بالبطل.
ولا أري في وصف الرئيس للمواطن المصري أقوي وأجمل من التعبير الصادق الذي يجيش في صدره تجاه مواطنيه، فهو يعي تماماً، ويدرك، ويقدر معاناة المواطن في اللحظات الحرجة للإجراءات الاقتصادية الأخيرة، وهو حقاً يريد رفع المعاناة عن كاهله إلي حين قطف ثمار هذا النجاح في القريب العاجل، ومن هنا جاءت مبادرته القيمة، وتوجيهاته السامية لكل مؤسسات الدولة بتكريم هذا المواطن الذي يستحق وعن جدارة ان يعيش »‬حياة كريمة».
وأزعم أن الحياة الكريمة التي يقصدها الرئيس هي حياة كريمة شاملة ــ معيشة وصحة وتعليما ورياضة ــ والمزيد من سد حاجة الناس الأكثر احتياجاً.. شكراً سيادة الرئيس.
»٢٠١٨ عام متميز»‬
لا أسمع عبارات تسييء كثيراً إلي عام ٢٠١٨ الذي طوي صفحاته منذ أيام..
وأزعم أنه كان عاماً متميزاً لما شهده من انجازات وتحديات علي أرض الواقع ما بين مشروعات قومية عملاقة، طرق وكباري وأنفاق ومجتمعات راقية محل العشوائيات وبنية تحتية ومشاريع كهرباء وصرف بلا حدود علي الصحة والتعليم وهذه الانجازات تسير جنبا إلي جنب مع قيام قواتنا المسلحة والشرطية بمحاصرة الإرهاب في سيناء وحماية الحدود والقضاء علي البؤر الخطرة مما جعل من مصرنا أمنا وأمان واستقرارا أدت إلي عودة السياحة من جديد ودعونا نتفاءل هذا العام ليكون عام رخاء وانجازات جديدة تضاف إلي هذه الإنجازات وأن تتحول كل أحلامنا وأمنياتنا من علي الورق إلي واقع بإذن الله تعالي.
المستحيل صناعة مصرية
لا أتكلم عن قوة المصريين وقت الشدة، هم قوم لا يعرفون المستحيل، ولا يعترفون به، اقرأوا التاريخ، القديم والحديث، نعم نحن مصريون ونفتخر منذ بناء الاهرامات وشق القناة والسد العالي وحتي ما يشاهده العالم من انجازات ضخمة تتم في الوقت الحالي.
لقد شق المصريون جبال الجلالة وحققوا المستحيل في تشييد هضبة الجلاله في وقت قياسي.. ارجعوا إلي الوراء عندما كانت هذه المنطقة الجيلية منذ الأزل ولم يقترب أحد منها، وعندما عقد المصري الحديث العزم علي أن يشق الجبل.. فعل في صمت، لا يبالي الصراخ والهجوم الذي تزعمه أهل الشر وأصبحت هضبة الجلالة واقعا وليست حلماً تضم منتجعا سياحيا وفنادق ومناطق ترفيهية وجامعة وتلفريك وأنشيء بها أكبر مجمع لصناعة الرخام والبقية تأتي.
هذا العمل الضخم نفذه المقاتل المصري وفعلاً »يد تبني ويد تحمل السلاح»‬.
كل التحية لمن شارك ووضع طوبة وكسر حجراً وفجر جبلاً لنري هذا الصرح الكبير »هضبة الجلالة»‬.

عدد المشاهدات 69

الكلمات المتعلقة :